» إطلالة على دعاء الندبة  » خيام متعددة الطوابق في مشعر منى للمرة الأولى  » الرقابة على الصيدليات .. كيف الحال  » إلزام 7883 «ممتنعا» بدفع 96 مليوناً للإنفاق على أبنائهم  » العانس والمجتمع  » «النيابة» توضح عقوبة انتحال صفة «موظف البنك» وطلب المعلومات البنكية  » *هلال شهر ذي القعدة 1440هـ*  » 38 ألف صك طـلاق في 9 أشهــــــــر..  » تفاديا لأشعة الشمس.. العمل فجراً  » الزعاق يحذِّر من ارتفاع درجات الحرارة بدءًا الإثنين  
 

  

م. علي حسن الخنيزي - 04/06/2019م - 1:20 م | مرات القراءة: 1037


بَلَد من وطن دافي
من أهلي ومن ناسي

أشْكَرَة ،حبُّ الوطن مو شي هيّن

ترى عَفُرْ، يُطلَع من لُفّاد 
من كلّي وأنفاسي
فيه  شي،يسّرُ النٓفس 
فيه نور، أقوى من نور الشّمس
ليش لا ؟.
هو حبّ لَملَم إحساسي

لو شفتوا زمن لوّل
وشفتوا تربته الخضراء
من نخله ،
ومن مايه ،
ومن بحره،
ومن سِيفَه ،
ومن شرعان نهّامه  ،

ومن چلاب السّيف ،لمّا يهرولوا عصراً
 للچبرة ، يبيعوا السّمچ ،والرّبيان
قبل الليل مايسدل أستاره
آه ....
كنت أتوقّل على جزمة،
جنب السٌيف،
أنطر مرّت الفرسان،
 للأنچل ربعة الأسماچ،

من حيسون ، ومن الجواف ،
وآكل أكلة الأحرار ،
 وتچبي من النّعس عيني وأشجاني  .
ماأحلى كنارةالّسدرة،
وقضب الّلوز
لما اهزّهم بيدي
يتساقط ثمر عمري

ولمّه في قفّة سعف نخلة
أو في أنغام أحضاني 
ما أجمل لعب لوّل ،
من الطّنقور
والتيلة من الماية، والزّقلة
والخطّة،
وشراع العود
والتّنبة

كلهم ما فارقوا بالي
أتذكّر أيٓام العيد
 نجّمّع في وسط فرقان
وألعب   مع الأتراب
وكسّف ثياب العيد
وحصٓل مزقة الأعياد 

وأنسى ريال أعيادي.
والأجمل لقاء النّاس
البيوت كُلْهَا مفتوحة
تترجّى قدوم النّاس
تتصافح وتتعانق
فرحة بقدوم العيد
مابنسى زمن لوّل
مايفارق عن بالي ....
 كلّ عام والجميع بخير



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات