» رئيس بلدية القطيف يُوجِّه بمعالجة احتياجات أهالي البحاري  » الارتقاء بالقراءة  » تنفيذ حد الحرابة في 37 جانياً لتبنيهم الفكر الإرهابي  » محافظ الكهرباء: الرفع بتسديد فواتير المتقاعدين غير صحيح  » غبار «الشمال» يفاجئ أجواء الشرقية ويوقف الصيد  » السفارة السعودية بأمريكا تحذر المبتعثين من مكالمات ورسائل القبول الجامعي الوهمية  » وزير العدل للقضاة: إيقاف دقيقة واحدة بالخطأ جريمة  » أبناؤنا بناتنا لا تفوتوا الفرصة  » في اليوم العالمي للكتاب  » الطب المنزلي رحمة بكبار السن .  
 

  

الشيخ عبد الله اليوسف - 03/03/2019م - 12:41 ص | مرات القراءة: 467


أصدر سماحة الشيخ عبدالله أحمد اليوسف بياناً نعى فيه انتقال الأديب والوجيه المعروف/ السيد حسن العوامي (رحمه الله) إلى الرفيق الأعلى، وهذا نصه:

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

قال تعالى: ﴿الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ﴾ البقرة156.

ببالغ الحزن والأسى تلقينا خبر انتقال الأديب والوجيه المعروف/ السيد حسن بن السد باقر العوامي (رحمه الله) إلى الرفيق الأعلى يوم السبت 24 جمادى الآخرة 1440هـ الموافق 2 مارس 2019م، وبفقده فقدت القطيف شخصية كبيرة من أبرز شخصياتها المعاصرين، وخسرت أحد الرموز الوطنية والاجتماعية الفاعلة.

وقد عرف عن الراحل تفانيه في خدمة قضايا المجتمع، واهتمامه بالشأن العام، وانفتاحه على جميع فئات المجتمع ومكوناته، فكان مجلسه -كما قلبه- يتسع للجميع، فحاز على محبة الجميع وإعجابهم به.

وبالإضافة إلى ذلك، فهو أديب لامع، وكاتب مرموق، وصاحب رأي وفكر وعلم، وقد صدرت له عدة مؤلفات قيمة أشهرها: (من وحي القلم) في ثلاث مجلدات.

وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم بأحر التعازي والمواساة لعائلة العوامي المحترمة وفي طليعتهم نجله/المهندس السيد زكي العوامي وجميع أفراد عائلته وأهله وأقاربه وذويه، سائلين المولى عز وجل أن يلهمهم الصبر والسلوان، وأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته؛ ويحشره مع محمد وآله الأطهار.

و﴿إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ﴾

عبدالله أحمد اليوسف
السبت 24 جمادى الآخرة 1440هـ
2 مارس 2019م



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات