» حتى يكون للإعلام هدف  » تعذيب طفل بـ «المطرقة» و«أسياخ الحديد» و«الكماشة».. و«النيابة» تكشف التفاصيل  » الجوازات: لا سفر بـ«الهوية» القديمة بعد طلب التجديد  » إغلاق وإنذار 35 محلا مخالفا بعنك  » فلكيون يتوقعون درجات حرارة خمسينية  » عمل السعوديات في «تعليم القيادة» يقتصر على بعض المهن  » 3 مؤشرات لقياس التوظيف والالتزام بنطاقات  » ضبط ٦٠٠ كيلو فواكه وخضروات في مستودع مخالف بالقطيف  » «الغذاء والدواء» تنفي إشاعة تروّج لاحتواء الكاتشب على الكوكايين والكحول  » في يومهم العالمي: Voxelotor عقار ينتظره مرضى المنجلي «السكلسل»  
 

  

الاستاذ حسين بن المرحوم الحاج حسن آل جامع - 11/04/2019م - 1:47 ص | مرات القراءة: 1135


على بساطك
تجثو الروح .. تبتهل
وفيك
تستغرق الأسماع
والمقل

وفي ذراك

يحوم الفكر حول مدى
حامت على ظله الأملاك
والرسل

وفي نداك
يحار العقل معرفة
وفي جرابك
 بدر الجود يكتمل

ومن دعائك
يهوي الليل منصدعا
وفي ابتهالك
 يحيى الخوف والوجل

وجفن روحك
في الأسحار صوب
شجى
كأن فيه نشيج الليل
يغتسل

ومن وضوئك
يتلو الماء خشيته
يكاد من رعشة الأعضاء
ينذهل

وحينما
تطأ الدنيا بما رحبت
على المصلى
بذات القدس تتصل

 تشق روحك
في معراجها حجبا
فتنطوي في الهوى الأنحاء
والسبل

كقاب قوسين
في قرب ، ولا عجب
فمن نقائك
ساق العرش يكتحل

تمد كفيك
والروح احتفى بهما
وفيهما
استودع الإقبال
والأمل

نقيتان
متى ما مستا وجعا
تبددت تحتها الأوجاع
والعلل

نديتان
وأبواب الرجاء هما
ومن غياثهما الألطاف
والحلل

أبيتان
فما ذلت لبطش عدى
وإن غدت
في قيود الأسر
تعتقل

وفي سجودك
معنى ليس يدركه
إلا الهداة
ومن في وعيك
اغتسلوا

تجود بالثفنات السمر
من فلق
هوالبهاء وعنه يضرب
المثل

هي الصلاة
إلى محرابك اتجهت
فلم تكن عن حياض العشق
تنفتل

يممت قدسك
أتلو الحب قافية
على البقيع
فهامت فوقه القبل

وقفت
أقرأ معصومين أربعة
وبين اكنافه الشماء
أنتقل

أحيا الزيارة
في شوق وفي وله
وإن تقاسمها الآهات
والوجل

يطوف حولك نبضي
يا بن فاطمة
لأن كل فؤاد ودكم
نزل

 وعدت
أرفل في أنواركم
فرحا
وشطر أسمائكم أدعو
وأبتهل

حسبي
وحسب النفوس البيض
أن بكم
في أشهر العشق
كل الكون يحتفل 



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات