» إنشاء وحدة للفحص الشامل والأورام بـ «القطيف»*  » ما تأثير التكنولوجيا في نمط حياة الأبناء؟  » استقدام 459 سائقة منزلية خلال 3 أشهر  » «الصحة» توضح طريقة الاستعلام وحجز الإجازات المرضية إلكترونيًا  » "معروفة" تقلص تكاليف جلب عاملة منزلية فلبينية 50%  » حرمان المعلم من (علاوته)..!  » ”كافل القطيف“ تكرم طلابها وطالباتها المتفوقين  » «الصحة»: إلزام المستشفيات بقبول حالات «إنقاذ الحياة»  » 90 متطوعا ومتطوعة يعيدون الحياة إلى حديقة منارات صفوى  » منصة للإجازات المرضية لموظفي الدولة  
 

  

الكاتبة زينب علي البحراني - 21/06/2019م - 5:00 م | مرات القراءة: 665


انتشرت في الآوِنة الأخيرة أسطوانةً مُبتذلة تجتر نفسها عبر وسائل الإعلام مُخاطِبةً المرأة العربية في إطار الترويج لمفاهيم من نوع:

"لا تعتبري الرجُل مصباح علاء الدين"، "لا تعتبري الرجُل حارسًا شخصيًا/ بودي جارد"، "لا تعتبري الرجُل صرافًا آليًا"، "أشبِعي مشاعرك ذاتيًا بنفسك ولا تُزعجي زوجك بطلب الاهتمام"! حسنًا.. لا بأس.. حاضِر.. على عيني.. لن أعتبرهُ شيئًا، ولن أحتاج له في أي شيء، وسأعتمد على نفسي في توفير كل شيء وفعل كل شيء، لكن إن لم نحصُل – نحن النساء- من الرجُل على الاهتمام، الحماية، الرعاية، التدليل، المشاعر العاطفية، والمال، فلماذا نُريده في حياتنا أصلاً؟!

بالنظر إلى الحياة البشرية بواقعية بعيدًا عن التنظير غير القابل للتطبيق على أرض الواقع؛ نرى أن تلك الحياة قائمة على "تبادل المصالح" بين طرفي العلاقة رجُلاً وامرأة، لن يقترب الرجُل دون مصلحة مُتمثلة بإشباع احتياج من احتياجاته تُحققه له تلك المرأة، بالمُقابل يجب أن يكون لها الحق في الحصول على المصلحة التي تحتاجها سواءًا تمثلت بصورة اهتمام، حماية، رعاية، أو مال.

قد يظن بعض الذكور أنهم قدموا كُل شيء بمُمارستهم علاقة الفراش مع زوجاتهم، لكن الحقيقة التي لا يعلمونها أنهم بهذه الطريقة "يأخذون" ولا"يُعطون" بالنسبة لمُعظم النساء، لأن المرأة غالبًا ما "تُعطي" هذا الشيء للحصول على اشياء أخرى، وكثير من النساء يُمثل أدوار "الراغِبات" أو"الراضيات" لعلمهن أنها الطريقة الوحيدة لاستبقاء رضا الرجُل والحصول منه بعدها على الاهتمام والحماية والمال.

الترويج لمثل تلك المفاهيم ضرره على الرجُل أكبر وأخطر كثيرًا من ضرره على المرأة، فاعتقاده بأنه "غير مُلزم" بتقديم أي شيء لشريكة حياته لأنها قادرة على توفير كل احتياجاتها لنفسها بنفسها يُنفر تلك المرأة منه، إذ ما الذي يُجبرها على التورط بعلاقة تُفيد فيها ولا تستفيد؟ تستنزفها مشاعريًا وجسديًا دون أن تُقدم لها ما تُريد؟ إننا في زمنٍ يتطلب من الرجُل بذل مجهودٍ أكبر كي يستحق المكانة التي يهبها إياها المُجتمع عن جدارة، وأقولها لكُم بصدقٍ وشفافية: طبيعتنا الفطرية كنِساء لا ترفُض أن يحتل الرجُل مكان "السِّيادة" ولا يُزعجنا الأمر،

لكننا نُريد أن يكون بحجم هذا التشريف المُجتمعي بأن يتحمل المسؤوليات المعنوية والمادية التي تجعلنا قادرات على احترامه والاعتراف بسيادته، نريده أن يكون شهمًا، طيبًا، كريمًا، مُجتهدًا، صبورًا، مُبادِرًا، شُجاعًا، مُستعدًا لحماية المرأة وتوفير الأمان العاطفي والمادي لها كي لا تجد نفسها مُضطرة لحماية نفسها، والعمل لأجل نفسها، والإنفاق على نفسها، وتقديم الهدايا لنفسها، وتناول الطعام مع نفسها، فينطفئ احتياجها له، وتختار عدم الارتباط به، وربما الابتعاد عنه اتقاء "وجع الرأس"!

سنين طويلة والمرأة هي المُستهدفة كُل الوقت بالنصائح والتوصيات المُتعلقة بأفضل الوسائل للتعامل مع الرجُل تحت عناوين: "كيف تُسعِدين زوجك؟"، "كيف تملئين حياة زوجك بالراحة؟"، "كيف تجعلين بيتك عُشًا جذابًا لزوجك؟"، "كيف تُبهجين معدة زوجك؟"، "كيف تُسعدين زوجك في الفراش؟"، ولا نصائح للرجُل تُذكره – على الأقل- بأن أحد أدواره في الحياة الاهتمام بشريكة حياته وإسعادها، واليوم بعد أن فشِلت كل النصائح التي أفنت المرأة ذاتها في تنفيذها دون نتائج ملموسة؛ انتقلت النصائح إلى مُستوى إقناعها بـ"الاكتفاء الذاتي" عاطفيًا وماديًا كي لا تتوقع شيئًا من الرجُل، بينما الحل الحقيقي في تسخير وسائل الإعلام ذاتها لنُصحه وإرشاده وتذكيره بأفضل السُّبل لإسعاد ذاته عن طريق إسعاد شريكة حياته. وكي نكون مُنصفين؛

فإن هذا النوع من الرجال الذين يمتازون بالرجولة الحقيقية وتحمل المسؤولية صالحين للتعامل مع النساء الطبيعيات السويات نفسيًا؛ أما النساء المُضطرِبات العنيفات اللواتي يُفضلن كائن الغابة المتوحش فيجدر بأي "جنتلمان" يحترم نفسه تجنبهن كي لا يُفسِدن شخصيته وينشرن الفوضى في عالمه.



التعليقات «1»

صريح - الأحساء [السبت 22 يونيو 2019 - 12:12 م]
المشكلة في سقف المطالب فطالما كان المطلوب ( الرعاية – الاهتمام – التدليل – المال .. الخ ) بالنسبة المقررة سلفاً في الأحلام الوردية فسيكون ما يقدمه الرجل 0 % ولن تتم ملاحظة شيء مما يقدمه فهو يقدم ولكن ليس بالنسبة المطلوبة منه والنتيجة صفر .. وبالتالي التذمر والنكد فالشجار وصولاً إلى المطالبة بالانفصال وتهديم البيت وبطبيعة الحال تهديم المجتمع .

ثم لم أجد في المقال ما يشير إلى الفائدة المهمة وهي الأهداف الرئيسية التي شرع الزواج من أجلها وهي ( حفظ الدين – التكامل – حفظ ودوام النسل وبناء المجتمع

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات