» إنشاء وحدة للفحص الشامل والأورام بـ «القطيف»*  » ما تأثير التكنولوجيا في نمط حياة الأبناء؟  » استقدام 459 سائقة منزلية خلال 3 أشهر  » «الصحة» توضح طريقة الاستعلام وحجز الإجازات المرضية إلكترونيًا  » "معروفة" تقلص تكاليف جلب عاملة منزلية فلبينية 50%  » حرمان المعلم من (علاوته)..!  » ”كافل القطيف“ تكرم طلابها وطالباتها المتفوقين  » «الصحة»: إلزام المستشفيات بقبول حالات «إنقاذ الحياة»  » 90 متطوعا ومتطوعة يعيدون الحياة إلى حديقة منارات صفوى  » منصة للإجازات المرضية لموظفي الدولة  
 

  

سماحة الشيخ حسين البيات - 10/07/2019م - 12:05 ص | مرات القراءة: 467


يا من حدثته عن امال الدنيا ولهو الشباب وعتمة الصبا وحدثني عن سر الحياة في ناظريه بحرفين من

امير الحكمة (سلام الله عليه) بقوله: "وجدتك كلي" فرحت ألهو بين ازقة الهوى ويبحث عني في أطراف المعالي، فنظر لي بسموٍ ورفعة واحبو اليه بأحرفِ الابوة ويناغيني بأحرف العزة.

قف بني واياك ان تنحني فينظرون اليك بشفقة وعطف فان اشتد بك التعب واستطعت ان تستظل بأوراق شجر بالي فاصنع واياك ان تستظل بفيء الاخرين فان العزة لا تُطال بمد الايدي الا لله.

وحين أفاض الى ربه قرأتُ تراتيل الفاتحة انظمها حرفا حرفا ورفعت كفيي لأبعثها لرب السماء لتصل خالصة وارسلتها تامة لروحه فأعاد لي بركاتها بمزيد من التوفيق والبركة فقلت روحك التي ترفرف فوق رؤوسنا لم ترحل فشاءت ان تظللنا بخيرها.

البستني ثوبا جميلا وتحته ثياب أجمل ناصعة البياض معطرة بأجمل الاعواد والطيب ولم أكن أرى لك ثيابا زاهية او اغطية بارزه سوى ثوب ابيض ولم أكن اعلم ان هذا هو أجمل ثيابه، يتزين بثيابنا ويعتز بوجودنا ويفرح لنجاحنا لا تشغله الدنيا بسؤددها ولا الحياة بزخرفها سوى حضورنا وعزنا.

وكنت انام في ظل بارد وهواء يعطر اثير غرفتي في كل زواياه الصغيرة والكبيرة وكان يضع يدا لتظله من الشمس وأخرى يداري بها عمله حتى إذا تقطر جبينه بالعرق توقف تحت اشعة حارقة ليمسح ما ارتشح على ناصيته يزفه زفا ثم يتوقف لحظه ويسعى بين أروقة الحر أخرى.

وكنت اراه تعبا وشقاءا وكان يجده راحة وسعادة.

اليك ابي كل لحظات الدنيا الباقية بشوقٍ يزفه الدعاء بعد الدعاء حتى إذا تجردت الأوقات واشتدت المتاعب وقفتُ امام رب عظيم ادعو لك بكلمات متفردة "اغفر لابي" وان اشتدت بي المصاعب لذت بترابك أرتل كلمات الله على قبرك وادعوه ان يفرج همي ولم تكن لحظات الإجابة بعيدة.

اليس قبر الوالدين محلا للدعاء والاستجابة.

فعن الصادق عن أمير المؤمنين (عليهما السلام): زوروا موتاكم فإنهم يفرحون بزيارتكم وليطلب أحدكم حاجته عند قبر أبيه وعند قبر أمه بما يدعو لهما.(الكافي)

كنت أصلي ركعة وركعة لأجل ان يصلك بعض الخير الذي قصرّنا في اتمامه لروحك او صدقة نهبها لنفسك المستقرة وما عساي ان اصنع جزاء ما قدمت وانعمت.

لقد نمتَ قرير العين وان غفت عيناي عن ذكرك والدعاء لك فلن يغفو القلب الذي ينبض بفضلك وترفرف عليه سماؤك المخيمة بعزها فجعلتني شامخ الرأس عزيز النفس كريم القلب.

ارفع ترانيم الترحم والاستغفار فلعل قبلة مملؤة بالشوق رافعة اكف التوسل الى رب السماء ان يجعلك في اعلى عليين مع نبي الرحمة واله الاطهار.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات