» نشاطات الشرقية  » 60 سم المسافة بين طاولة الطالب وزميله بالاختبار  » القبض على 4 أشخاص ضربوا حارس مدرسة بنات في محافظة الكامل  » البيئة تتوقع هجوم الجراد بالموسم الربيعي  » وزارة البيئة والمياه بالمنطقة الشرقية تدشن فعالية اليوم الحقلي  » *اذكروا محاسن موتاكم – تُذكروا*  » نوعية ممنهجة  » منع الجهات الحكومية والشركات المملوكة للدولة من توظيف غير السعوديين في (5) مجالات  » 123 بلاغا يوميا عن أعراض جانبية للأدوية  » «محلي القطيف» يوافق على إنشاء مقر للفحص الشامل  
 

  

صحيفة اليوم - سلمان العنكي - 08/02/2019م - 7:42 ص | مرات القراءة: 546


سُمِحَ ‬للمرأة ‬بقيادة ‬السيارة ‬بأمر ‬سامٍ ‬حكيم، ‬مراعاة ‬لحاجتها ‬الماسة. ‬ومن ‬يومها ‬شغل ‬البعض ‬حديثهم ‬السلبي ‬اليومي ‬أينما ‬كانوا ‬عن ‬هذا ‬الحدث، ‬

امرأة ‬عملت ‬حادثا، ‬اقتحمت ‬محلا ‬تجاريا، ‬ولولا ‬فضل ‬الله ‬اليوم ‬عند ‬الدوار ‬كادت امرأة ‬تتسبب ‬في ‬حادث ‬مأساوي، ‬ومررت ‬على ‬حادث ‬بين ‬امرأة ‬وشاب.. ‬بالتأكيد ‬المرأة ‬هي ‬المُخطئة.

‬امرأة ‬وامرأة.. ‬وكأن ‬قيادتها ‬بدأت ‬من ‬هنا ‬ولم ‬تسبقنا ‬مجتمعات ‬بعقود ‬إذا ‬لم ‬يكن ‬بقرن ‬وقبلها ‬لم ‬نسمع ‬بحادث.. ‬لم ‬ندفن ‬ضحايا.. ‬لم ‬نر ‬مصابين ‬ومعاقين ‬تعج ‬بهم ‬المستشفيات، ‬حتى ‬جاءت ‬المرأة ‬بكل ‬هذا ‬منفردة ‬وكأنها ‬أقل ‬شأنا..‬ هذه ‬نظرة ‬قاصرة ‬من ‬البعض، ‬والواقع ‬يثبت ‬خلاف ‬ما ‬نظروا ‬إليه.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

في ‬كثير ‬من ‬المواقف.. ‬المرأة ‬والرجل ‬شريكان ‬في ‬الحدث ‬وإن ‬انفرد ‬أحدهما ‬به. ‬وحوادث ‬السير ‬حالها ‬حال ‬المشاكل ‬الأخرى.

‬فالأسباب ‬لا ‬تنحصر ‬دوما ‬في ‬المرأة ‬أو ‬الرجل، ‬ربما ‬تتفاوت ‬النسبة ‬حسب ‬الوعي ‬والثقافة ‬وغيرهما.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

ولكن ‬يبقى ‬للرجل ‬نصيبه ‬منها ‬كما ‬هو ‬للمرأة، وما ‬مرّ بنا ‬قبل ‬قيادتها ‬شاهد ‬علينا ولنكن ‬مُحقين ‬وشفافين، و‬نستفيد ‬من ‬أخطائنا ‬ولا نكابر ‬ونتهم ‬ونلوم ‬طرفا ‬ونبرئ ‬آخر ‬بمزاجنا.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

أكثرنا ‬أُصيب ‬أو ‬تلفت ‬سيارته أو فقد عزيزا ‬والسبب ‬تهور ‬بعض ‬الشباب ‬وسرعتهم ‬الجنونية.. ‬ومع ‬ما لديهم ‬من ‬مهارة ‬ورخصة.. إلا ‬أنهم متهورون‬ ‬في ‬القيادة.. ‬وكم ‬من ‬جنائز ‬جماعية ‬شُيعت ‬ناتجة ‬عن ‬تهور، ‬في ‬وقت ‬لم ‬تكن ‬امرأة ‬تقود ‬في طريق.

ولكن ‬إنصافا.. ‬ألم ‬يكن ‬للمرأة ‬في ‬الآونة ‬الأخيرة ‬حصة ‬الأسد ‬من ‬الحوادث؟ ‬ألم ‬يكن ‬بعض ‬الناقدين ‬محقا؟ ‬هل ‬سألنا ‬أنفسنا ‬لماذا؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

لا شك في ‬أن ‬هناك ‬عدة ‬أسباب ‬ما لم ‬نصححها ‬ستزداد ‬الكوارث ‬وتصل ‬إلى ‬كل ‬بيت، ‬بعضنا ‬مفاخرة ‬ومن ‬غير ‬حاجة ‬بمجرد ‬السماح ‬اشترى ‬لزوجته ‬أو ‬لابنته ‬سيارة، ‬واستخدمتها ‬دون ‬معرفة، ‬وقبل ‬إتقان ‬القيادة ‬وحصولها ‬على ‬رخصة، ‬ومعلوم ‬أن ‬حركة ‬السير ‬في ‬بلادنا ‬تتسم ‬بالصعوبة ‬لعدم ‬تقيد البعض ‬بتعليمات ‬المرور،‬ من ‬هنا ‬زاد ‬نصيبها. ‬والخوف ‬من ‬ضحايا ‬بشرية ‬جديدة.

‬البعض ‬يخط ‬الطريق ‬وكأنه ‬ينسج ‬قماشا، ‬كيف ‬بمن ‬هي ‬حديثة ‬عهد؟ ‬نحن ‬بلا شك ‬أمام ‬مرحلة ‬جديدة ‬يلزمنا ‬الإعداد ‬لها ‬لنتجنب ‬كوارثها.‬ وما ‬يجب ‬علينا ‬فهمه:‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

ـ ‬إن ‬المرأة ‬ليست ‬دائما ‬هي ‬سبب ‬الحوادث ‬وإن ‬كانت ‬أحد ‬أطرافها ‬وزيادتها ‬لا تعني ‬تحملها ‬للجميع. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

ـ لنعلم ‬جميعا ‬أن ‬السماح ‬للمرأة ‬بالقيادة ‬لا يؤخذ ‬على ‬إطلاقه، بل ‬يجب ‬أن ‬ننظر ‬لحاجتها ‬وتمكنها ‬ومعرفتها ‬بالأنظمة ‬قبل ‬خروجها ‬للشارع.‬ ‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

ـ يجب ‬علينا ‬مراعاة ‬وضع ‬المرأة ‬أثناء ‬القيادة ‬وأن ‬نساعدها ‬‬بما ‬يجنبنا ‬وإياها ‬وقوع ‬حادث، ‬وفي ‬حالة ‬الاستعانة ‬بنا ‬وهي ‬على ‬الطريق ‬نستجيب ‬لها ‬و‬نساعدها.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

ـ علينا ‬جميعا ‬ألا ‬نسارع ‬بالسماح ‬لها ‬دون ‬حاجة ‬لازمة ‬وملحة ‬أو تستخدم الشوارع ‬العامة ‬والمزدحمة ‬والأماكن ‬المأهولة ‬بالسكان ‬وهي ‬ما ‬زالت ‬في ‬البداية ‬أو دون ‬إجازتها ‬أو ‬تأمين ‬على ‬مركبتها.

كل ‬هذه ‬أخطاء ‬مميتة ‬وخسائرها ‬فادحة ‬ومخالفة ‬للنظام، ‬قد ‬تصل ‬بهذه ‬المحتشمة ‬إلى ‬السجن «‬لا ‬سمح ‬الله» ‬وهي ‬عليها ‬وعلينا ‬كبيرة.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات