» سعوديون يرفضون عروضا وظيفية لا تقدم إجازة  » 4 ضوابط لرفع حظر السفر عن الممارسين الصحيين  » الشرقية: إغلاق مركز حضانة يدرس منهجا غير مرخص  » «التعليم» تكشف حقيقة خطاب صرف مكافأة 50 ألف ريال لخريجي الجامعات  » قلة المراجعين تدمج مراكز رعاية صحية أولية  » أصوات النساء تتصاعد.. 412 يوما في انتظار دور مدرسة «شرق»  » دورة للمقبلين على الزواج بجمعية البر في سنابس  » عقد شراكة بين مجلس بلدي القطيف وجمعية الذوق العام السعودية  » منزل أمي ( من منعطفات الحياة).  » شارك في حرب 73 ونجا بمظلته من حادث طائرة.. القطيف تفقد «البريكي» أحد محاربيها القدامى  
 

  

صحيفة الرياض - منير النمر - 11/05/2019م - 9:26 ص | مرات القراءة: 493


دعا مدير مرور محافظة القطيف المكلف العقيد بندر المطيري، أثناء زيارته صباح الأحد مرضى الحوادث في مستشفى القطيف المركزي،

 إلى عدم تجاوز السرعات التي يحددها المرور داخل المدن أو على الخطوط السريعة، مؤكداً أن من أهم مسببات الحوادث التي تكون شنيعة، وقد يتوفى فيها أشخاص لا سمح الله، السرعة الزائدة، التي تسهم في شكل أساس في فقدان السيطرة على المركبة.

وتأتي زيارة العقيد المطيري للمرضى، بمناسبة أسبوع المرور العربي 2019، المقام تحت عنوان القيادة الآمنة تضمن سلامتك وسلامة الآخرين، حيث استقبلت إدارة المستشفى رجال المرور، وتحمد مدير المرور للمرضى المنومين في المستشفى السلامة، داعيا لهم بالصحة العافية، مؤكدا في الوقت نفسه على أهمية القيادة الآمنة التي تسهم في الحد من الحوادث المرورية وحصول الحوادث الشنيعة.

إلى ذلك، رأى غير سائق، أن القيادة غير الآمنة مثل تجاوز السرعات المحددة في الطرق، أو قطع الإشارة المرورية، أو الانعطاف المخالف، أو التجاوز على الخطوط السريعة من خارج الخط الأصفر كما في طريق الجبيل الظهران السريع، كلها أمور مسببة للحوادث، ويقع ضحية لها أشخاص ملتزمون بالقانون المروري،

ما يؤدي للوفيات أو الإعاقة الدائمة في بعض الأحيان، وقال عبدالمطلب المزين: "لا بد من احترام القانون المروري وعجم المخالفات على الطرق، وبخاصة أن المخالفات الجسيمة تسبب حوادث مميتة"، مشيراً إلى أن هناك حوادث تسببت في فقدان الأب والأم وأولادهم، ما يشكل ناقوس خطر.

يشار إلى أن التوعية المرورية ووجود نظام "ساهر" ساهم لحد كبير في خفض معدلات الحوادث في المملكة، إذ تشير آخر الإحصاءات في المملكة إلى بلوغ انخفاض قدر بنحو 15 % خلال الربع الأول من العام الماضي مقارنة بنظيره من العام 1438، بيد أن التوعية المرورية لا بد أن تستمر، وبخاصة أن الطرق السريعة تشهد مخالفات قد تكون بالغة الخطورة مثل التجاوزات الخاطئة بسرعات جنونية تصل لـ190 كلم في الساعة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات