» خطأ تحاليل «يكسر دماء» الطفلة دعاء  » توطين المهن والشهادات  » النيابة العامة : 5 آلاف ريال عقوبة الزي غير المحتشم  » متحدث التعليم : إدراج «جرعة وعي» في كتب العلوم و«الأسرية»  » 3.8 مليارات لإنقاص وزن السعوديين  » «أبشر» تتيح خدمة الاطلاع على صور المخالفات والاعتراض عليها إلكترونياً  » ضحية جديدة لحافلات المدارس.. «محمد» يودع الحياة «دهسا»  » الخدمة المدنية: مادة نقل الموظف قديمة واستخدامها محدود  » رئيس بلدية القطيف: استكمال كافة المشاريع التنموية في «التوبي»  » «خبرة الأعوام السابقة» تدفع وزارة الصحة لتوجيه جديد بشأن إجازة العيد  
 

  

صحيفة الرياض - 12/04/2019م - 8:35 ص | مرات القراءة: 321


تبرعت فتاة سعودية بخلاياها الجذعية لمواطن أميركي يصارع الموت في أحد مستشفيات الولايات المتحدة الأميركية بعد أن تطابقت أنسجتها مع أنسجة المريض الأميركي

 عبر إجراء طبي وتنسيقي إثر تسلم برنامج المتبرعين بالخلايا الجذعية في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض طلباً من البرنامج الوطني الأميركي للمتبرعين بالخلايا الجذعية في إطار البحث عن متبرعين مطابقين عبر السجلات العالمية.

إلى ذلك أوضح معالي الدكتور ماجد الفياض المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، أن برنامج المتبرعين بالخلايا الجذعية في المستشفى أتاح مطلع العام 2019م مشاركة بياناته مع السجلات العالمية،

مشيراً إلى أن عدد المنضمين له بلغ (71,000) من المواطنين والمقيمين، مفيداً أن البرنامج تلقى خلال الفترة الماضية مخاطبات رسمية من مراكز عالمية متخصصة في زراعة الخلايا الجذعية في الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا تفيد بحاجة تلك المراكز لخلايا جذعية.

ولفت الدكتور الفياض إلى أن أول تعاون للمستشفى مع البرنامج الوطني الأميركي للمتبرعين بالخلايا الجذعية، والذي يبلغ عدد المسجلين فيه نحو 10 ملايين شخص، يعود إلى العام 2005م عندما تبرعت مواطنة أميركية بخلاياها الجذعية لشاب سعودي يعاني من سرطان الدم كان منوماً في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض معرباً عن اعتزازه بكفاءة وتطور برنامج المتبرعين في المستشفى الذي أصبح ضمن خارطة شبكة السجلات العالمية في تبادل الخلايا الجذعية لإنقاذ حالات مرضية ليس أمامها خيارات علاجية أخرى.

من جهته ذكر رئيس برنامج المتبرعين بالخلايا الجذعية في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض الدكتور فراس الفريح أن حالة طلب الخلايا الجذعية للمواطن الأميركي استغرقت نحو شهرين بدءاً من التواصل مع المتبرعة، التي كانت قد سجلت في البرنامج في وقت سابق، ثم إجراء الفحوصات السريرية والمخبرية للتأكد من سلامتها وملاءمتها للتبرع مروراً بإرسال عينات دم للمستشفى الأميريكي قبل الشروع في عملية تجميع الخلايا الجذعية التي استغرقت نحو 30 دقيقة جرى خلالها تجميع 1000 ملل من المتبرعة.

وأضاف أن الخلايا الجذعية عادة ماتعطى للمصابين بأمراض سرطان الدم، وسرطان الغدد الليمفاوية، وفشل نخاع العظم كعلاج لهذه الأمراض بعد استنفاد الخيارات العلاجية الأخرى.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات