» إنشاء وحدة للفحص الشامل والأورام بـ «القطيف»*  » ما تأثير التكنولوجيا في نمط حياة الأبناء؟  » استقدام 459 سائقة منزلية خلال 3 أشهر  » «الصحة» توضح طريقة الاستعلام وحجز الإجازات المرضية إلكترونيًا  » "معروفة" تقلص تكاليف جلب عاملة منزلية فلبينية 50%  » حرمان المعلم من (علاوته)..!  » ”كافل القطيف“ تكرم طلابها وطالباتها المتفوقين  » «الصحة»: إلزام المستشفيات بقبول حالات «إنقاذ الحياة»  » 90 متطوعا ومتطوعة يعيدون الحياة إلى حديقة منارات صفوى  » منصة للإجازات المرضية لموظفي الدولة  
 

  

سماحة السيد أمين السعيدي - 07/07/2019م - 1:13 ص | مرات القراءة: 375


السائل:
السلام عليكم المعذرة ممكن يكون سؤالي غريب شوي في غير المجال بس لا مانع من سؤال هل هناك دلالة على أمر معين أو تنبيه لتكرار حلم في المنام بصفة مستمرة

 أحيانا كذا مرة في الشهر  وغير كذا أن الحلم مستمر من فترة طويلة تتنوع أحداثها ولكن المضمون ذاته.

🔘【جواب السيد أمين السعيدي】:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طابت أوقاتكم بكل خير
لا يوجد عزيزنا سؤال غريب، ولا مانع من أي سؤال علمي فيه فائدة، هل يستوي الذين يَعلمون والذين لا يَعلمون؟
الأحلام تحصل نتيجة عدة عِلل ومؤثرات؛ من أهمها:

🔸 ١- حركة الدماغ أثناء النوم وتجوله في حفيظة المخزون الذهني اليومي والكلي؛ مما ينتج عنه رؤية بعض الأحلام التي بعضها سفاسف وأضغاث وتراكيب ومزاوَجات للأفكار وبعضها تعبر عن الواقع المُعاش سلفاً خصوصاً ما هز شعور الإنسان وما أكثر التفكير فيه.

🔹 ٢- التلاعبات الشيطانية بروح الإنسان أثناء صعود الروح بداية النوم، وأثناء هبوطها نهاية النوم؛ مما ينتج عنها رؤى وأحلام شيطانية وسفاسف وسوسة.

🔸 ٣- الفيوض والكشوف الإلهية التي تحصل للروح، خصوصاً وهي قد بَلغت الصعود الكامل واستقرَّت بعد خروجها الجزئي من البدن حال النوم، وهذه تارة لها مَعانٍ يَعلمها الرائي حسب ظروف حياته التي سبق أن مرت به، فهو أدرى بها، وتارة أخرى لها معانيَ لا يعلم تعبيرها إلا الله تعالى والراسخ في علمٍ من عنده عز وجل في شأنها أو تظهر معانيها بنفسها، وهذه الثانية تَتعلق تارة بالمستقبل ومنها ما يراه الإنسان أحياناً في اليقظة

ويشعر ما سيحصل في تسلسل حدثه في طور إحساسه أنه سبق له المرور بنفس المشهد فيحاول التذكر فلا يجد أنه مر به بتاتاً نظراً لكون الظرف الحاصل بعيداً عن مجريات حياته السابقة، فهو من قبيل هذه الرؤى، وهي رؤى تتكشف له بنفسها حين حصول حدثها أمامه،

ومنها أن يرى ما يشير لحادث مستقبلي كظهور مبعوث من أولياء الله تعالى، ومنها أن يرى ما يرشده لخيرٍ ما أو يبشره بكرامة ..، وتارة أخرى تتعلق بتوصية من جهة ربانية تحذره وتهدده تجاه أمرٍ عنده ليَصطلح سلوكه ويَعتدل سَمْتُه أو تهديه وتسدده زيادة على هديه وسداده أو ترشده لخيرٍ ما أو تبشره بكرامةٍ هو فيهما ..

فما ذكرتموه من وجود حلم يتكرر لديكم بين فترة وأخرى فهو نتاج هذه العلل والآثار، وأنتم أدرى إن شاء الله تعالى أيها الملائم معه منها حيث مضمونه عندكم.

🔹 ولكن لا تهتم إلا بما فيه نفْع، وأما ما يغمك فذره مستعيناً على أمرك بالكِتمان والدعاء والالتزام، فإن كان له واقع سيء فسيظهر لا محالة فلماذا تستبقه بهمِّ نفسك قبل حصول سوئه فتَكون أغممت نفسك مرتين وأعنت الدهر عليك؟ والعاقل لا يُعِين الدهر عليه، وقد لا يَحصل فتكون أغممت نفسك بلا داعي، والعاقل مفارِقٌ لهكذا نَهْجٍ يضر به لا ينفعه. بل وقد يحصل رغم أنه كان ليس مما سيحصل إلا أنك بإنزالك له على الواقع حصل وتحقَّق!

🔸 ولا تَلجأ لمن يجعل للوردة معنىً ثابت، وللّون معنىً ثابت، وللماء معنىً ثابت ..!؛ فإنه إنما يعمل عمل الآلة وهو إنما يَرْجِم بالغيب ويَقتحِم ما ليس أهله ويجعلك آلةً مِثْله ..، بل وما يفسده أكثر؛ فلطالما زَرع هذا النَّهْجُ في الناس أوهاماً وحمَّلَهم آثاماً وأقحمهم في التعب والهلَكات؛ فافهمْ وتَحَذَّرْ.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات