» خطأ تحاليل «يكسر دماء» الطفلة دعاء  » توطين المهن والشهادات  » النيابة العامة : 5 آلاف ريال عقوبة الزي غير المحتشم  » متحدث التعليم : إدراج «جرعة وعي» في كتب العلوم و«الأسرية»  » 3.8 مليارات لإنقاص وزن السعوديين  » «أبشر» تتيح خدمة الاطلاع على صور المخالفات والاعتراض عليها إلكترونياً  » ضحية جديدة لحافلات المدارس.. «محمد» يودع الحياة «دهسا»  » الخدمة المدنية: مادة نقل الموظف قديمة واستخدامها محدود  » رئيس بلدية القطيف: استكمال كافة المشاريع التنموية في «التوبي»  » «خبرة الأعوام السابقة» تدفع وزارة الصحة لتوجيه جديد بشأن إجازة العيد  
 

  

رئاسة أمن الدولة: مقتل اثنين من المطلوبين أمنياً والقبض على اثنين آخرين في عملية استباقية بمحافظة القطيف بالمنطقة الشرقية
صحيفة اليوم - تقرير جعفر الصفار + بيان رئاسة أمن الدولة (واس) - 09/04/2019م - 8:00 ص | مرات القراءة: 460


أكد عدد من أهالي محافظة القطيف أهمية تسليم المطلوبين أمنيا والمتبقين في قائمتي الـ 23 والـ 9 مطلوبين في القطيف أنفسهم للجهات الأمنية،

أسوة بغيرهم من الفارين الذين بادروا بتسليم أنفسهم، مؤكدين أن تسليم المطلوبين أنفسهم للجهات الأمنية هو طريق تصحيح الخطأ، مدللين على ذلك بتجارب سابقة لمن سلم نفسه وعاد إلى جادة الصواب.

وشدد عدد من الأهالي على أن الجزاء العادل مصير كل من يحاول إشاعة الفوضى وتهديد حياة الآمنين، مثمنين الدور الكبير الذي تلعبه الأجهزة الأمنية في ملاحقة كل عنصر خارج عن القانون والنظام. مشيدين بشجاعة رجال الأمن في التصدي للإرهاب والحرص على حماية الممتلكات العامة والخاصة في جميع العمليات الأمنية.

ووصف المواطن محمد المسكين العملية الأمنية بالنوعية والاحترافية في الوقت نفسه، مؤكدا أن القضاء على العناصر الإرهابية يكشف المتابعة الدقيقة لتحركات المجموعات المخربة، لافتا في الوقت نفسه إلى شجاعة رجال الأمن في التصدي للإرهاب والحرص على حماية الممتلكات العامة والخاصة في جميع العمليات الأمنية، حيث تحرص الأجهزة الأمنية على تطويق المنطقة ومنع اقتراب المواطنين تفاديا لتعرضهم للإصابة.

وحث المطلوبين على تسليم أنفسهم لأن الدولة منصفة لا تظلم ولا تقر الظلم. مهيباً بالبقية من شباب محافظة القطيف بتحفيز المطلوبين للمسارعة بتسليم أنفسهم، مؤكدا أن الجميع في هذه المحافظة يد واحدة.

وقال الدكتور عبدالله السيهاتي: إن تسليم المطلوبين أنفسهم هو الأفضل لهم، وأكد أن تسليم المطلوب لنفسه هو دلالة على أن ملفه سليم بخلاف من يتخفى، مشددا على أن الدولة عادلة وأن القضاء نزيه ويأخذ مجراه بشكل طبيعي.

ودعا رجل الأعمال، زكي الزاير، المطلوبين الهاربين إلى المبادرة بتسليم أنفسهم للجهات الأمنية، مؤكدا أن ذلك هو طريق تصحيح الخطأ. لافتا إلى أن الأجهزة الأمنية تعمل ليل - نهار للحفاظ على الاستقرار والوقوف بحزم أمام كافة أشكال العنف واستخدام السلاح في وجه الدولة. معتبرا أن إيواء المطلوبين يمثل جريمة كبرى، فكل من يتعامل مع الإرهاب يضع نفسه تحت طائلة المسؤولية. مشيدا في الوقت نفسه بالأجهزة الأمنية في التعامل الاحترافي مع العناصر الإرهابية، من خلال الحرص على تطويق المنطقة تفاديا لتعرض أحد المواطنين للإصابة جراء إطلاق نار أثناء المواجهة المسلحة.

وحث رئيس جمعية سيهات للخدمات الاجتماعية السابق، عبدالرؤوف المطرود، المطلوبين على سرعة تسليم أنفسهم والتراجع عن العنف والأفكار المتطرفة، مضيفا: إن هناك من سلم نفسه وأطلق سراحه، مشيرا إلى أن الهروب يجعل الأمور أكثر تعقيدا، مشيدا بجهود وزارة الداخلية لاستتباب الأمن والوقوف في وجه كل من يحاول زعزعة الوطن أو المساس بمقدراته. لافتا إلى أن القصاص العادل سيكون جزاء كل عنصر شارك في أعمال إرهابية أو ارتكب جريمة تستهدف المواطن أو رجل الأمن أو الممتلكات العامة أو الخاصة، مؤكدا أن العناصر الإرهابية لم تستثن أحدا على الإطلاق.

رئاسة أمن الدولة: مقتل اثنين من المطلوبين أمنياً والقبض على اثنين آخرين في عملية استباقية بمحافظة القطيف بالمنطقة الشرقية

صرح المتحدث الأمني برئاسة أمن الدولة، بأنه ومن خلال متابعة جهاتها المختصة للأنشطة الإرهابية بمحافظة القطيف، وتعقب العناصر المرتبطة بها، تمكنت بفضل الله فجر يوم الأحد بتاريخ 2 / 8 / 1440هـ، في عملية استباقية بالتنسيق مع الجهات الأمنية بالمنطقة الشرقية من رصد أربعة عناصر من المطلوبين أمنيًا، وهم يستقلون سيارة من نوع (تاهو) باتجاه طريق (أبو حدرية)، لتنفيذ عمل إرهابي أشارت المعلومات أنهم أتموا التجهيز له، وحينما قامت الجهات الأمنية باعتراضهم ومطالبتهم بتسليم أنفسهم بادروا بإطلاق النار تجاه رجال الأمن فتم التعامل معهم وفق ما يتطلبه الموقف والرد عليهم بالمثل مما أدى لإعطاب المركبة التي كانوا يستقلونها، فلجأوا إلى محطة وقود بالقرب من الموقع وألقوا قنبلة يدوية تسببت في حدوث حريق جزئي بالمحطة، وذلك بهدف استغلال الحالة في الهروب من قبضة رجال الأمن، وقاموا بالاستيلاء على (صهريج) تحت تهديد السلاح، والذي تم ـ بعد توفيق الله ـ إعطابه على مسافة (2) كيلو متر من محطة أخرى وقد أسفرت العملية عن النتائج التالية:

أولاً: مقتل كل من المطلوب / ماجد علي عبدالرحيم الفرج، هوية وطنية رقم (1024360263) أحد المطلوبين على قائمة الـ (9) المعلن عنهم بتاريخ 29 / 1 / 1438هـ، والمطلوب / محمود أحمد علي آل زرع، هوية وطنية رقم (1054136393)، والقبض على المطلوبين الآخرين والذين تتطلب مصلحة التحقيق عدم الإفصاح عن هويتيهما في الوقت الراهن، وجميع المشار لهم من أرباب السوابق وممن ارتبطوا بعدد من القضايا الإرهابية التي وقعت خلال الفترة الماضية بمحافظة القطيف، والتي تمثلت في إطلاق النار على المواطنين والمقيمين ورجال أمن، ومهاجمة وتخريب للمرافق العامة والمنشآت الأمنية والاقتصادية، وتعطيل الحياة العامة، والقيام بجرائم السرقة والسطو المسلح والاختطاف والاغتصاب وترويج وتهريب المخدرات.

ثانيًا: إصابة امرأة من الجنسية البحرينية أثناء توقفها مع عائلتها في محطة الوقود، وإصابة سائق الصهريج وهو من الجنسية الباكستانية، واثنين من رجال الأمن وهم يتلقون حاليًا العلاج اللازم.

ثالثًا: ضُبط بداخل السيارة التي كان يستقلها الإرهابيون، ما يلي:

1 - عدد (1) سلاح رشاش.

2 - عدد (2) مسدس من نوع جلوك.

3 - عدد (7) مخازن رشاش.

4 - عدد (1) مخزن مسدس جلوك.

5 - عدد (2) قنبلة شديدة الانفجار.

6 - عدد (1) قنبلة صوتية.

7 - عدد (1) هوية بحرينية مزورة تحمل صورة المطلوب / ماجد علي الفرج.

8 - مبلغ مالي وقدره (66178) ريالاً.

9 - عدد (126) طلقة رشاش حية.

10 - عدد (15) طلقة مسدس 9 ملم.

ورئاسة أمن الدولة إذ تعلن عن ذلك لتؤكد أنها بعون الله ماضية بكل قوة وحزم في ملاحقة هذه العناصر الإرهابية وتضييق الخناق عليهم والإطاحة بهم، وإفشال مخططاتهم التي ينفذونها خدمة لأجندات خارجية، وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم على ما قاموا به من جرائم وترويع للآمنين، كما تجدد في الوقت ذاته الدعوة لكافة المطلوبين للمسارعة بتسليم أنفسهم للجهات الأمنية وعدم التمادي في الباطل، كما تحذر الرئاسة كل من يتعامل معهم بأنه سيجعل من نفسه عرضة للمحاسبة، وتهيب بمن تتوفر لديه معلومات عن أي منهم للمسارعة في الإبلاغ عنهم على الرقم (990) أو أقرب جهة أمنية.. والله الهادي إلى سواء السبيل.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات