» الغذاء والدواء : منتجات الوقاية من الشمس في الأسواق آمنة  » جهاز لاسلكي للتخلص من الأرق  » الكهرباء: تقسيط تصفية الفاتورة الثابتة على 12 شهرا  » الراقصة  » مصادرة 100 كيلو غرام من السمك الفاسد في سوق «تاروت»  » التدبر في التفكير  » مناهجنا وحق الاختلاف  » «ليالي رمضان» تستقطب 13 ألف زائر لوسط العوامية  » عودة ضح المياه المحلاة إلى الدمام والخبر والقطيف ورأس تنورة  » حملة رقابية لمنع البسطات العشوائية المخالفة بالقطيف  
 

  

الاستاذ كاظم الشبيب - 30/03/2019م - 1:47 ص | مرات القراءة: 361


جميعنا شركاء في المشاعر ومتساوين في الأحاسيس التي نمر بها سواء اخذتنا تلك المشاعر للسعادة أو التعاسة... ولكننا غير متساوين في كيفية التعامل معها..

.فمشاعر الحزن، الغضب، التوتر، اللذة، الأنس، الفرح، الاشمئزاز، الأسى، اليأس، كلنا نتشارك فيها، كلنا يمر بها، ولكن ليس جميعنا ينجح في التعامل معها، بل بعضنا يفشل في التعاطي معها... لأن التعامل مع المشاعر فن لا يتقنه كل الناس، ولو اتقنوه لعاشوا سعداء لانه من مفاتيح السعادة...

هذا الفن بحاجة إلى أن يتعلم المرء كيفية إدارة مشاعره، كيف يضبطها، كيف يجيرها، كيف يهذبها، هذه الكيفيات هي محاولات لإنجاح إدارة المشاعر وليس كبتها، لأن من الطبيعي جدا أن نعيش تلك المشاعر، أن نغضب عندما يحدث ما يغضبنا،

وكما تقول ماريان وليامسون: الغضب المكبوت يؤدي إلى قرح وأورام وشيء من هذا القبيل*... أن نحزن عند فقد أحبتنا، أن نبتهج لنجاح أعزائنا، أن نضحك ونفرح لفوز أصدقائنا، أن نبكي لفراق أهلنا...، عيش هذه المشاعر حالة فطرية للإنسان، ولكن إجادة ضبطها وإدارتها هو الفن المطلوب الذي يساهم في اسعادنا واسعاد من يعيش معنا....

 تبدأ إدارة المشاعر بفهممها، يستطيع كل واحد منا فهم مشاعره دون تهوين أو مبالغة، فكل نفس على نفسها بصيرة، والأمر الأهم هو أن يتقبل الشخص مشاعره كما هي، يفضفض للاقربين عنها، بالتالي يصبح الإنسان موضوعي في فهمه وتقبله لمشاعره، عندها تضعف سيطرة المشاعر على الشخص تدريجيا، ثم تبدأ قدرته على إدارتها وضبطها...وتقبل المشاعر لا يعني الاستسلام لها أو الضعف في ضبطها وإدارتها...تقبلها يعني التصالح مع النفس عند تقلباتها النفسية وتحولات مشاعرها...وهو جزء مما يسميه البعض بالذكاء العاطفي...

مشاعرنا من الممكن أن تقودنا للسعادة، ومن الممكن أن تقودنا للتعاسة... إن أحسنا إدارتها كانت بابا لفسحة السعادة، وإن غلبتنا وسيطرت علينا كانت بابا لأنواع الهموم والغموم والتعاسة... فلتكن مشاعرنا الحاضنة الجميلة لسعادتنا الدائمة...

في المقطعين المرفقين وجهات نظر مكملة لفكرة المقال:

Watch "3- Control Your Feelings" on YouTube
https://youtu.be/KW62SK2rf38

Watch "المشاعر والذكاء العاطفي-  كيف تقود حياتك عن طريق فهم مشاعرك -انواع المشاعر -المشاعر هي موجه السلوك" on YouTube
https://youtu.be/CcFsGx4y42s

* كتاب بوابة السعادة رقم١ للكاتب م. خالد دخيل الجديع



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات