» «بر سنابس» تنظم حوارا حول سلوك الأطفال  » تعليم الشرقية يستأجر 76 مبنى للمدارس  » أبطال مكة  » «الغذاء والدواء» تلزم «مشهورتين» بحذف إعلانهما عن زيت للشعر  » حج الأبرار  » إلزام سيارات الأجرة بتركيب 5 كاميرات مراقبة  » وفرة «الخلاص» تهوي بأسعار الرطب في الأحساء  » صيادو الشرقية يتأهبون لانطلاق موسم الروبيان أول أغسطس  » 3 عقود نكاح مقابل كل صك طلاق في شوال  » «الخدمة المدنية» تحدّد موعد وعدد أيام إجازة عيد الأضحى  
 

  

صحيفة اليوم - عبدالرحمن السليمان - 10/05/2019م - 7:51 ص | مرات القراءة: 446


أقامت الفنانة سيما عبدالحي معرضها الفردي (صديق ينتظر) في قاعة تراث الصحراء بالخبر استوحت تسمية المعرض من قول للشاعر الهندي طاغور،

 نقف في المعرض أمام جهد كبير وفكرة مستوحاة من ثقافة عريقة بالتالي سعيها التنويع وتعدد توظيفاتها واختياراتها ومعالجاتها التي تختلف أو تلتقي في بعضها سواء في التقنية او الشكل العام مع اختلاف الصورة وربما المحتوى حيث أكثر من صيغة وحل فني من خلال مجموعات المعرض. القاعة كانت صغيرة جدا نسبة لرغبة الفنانة عرض كامل المجموعة

وبالتالي لم يساعد ذلك على مشاهدة تحقق متعة بصرية وتفحص العمل الواحد لكثرة الأعمال ورصها كمجموعات بجانب بعضها، واستفادتها او توجهها لشكل النمنمة وصيغتها. ذكرتني الفكرة ببعض اشتغالات الفنانة الراحلة منيرة موصلي خاصة على فكرة الواسطي وهي تبني عملها الفني وفق الصورة الملصقة (الكولاج)أو الكتابة أو إضافة المعالجة الفنية الخاصة.

سيما في أعمالها تجاور مجموعة كبيرة من الاعمال، تقترب أو تتشابه، ما لا يساعد على تحقيق المشاهدة على نحو يسهل وصول الفكرة أو تحقيق المتعة البصرية مع ازدياد عدد الاعمال وصغر العناصر واشتغالات الصورة المستوحاة من اعمال الرسم في الثقافة أو المنتج الاسيوي التقليدي بشكل عام او الهندي بشكل خاص،

اعمال أخرى شكلتها لنساء ولونتها بالاسود وهي قريبة من أعمال سبق ان عالجتها على نحو مختلف وانجح عرضتها في جدة قبل أعوام، ربما الفكرة وجهت لألوان داكنة أو سوداء لونت بها نساءها وعرضتها في حيز لم يساعد أيضا على المشاهدة، سيما عبدالحي من جيل طموح اشتغل على نفسه مبكرا وسعت للعرض منذ أعوام في مشاركات جماعية او عروض فردية داخل المنطقة الشرقية وخارجها، تحقق معها حالة فنية جادة ومخلصة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات