» عقد شراكة بين مجلس بلدي القطيف وجمعية الذوق العام السعودية  » منزل أمي ( من منعطفات الحياة).  » شارك في حرب 73 ونجا بمظلته من حادث طائرة.. القطيف تفقد «البريكي» أحد محاربيها القدامى  » «طابور الانتظار» أكبر معوّق لرخصة قيادة المرأة..!  » الأدب الشعبي في دروازة النخيل  » بعد سحب «الأسبرين 81».. أزمة في مستحضر علاج تصلب الشرايين  » الغياب النسائي لتعلُّم القيادة يثير «أزمة وظيفية» وخبير يؤكد: الحلول الحالية غير مجدية !  » تكراراً: إغلاق المحلات للصلاة  » هل يتحمل المواطن «فاتورة الاستقدام» بعد مصالحة وزير العمل واللجان ؟!  » التجارة: استحداث عقوبة التشهير في 3 مخالفات تجارية جديدة  
 

  

صحيفة عكاظ - 20/06/2019م - 8:45 ص | مرات القراءة: 387


كشفت مصادرعن مباشرة النيابة العامة لإجراءات التحقيق بشأن تعرض طفل للتعذيب والإيذاء من قبل أحد الأشخاص، وتعود تفاصيل الحادثة

 إلى ورود بلاغ من مستشفى تخصصي للأطفال عن وجود حالة لطفل به إصابات متفرقة في جسمه وجرى تنويمه بوحدة العناية المركزة للأطفال.

وبانتقال المحقق المختص للمستشفى وسماع أقوال الطفل اتضح أن عمره 12 عاما (غير سعودي)، يعمل راعياً للهجن لدى أحد الأشخاص، ويتعرض للضرب من قبل شخص من بني جلدته يعمل معه في تربية الإبل.

واتضح من خلال الفحص تعرضه للضرب بسلك كهربائي وسيخ حديدي بأماكن متفرقة من رأسه وظهره وبطنه، وتقطيع أجزاء من جسده مستخدماً الكماشة (الزرادية)، وعض ظهره بشكل مستمر وربطه بالحبل عدة مرات لمدة تتراوح إلى 5 ساعات،

ومنعه من الغذاء والماء لفترات طويلة، بحجة أنه لم يقم بالعمل على الوجه المطلوب. فيما صدر بحق الطفل تقرير طبي من الجهة المختصة يفيد إصابته بفشل كلوي حاد بسبب الجفاف الشديد وتكسر العضلات الهيكلية، وعدة كسور في الأضلاع، وكدمات متعددة وسحجات على أماكن متفرقة من جسده بما في ذلك أعضاؤه التناسلية، إضافة إلى وجود آثار عض إنسان بالغ من أعلى الظهر وفشل مزمن بالنمو بسبب سوء التغذية. وباستجواب الجاني (٢٣) عاما، أقر بضرب المجني عليه بمطرقة صغيرة على أسفل ظهره مرتين،

فيما تبين أن خال الطفل هو من أحضره من مكة إلى الرياض للعمل راعيا للإبل لدى مالكها. وانتهى التحقيق بتوجيه الاتهام للجاني بالشروع في قتل الطفل المجني عليه والجناية عمداً على ما دون النفس، واتهام خال المجني عليه ومالك الإبل بالإتجار بالأشخاص، والمطالبة بمعاقبتهم في ضوء العقوبات الواردة في تلك الأنظمة، مع توفير الإيواء والرعاية والاجتماعية والنفسية والصحية والمساعدة اللازمة للمجنى عليه.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات