» إنشاء وحدة للفحص الشامل والأورام بـ «القطيف»*  » ما تأثير التكنولوجيا في نمط حياة الأبناء؟  » استقدام 459 سائقة منزلية خلال 3 أشهر  » «الصحة» توضح طريقة الاستعلام وحجز الإجازات المرضية إلكترونيًا  » "معروفة" تقلص تكاليف جلب عاملة منزلية فلبينية 50%  » حرمان المعلم من (علاوته)..!  » ”كافل القطيف“ تكرم طلابها وطالباتها المتفوقين  » «الصحة»: إلزام المستشفيات بقبول حالات «إنقاذ الحياة»  » 90 متطوعا ومتطوعة يعيدون الحياة إلى حديقة منارات صفوى  » منصة للإجازات المرضية لموظفي الدولة  
 

  

صحيفة الرياض - منير النمر - 11/07/2019م - 8:36 ص | مرات القراءة: 337


كشفت جولة صباح أمس في القطيف وجود ملوثات بصرية تتابع البلدية إزالتها، ودعا متطوعون انخرطوا في الحملة إلى تشديد العقوبات

على المخالفين خاصة المنشآت التي تضع لوحات عشوائية في الطرق، مؤكدين أن علاج التشوه البصري يأتي بتشديد العقوبات على المخالفين الذين يمكن التوصل لهم عبر البيانات التي يضعونها في لوحاتهم المخالفة ورأى المتطوعون أن هناك أكثر من 2500 لوحة مخالفة تنتشر في عموم مناطق المحافظة محدثة تشوها بصريا، وتعيق الرؤية في بعض الطرق، وتتسبب في حوادث سير،

وشددت البلدية في هذا الشأن على أن هناك غرامات مالية على المخالفين، مبينة أنها وفرت الجانب النظامي الذي يستوعب مختلف الأنشطة في عموم مناطق المحافظة، وبما لا يدع أي عذر لأي جهة مخالفة، وأكد  رئيس بلدية محافظة القطيف م. محمد الحسيني «إن الحملة تشمل جميع مدن وبلدات المحافظة ساعية لمنع ومعالجة الملوثات البصرية

وقد بدأت من بلدة العوامية عبر فعاليات وأنشطة متنوعة شملت أعمال النظافة العامة وإزالة أنقاض البناء وطمس الجدران بالتعاون مع كوادر من المتطوعين ومعاونة أجهزة البلدية»، داعيا الأهالي إلى المساعدة في المحافظة على بيئة مدنهم وقراهم، لتكون الأجمل على مستوى محافظات المملكة.

وأشادت البلدية التي تتابع الحملة وفي عموم مناطق المحافظة بالمتطوعين الشبان والشابات الذين يعملون على إزالة مظاهر التلوث البصري، ونشرت لافتات نظامية تحث على عدم تشويه المناطق عبر الكتابة على الجدران، مشيرة إلى أن الحملة انطلقت من بلدة العوامية

مؤكدة الحرص على الجانب التوعوي الداعي لعدم تلويث المناطق بصريا بما في ذلك رمي الأنقاض أو الأوساخ في المناطق غير المخصصة لذلك، وقد «تفاعلت سكان بلدة العوامية مع الحملة، التي تم خلالها طمس بعض الجدران التي حوت كتابات وخربشات، وتم إزالة المخلفات من الطرق ومن جوانب الأرصفة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات