» الزعاق: بدء موسم عقرب الدم.. 13 يومًا من البرد تنتهي بالدفء  » بعد 300 يوم.. تقييم الحوادث يودع شيوخ معارض الشرقية  » جمعة مباركة  » مقاول جديد يستكمل مشروع مستشفى ولادة القطيف بعد تعثر السابق  » تعرف على أبرز تعديلات إجازات «التعليم» في اللائحة الجديدة لـ«الخدمة المدنية»  » بحضور أمير الشرقية.. أرامكو تعلن مشروع أول حديقة للمنغروف بخليج تاروت في ”بيئي“  » بين الغث والسَّمين  » «مدير تعليم القطيف» يهنئ الفائزين بـ«شارتر»  » «خيال وإبداع» ينمي مهارات 25 موهوباً في «تعليم القطيف»  » «جمعية سيهات» تعرف 60 سيدة على إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة  
 

  

صحيفة اليوم - 08/02/2019م - 1:26 ص | مرات القراءة: 522


توافق عدد كبير على طرح الكويتي المختص في الفلك الدكتور صالح العجيري، بأن حسابات التقويم الميلادي المعتمدة حاليا في العالم تتسم بالخلل والنقص

 وأن الذين وضعوا أسس التاريخ الميلادي قد ارتكبوا أخطاء حسابية تقويمية أثرت على صحة التقويم الميلادي ودقته، وذكرو العديد من الأدلة منها أن ولادة السيد المسيح كانت صيفاً ، لكن يتم الاحتفاء به حالياً في فصل الشتاء.وقال الدكتور عبد الله المسند أستاذ المناخ بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم،

ومؤسس ورئيس لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة في السعودية(تسميات) أن الكثير يتساءلون حيال ما طرحه د. صالح العجيري بأن التقويم الميلادي متأخر 4 سنوات، والإجابة أن ما ذُكر صحيح، ومشهور ومتواتر لدى المؤقتين والفلكيين والحاسبين، والتقويم الميلادي الذي يعتمده الناس متأخر في الحساب 4 سنوات بالتمام والكمال،

ونحن الآن في عام 2023 !!وذكر الدكتور صالح العجيري عدد من الأدلة أيضاً منها أن السنة كانت تبدأ بشهر مارس في فصل الربيع إلا انهم جعلوها فيما بعد من يناير وهو الشهر الذي تلا ميلاد السيد المسيح، ويظهر أثر ذلك في شهر سبتمبر فمعناه السابع وليس التاسع، كما نفعل الآن، وكذلك أكتوبر معناه الثامن ونوفمبر معناه التاسع وديسمبر معناه العاشر.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات