» إطلالة على دعاء الندبة  » خيام متعددة الطوابق في مشعر منى للمرة الأولى  » الرقابة على الصيدليات .. كيف الحال  » إلزام 7883 «ممتنعا» بدفع 96 مليوناً للإنفاق على أبنائهم  » العانس والمجتمع  » «النيابة» توضح عقوبة انتحال صفة «موظف البنك» وطلب المعلومات البنكية  » *هلال شهر ذي القعدة 1440هـ*  » 38 ألف صك طـلاق في 9 أشهــــــــر..  » تفاديا لأشعة الشمس.. العمل فجراً  » الزعاق يحذِّر من ارتفاع درجات الحرارة بدءًا الإثنين  
 

  

صحيفة اليوم - وجدان بنت محمد الفرج - 25/05/2019م - 2:53 ص | مرات القراءة: 548


تتقن الحوسبة الفيزيائية تنفيذ ما يريده البشر منها. ورغم انتشار هذه التقنيات خلال العقود القليلة المنصرمة؛ إلا أنها

تتطلب مختصين للتعامل مع هذه التقنيات المعقدة لتطوير هذه الأنظمة، ورفع كفاءتها.

ومع تقدم العلم، وسعيا إلى جسر الفجوة ما بين ما يتعلمه الطلبة من علوم، ومكونات بيئتهم من منظومات تقنية، وتجهيزات حاسوبية، من أجل بناء جيل متقدم، منذ نعومة أظفاره، يفكر ويخطط ويرسم فكرته، ويصمم ملامحها، ويصغي إلى تطلعاته من خلالها؛ ليكون منتجا للتقنية، غير قابل لأن يكون في مقاعد استهلاكها، ظهرت تقنية «المايكروبيت» التي أنتجتها شركة «BBC» البريطانية من أجل التعليم.

وتطل تقنية المايكروبيت من شرفة أخرى -وهو الجزء الآخر من مقالي - لتعرف نفسها بأنها أجهزة المتحكمات الدقيقة، التي يمكن استخدامها لتصميم أنظمة «حوسبة فيزيائية» تعمل وفق آليات برمجية.

والمايكروبيت شريحة حاسوب صغيرة جدا، يمكن توصيلها بالأسلاك والمصابيح والمراوح والمحركات، وتصميم أجهزة ذات مستويات متعددة، بدءا من إعداد مروحة ومصابيح بنظام توفير الطاقة، وصولا إلى إعداد أجهزة معقدة، كأجهزة المراقبة والإنذار، وأجهزة ابتكارية، كالسجادة الذكية، التي تضيء حين ضبط جهتها تجاه القبلة، والعصا الآلية المرشدة، لمن كف بصرهم.

من هنا تعد «الحوسبة الفيزيائية بتقنية المايكروبيت» أسلوبا علميا جديدا لتعليم الطلبة كيفية تصميم أجهزة قادرة على العمل من خلال تنفيذها للأوامر المبرمجة، التي يجري إدخالها بواسطة برنامج يتم تنصيبه في جهاز الحاسب الآلي، يحمل لغة برمجية مبسطة، مخصصة لغير المبرمجين، وتوفير ذلك بجميع اللغات، وربط شريحة المايكروبيت بجهاز الحاسب الآلي، عبر منفذ «USB» ونقل الرمز البرمجي «الكود» الذي كتبه الطالب من البرنامج إلى شريحة المايكروبيت.

لقد أصبحت البرمجة سهلة باستخدام تقنية المايكروبيت، حتى لغير المختصين بها، فضلا عن إمكانية تصميم أنظمة حوسبة فيزيائية متعددة.

إذا الحوسبة الفيزيائية بتقنية المايكروبيت أسلوب علمي حديث في التعليم من شأنه مساعدة الطلبة على الفهم والإبداع والابتكار -أيضا -لكونه يأخذ بأيدي الطلبة المبتكرين إلى القدرة على تصميم الابتكارات وإنجازها، دون الاكتفاء بالتصميم النظري لها وحده.

إن هذا النوع من التعليم جدير بأن نوليه اهتمامنا، وحفي أن نعتمده في فعاليات الأنشطة الطلابية الرامية إلى تعميق المفاهيم العلمية لديهم، وترسيخ الخبرات المكتسبة، وربطها بالمنهج الدراسي، في أداء متميز، هادف إلى تنمية مداركهم، وبناء أفكارهم، وصقل مواهبهم.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات