» عقد شراكة بين مجلس بلدي القطيف وجمعية الذوق العام السعودية  » منزل أمي ( من منعطفات الحياة).  » شارك في حرب 73 ونجا بمظلته من حادث طائرة.. القطيف تفقد «البريكي» أحد محاربيها القدامى  » «طابور الانتظار» أكبر معوّق لرخصة قيادة المرأة..!  » الأدب الشعبي في دروازة النخيل  » بعد سحب «الأسبرين 81».. أزمة في مستحضر علاج تصلب الشرايين  » الغياب النسائي لتعلُّم القيادة يثير «أزمة وظيفية» وخبير يؤكد: الحلول الحالية غير مجدية !  » تكراراً: إغلاق المحلات للصلاة  » هل يتحمل المواطن «فاتورة الاستقدام» بعد مصالحة وزير العمل واللجان ؟!  » التجارة: استحداث عقوبة التشهير في 3 مخالفات تجارية جديدة  
 

  

الكاتبة يسرى الزاير - 17/04/2019م - 1:06 ص | مرات القراءة: 2210


بحجم قبضة اليد قلبها
لعاتيات الدهر هو سور

ان رأت منهم سروراً باديا

تراقصت حولها الدنيا حبور

قلعة صمود تجد روحها
شاسعة الباحات فيها يمرحون
نحلة تقتات شهد ثغورهم
إن تفتحت بشهي البسمات

فإن لمحت الضيق لاح بهم
افترشت محراب صدرها الظنون
وقد ضاق ليل السهد بها
فجر معه اشراقة الفجر هموم

هشة تبقى رغم شموخها
تسحقها حزناً كلمات
وتدكها دكاً حكايا النظرات
شمعة هي تنير الأماسي الحالكات

رفقاً بها ليس طلباً ولا رجاء
جنة على الارض بينكم هي
وغداً مهما طال الامر تصبح رفات
فرفقاً بجنتك اليوم قبل الفوات.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات