» الغذاء والدواء : منتجات الوقاية من الشمس في الأسواق آمنة  » جهاز لاسلكي للتخلص من الأرق  » الكهرباء: تقسيط تصفية الفاتورة الثابتة على 12 شهرا  » الراقصة  » مصادرة 100 كيلو غرام من السمك الفاسد في سوق «تاروت»  » التدبر في التفكير  » مناهجنا وحق الاختلاف  » «ليالي رمضان» تستقطب 13 ألف زائر لوسط العوامية  » عودة ضح المياه المحلاة إلى الدمام والخبر والقطيف ورأس تنورة  » حملة رقابية لمنع البسطات العشوائية المخالفة بالقطيف  
 

  

صحيفة عاجل الالكترونية - 03/04/2019م - 7:53 ص | مرات القراءة: 419


اعتدى وكيل مدرسة حراء الابتدائية الأهلية بالغبيرة بمنطقة الرياض، صباح اليوم الثلاثاء، بالحديد، على طالب مصاب

بالربو؛ بسبب ما وصفته شقيقته بأنه «سوء تفاهم»، حدث بين الطلاب والوكيل.

وقالت شقيقة الطالب نواف حسين ذي الـ13 عامًا المصاب بالربو، إن «شقيقها تعرض للضرب الشديد على يديه من قبل وكيل المدرسة؛ بسبب سوء تفاهم بين الطلاب والوكيل»، مشيرة إلى أن «نواف حاول أن يتكلم ليوضح موقفه، لكنه لم يحصل على فرصة؛ إذ أقدم الوكيل على مسكه من رقبته وأخذه للغرفة وضربه بالحديد على يده»، على حد قولها.

وقالت منى حسين شقيقة الطالب، إنها «ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها نواف للضرب (..) في كل مرة يتعرض للضرب نتوجه لقائد المدرسة لكن دون جدوى»، مشيرة إلى أنهم لم يخاطبوا إدارة التعليم خلال المرات السابقة؛ خوفًا من فصله بسبب تهديد الوكيل له بقوله: «أنا اللي دخلتك المدرسة وأقدر أفصلك منها».

وأضافت، أنها حصلت على تقرير طبي من المركز الصحي في المنطقة، يثبت إصابة شقيقها بكدمات واحمرار في اليدين بسبب تعرضه للضرب»، مؤكدة تقديمها شكوى لإدارة التعليم للتحقيق مع الوكيل و«محاسبته على ما أقدم عليه».

من جانبه، أوضح المتحدث باسم مديرية التعليم في الرياض علي الغامدي، في تصريحات، أنه تم توجيه مكتب التعليم التابعة له المدرسة؛ للوقوف على ذلك واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.

وحذرت وزارة التعليم جميع مدارس (البنين والبنات) في جميع المناطق والمحافظات، من استخدام العقاب بأي حال من الأحوال ( البدني والنفسي) للطلاب والطالبات، وأهمية استخدام البدائل التربوية وفق قواعد السلوك والمواظبة المعتمدة وأكدت منعه.

وأكدت إدارات التعليم ضرورة الالتزام بالتعاميم الخاصة بمنع العقاب بأنواعه من جميع العاملين في المدرسة، واستخدام البدائل لمعالجة مشكلات الطلاب، بأساليب تربوية بناءة، تنتهج أسلوب الحوار المتبادل، والفهم الواعي لمطالب النمو، واحتياجاته لدى الطلاب، والمتابعة والملاحظة الدقيقة والرجوع لدليل التربويين لرعاية السلوك وتقويمه وتفعيل محتواه في معالجة ما يطرأ من سلوكيات .

ونوهت بأنه في حالة حدوث أي حالة عقاب بدني أو نفسي من ضرب أو حمل للعصا في المدرسة، أو أي من المظاهر المشابهة، على قائد أو قائدة المدرسة توثيقها والتعامل معها من خلال لجنة التوجيه والإرشاد واتخاذ الإجراءات اللازمة، ومن ثم إبلاغ إدارة التعليم بذلك لاتخاذ الإجراء المناسب



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات