» الغذاء والدواء : منتجات الوقاية من الشمس في الأسواق آمنة  » جهاز لاسلكي للتخلص من الأرق  » الكهرباء: تقسيط تصفية الفاتورة الثابتة على 12 شهرا  » الراقصة  » مصادرة 100 كيلو غرام من السمك الفاسد في سوق «تاروت»  » التدبر في التفكير  » مناهجنا وحق الاختلاف  » «ليالي رمضان» تستقطب 13 ألف زائر لوسط العوامية  » عودة ضح المياه المحلاة إلى الدمام والخبر والقطيف ورأس تنورة  » حملة رقابية لمنع البسطات العشوائية المخالفة بالقطيف  
 

  

صحيفة الحياة - 26/03/2019م - 1:27 ص | مرات القراءة: 297


وجه وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ، بتغيير مسميات بعض المقررات والمسميات التي تقرها الجامعة برموز

معينة منها "عرب، وسلم"، بمسميات جديدة تتواءم مع المرتكزات التي تقوم عليها رؤية المملكة 2030.

وبحسب تعميم لوزير التعليم إلى جميع الجامعات، فإن البرامج والخطط الدراسية التي يتم إقرارها في الجامعة تتضمن مقررات برموز معينة منها "عرب، سلم"، ويلاحظ أن غالبية تلك المتطلبات العامة أقرت قبل عقود من

الزمن، حيث كان محتواها يناسب تلك الحقبة من الزمن، واليوم هناك الكثير من المتغيرات على المستوى الدولي والأقليمي والمحلي تتطلب إعادة النظر في تلك الخطط والبرامج.

وطالب بضرورة تطوير المقررات أو بإدراج مواد عامة جديدة، بحيث يتم استبدال المقررات الحالية بمقررات جديدة تتواءم مع المرتكزات التي تقوم عليها رؤية المملكة، وتلبي الاحتياجات التنموية للمملكة.

وشدد على ضرورة عقد ورش عمل يشارك فيها المختصون سواءً في الجامعة أو من خارجها، وخاصة من الجهات التي لها علاقة بسوق العمل، لإعادة النظر في مفردات تلك المقررات ومحتواها، والإفادة بما يتم في هذا الخصوص خلال شهرين من تاريخه، بحيث تلبي الحاجات التنموية للمملكة وسوق العمل.

من جهة أخرى، طالبت الإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض بعدم التوسع في إقامة الاحتفالات أو مناسبات التكريم، وأوضح أنه في حال الحاجة الملحة لإقامتها يكون ذلك وقت الدوام الرسمي وداخل المدرسة فقط، وبالقدر المناسب من الوقت، كأن تكون أثناء برنامج الاصطفاف الصباحي أو أوقات الفسح.

وشملت توجهات الإدارة عدم توجيه الدعوات لمنسوبي ومنسوبات الإدارة أو مكاتب التعليم، وعدم تكليف الطلبة والطالبات بأي طلبات مالية أو عينية، اضافة إلى عدم السماح بإقامة أي فقرات ليس لها هدف تربوي أو تعليمي.

ويأتي ذلك بناء على توجيه وزير التعليم بضرورة التركيز على العملية التعليمية داخل الصف الدراسي، وتقديم كل ما من شأنه الرفع من المستوى التحصيلي للطلاب والطالبات، نظرا لما لوحظ من المبالغة في إقامة الاحتفالات أو مناسبات التكريم في بعض المدارس، ما يؤثر سلباً على سير العملية التعليمية وهدر الوقت المخصص للطلبة والطالبات.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات