» العمل: التحقيق مع مسؤولي منشأة قام أحد منسوبيها من الوافدين بتوزيع مبالغ نقدية على الموظفات وتوجيههن بالنظافة  » «التعليم»: 10456 وظيفة شاغرة للعام الدراسي القادم  » ضريبة انتقائية على المشروبات المحلاة والسجائر الالكترونية  » «مياه الشرقية»: موظفو «قراءة العدادات» سعوديون 100 %  » تفاصيل مثيرة في اختطاف المولودة «نور»  » الفاعلية والدور  » نجوم التألق العلمي وطموح Double Major  » احذروا الأسر المنتجة وأسواق السمبوسة  » انقطاع «الهندي».. يدفع أسعار الهيل الأمريكي للارتفاع %78  » 37 % من شكاوى الاتصالات المتنقلة ضد زين و80 % للثابتة على STC  
 

  

صحيفة مكة الالكترونية - 26/04/2019م - 7:55 ص | مرات القراءة: 336


أوضحت وزارة البيئة والمياه والزراعة أن أعداد الجراد الصحراوي بالمملكة تتزايد في الموسم الربيعي، وأن تهديد

 هجوم الأسراب من الدول المجاورة (اليمن، ومصر، والسودان) ما زال قائما في الموسم الربيعي.

وأفادت بأنه مع الدخول الفعلي للموسم الربيعي يزداد نشاط الجراد الصحراوي في شمال الرياض وغربها وجنوبها، وفي وسط القصيم وجنوب حائل، والأحساء وشمال غرب الجبيل، وذلك بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت خلال أبريل الحالي في تلك المناطق،

مشيرة إلى أن فترة الموسم الربيعي دائما ما تكون قصيرة وتسمح فقط لتكوين جيل واحد من الجراد الصحراوي بعمر شهرين، ومن منتصف يونيو تبدأ عملية تكوين المجموعات والأسراب والتحرك لدول التكاثر الصيفي، وهي (الهند وباكستان، أو السودان واليمن).

وفيما يتعلق بالموسم الشتوي للجراد بالمملكة، بينت أنه انقضى بنسبة 80%، منوهة إلى أنه لم يتبق سوى مجاميع من الحشرات الكاملة غير الناضجة التي تنتقل من موقع لآخر للبحث عن الغذاء، وتكوين مجموعات لديها القدرة على الهجرة نحو الموسم الربيعي، إضافة إلى وجود مجاميع من الدبا في الأطوار الأخيرة في المدينة المنورة وأملج، وأنها ستكافحتها قبل الانتقال الربيعي والقضاء عليها خلال الفترة المتبقية من الموسم الشتوي.

طرق التصدي لهجوم أسراب الجراد:
•تو زيع سيارات الاستكشاف والمكافحة
•تأمين المبيدات وتوزيعها على فروع الوزارة ومكاتبها
•تسليم أجهزة الرش وتركيبها على السيارات
•إعادة توزيع الأجهزة الخاصة بتسجيل تقارير الاستكشاف والمكافحة
•متابعة الوضع وتقييمه بشكل مستمر
•الدعم الفني واللوجستي لفروع المناطق
•التواصل مع الدول المجاورة لمتابعة الأوضاع هناك



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات