» إطلالة على دعاء الندبة  » خيام متعددة الطوابق في مشعر منى للمرة الأولى  » الرقابة على الصيدليات .. كيف الحال  » إلزام 7883 «ممتنعا» بدفع 96 مليوناً للإنفاق على أبنائهم  » العانس والمجتمع  » «النيابة» توضح عقوبة انتحال صفة «موظف البنك» وطلب المعلومات البنكية  » *هلال شهر ذي القعدة 1440هـ*  » 38 ألف صك طـلاق في 9 أشهــــــــر..  » تفاديا لأشعة الشمس.. العمل فجراً  » الزعاق يحذِّر من ارتفاع درجات الحرارة بدءًا الإثنين  
 

  

صحيفة الوطن - 22/05/2019م - 9:22 ص | مرات القراءة: 392


أكدت الهيئة العامة للغذاء والدواء أن منتجات الوقاية من الشمس، والتي يتم تسويقها في السوق السعودي آمنة، وأنه ليس لديها أي تحذيرات حول تلك المنتجات

، مبينة أن ما صدر من هيئة الغذاء والدواء الأميركية بشأن ما يتعلق بالمنتجات الخاصة بالوقاية من الشمس لا يتعدى كونه تعليقاً على دراسة تجريبية صغيرة تم نشرها في JAMA، بينت أن المكونات النشطة في تلك الواقيات يتم امتصاصها إلى داخل الجسم،

وتصل إلى مجرى الدم، موضحة أن الأمر لم يتطرق لمأمونية المنتجات، وإنما دراسة مدى الامتصاص عن طريق الجلد في حالات خاصة (الاستخدام بجرعات عالية وتكرار الاستخدام مرات عدة في اليوم).وامتصاص المواد عن طريق الجلد لا يعني بالضرورة أنها غير آمنة، فقد تعبر المادة عن طريق الجلد وتكون آمنة ولا تسبب أي ضرر للإنسان.

سلامة المنتجات

بدأت إدارة الغذاء والدواء الأميركية منذ سنوات عديدة بدراسة سلامة منتجات واقي الشمس المأخوذة بدون وصفات طبية، بما أن الناس يضعونها بشكل متكرر أكثر، وشركات تصنيع واقيات الشمس تستخدم مكونات أقوى كي تضمن الحماية القصوى من الشمس. وذكرت الدكتورة تيريزا مايكل، مديرة قسم منتجات الأدوية بدون وصفات طبية في إدارة الغذاء والدواء الأميركية أنه “عندما تم تقييم واقيات الشمس لأول مرة من قِبل إدارة الغذاء والدواء في السبعينات،

جميعنا اعتقدنا أن المكونات تبقى على سطح البشرة وأنها لا تقوم بأي شيء، ولكننا عرفنا بأنه على مر السنوات لم يكن هذا الأمر صحيحًا بالفعل، لذلك بدأنا ندرس الموضوع بشكل أعمق أكثر». وفي الدراسة التي نشرت في JAMA، اكتشفت مايكل وباحثون آخرون أن بعضًا من المكونات النشطة في واقي الشمس يتم امتصاصها إلى داخل الجسم وإلى داخل مجرى الدم.

المخاطر المحتملة

في الدراسة، طلب من 24 شخصاً أن يضعوا تركيبات مختلفة – بخاخ أو لوشن أو كريم – من واقيات الشمس المتوفرة تجاريًا لمدة 4 أيام، وتم وضع نفس الكمية على 75 % من سطح جسم المتطوع 4 مرات في اليوم. (هذه هي أعلى جرعة موصى بها من قِبل معظم شركات تصنيع واقيات الشمس، التي تنصح بتجديد واقي الشمس كل ساعتين). وطوال فترة الدراسة، أخذ الباحثون عينات من المشاركين – 30 عينة لكل شخص إجمالًا – وذلك كي يبحثوا عن 4 مكونات نشطة شائعة والتي تستخدم في التركيبات المختلفة في واقيات الشمس: avobenzone و oxybenzone و octocrylene و ecamsule.

واكتشف الباحثون أن كل هذه العناصر يتم امتصاصها في الدم بمستويات تقول عنها الوكالة إنها تستحق الحصول على فحوصات إضافية من ناحية المخاطر المحتملة للإصابة بالسرطان، حيث ظهرت كل الـ 4 مكونات بمستويات أعلى من 0.5 نانوجرام لكل مل من الدم، وهو المستوى الذي قال عنه المجلس الدولي للمواءمة -مجموعة من السلطات التنظيمية التي تهتم بالمشاكل العلمية والتقنية التي تتضمن تسجيل الأدوية- أنه المستوى الذي يكون مرتبطًا بمخاطر أعلى للإصابة بالسرطان في الدراسات التي تم إجراؤها على الحيوانات.

المكونات الآمنة

في شهر فبراير، قامت إدارة الغذاء والدواء الأميركية بتحديث قانون مقترح بهدف تقوية المتطلبات التنظيمية لواقيات الشمس المباعة في الولايات المتحدة، والتي تتضمن فهما أفضل لسلامة المكونات النشطة وتأثيراتها الصحية المحتملة. وفي مراجعتها المقترحة، تقول الوكالة إنه من بين 16 من المكونات النشطة في واقيات الشمس فإن مكونين (حمض para amino benzoic) و (Trolamine Salicylate) لا يعتبران آمنين وغير فعالين بسبب مخاوف السلامة من الدراسات على الحيوانات ودراسات أخرى. وهذان المكونان بشكل عام لم يعودا موجودين في واقيات الشمس المعروفة.

ويعتبر المكونان (أكسيد الزنك) و (ثنائي أكسيد التيتانيوم)، آمنين وفعالين، ولكن بالنسبة لـ 12 مكونا، بما في ذلك 3 مكونات تم ضمها في الدراسة (avobenzone, oxybenzone, octocrylene) ليست هنالك بيانات كافية فيما إذا كانت آمنة وفعالة أم لا. يذكر أن الدراسات السابقة اكتشفت أن oxybenzone و octocrylene قد كانتا موجودتين في الحليب الطبيعي البشري. كما تم تحديد oxybenzone في البول والدم والسائل الأمنيوتي. ولكن العلماء ليسوا متأكدين ماذا يعني ذلك بالنسبة لصحة مستخدمي واقي الشمس.

حماية البشرة

في الوقت الراهن، يقول الباحثون، إنه يجب على الناس الاستمرار في استخدام واقيات الشمس، بما أنها تعتبر طريقة جيدة لحماية البشرة من أشعة الشمس فوق البنفسجية. كما ذكرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية في بيان: «حقيقة أن المكون يتم امتصاصه عبر الجلد وفي الجسم لا تعني أن المكون غير آمن، ولا ينبغي لهذه الاكتشافات أن تمنع الناس من استخدام واقي الشمس». وأوضحت مايكل «لا يزال من المنطقي استخدام واقيات الشمس أثناء قيامنا بجمع البيانات. ونعرف أن هنالك فوائد صحية عامة من استخدام واقيات الشمس. ولكن بالنسبة لهؤلاء القلقين من عدم استكمال البيانات من ناحية سلامتهم، هنالك طرق أخرى لتجنب التعرض الضار للشمس، مثل البقاء بعيدًا عن الشمس في ساعات ذروتها بين 10 صباحًا إلى 2 مساءً، وارتداء الملابس الوقائية وكذلك القبعات والنظارات الشمسية».

دراسة محدودة

أقر الباحثون أن الدراسة التي تم نشرها في مجلة JAMA كانت تجربة إكلينيكية عشوائية ومحدودة، لأنه تم اجراؤها في المختبر الذي تعرض فيه المشاركون لضوء الشمس أو الحرارة أو الرطوبة، الأمر الذي قد يؤثر على كيفية امتصاص المنتج. والمرحلة التالية من الدراسة ستتطرق للعوامل التي تتضمن مقدار المكونات التي تمتص في الجسم عندما يستخدم الشخص واقي الشمس مرة واحدة.

4 مكونات نشطة في التركيبات المختلفة لواقي الشمس:

Avobenzone

Oxybenzone

Octocrylene

Ecamsule

16 مكونا نشطا في واقيات الشمس:

المكونان (أكسيد الزنك) و(ثنائي أكسيد التيتانيوم)، آمنان وفعالان.

المكونان (حمض para amino benzoic) و(Trolamine Salicylate) لا يعتبران أمنان وغير فعالين.

12 مكونا، بما في ذلك 3 مكونات تم ضمها في الدراسة (avobenzone, oxybenzone, octocrylene) ليست هنالك بيانات كافية فيما إذا كانت آمنة وفعالة أم لا.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات