» الزعاق: بدء موسم عقرب الدم.. 13 يومًا من البرد تنتهي بالدفء  » بعد 300 يوم.. تقييم الحوادث يودع شيوخ معارض الشرقية  » جمعة مباركة  » مقاول جديد يستكمل مشروع مستشفى ولادة القطيف بعد تعثر السابق  » تعرف على أبرز تعديلات إجازات «التعليم» في اللائحة الجديدة لـ«الخدمة المدنية»  » بحضور أمير الشرقية.. أرامكو تعلن مشروع أول حديقة للمنغروف بخليج تاروت في ”بيئي“  » بين الغث والسَّمين  » «مدير تعليم القطيف» يهنئ الفائزين بـ«شارتر»  » «خيال وإبداع» ينمي مهارات 25 موهوباً في «تعليم القطيف»  » «جمعية سيهات» تعرف 60 سيدة على إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة  
 

  

صحيفة مكة الالكترونية - 06/02/2019م - 8:46 ص | مرات القراءة: 749


تفيق مرة ويغمى عليها مرة أخرى، هذا هو حال أم الطفل زكريا الجابر، الذي قضى على يد مجرم تجرد من الإنسانية،

مساء الأربعاء الماضي في المدينة المنورة، وتكون الصورة أشد ألما عندما ينحر الطفل أمام أمه دون رحمة.

وروت خالة الفقيد التفاصيل قائلة إن أختها غادرت من جدة بعد ظهر الأربعاء الماضي ووصلت إلى المدينة لزيارة المسجد النبوي، واستقلت سيارة أجرة من محطة النقل الجماعي إلى السكن، وفي الطريق كان سائق الأجرة يردد الله أكبر ويهلل، مضيفة أن زكريا شعر في الطريق بالعطش

فطلبت أمه من السائق التوقف عند إحدى البقالات، فنزلت من السيارة وأخذته معها، ثم نزل السائق خلفهما وسحب سكينا، ولم يدر بخلدها أنه كان يقصد زكريا، وفجأة ألقاه أرضا ونحره بشراسة وهو يردد «الله أكبر، الله أكبر، الموت حق، إكرام الميت دفنه»، ثم حملت ابنها على متنها ملطخا بالدماء والمجرم يجري خلفها ويسألها «الولد مات وإلا بعد».

يذكر أن الجموع شيعت زكريا أمس الأول في بقيع الغرقد بحضور أقاربه وأهل بلدته الذين قدموا من الأحساء إلى المدينة المنورة.



التعليقات «1»

حسن أحمد الجنبي - القديح [الأربعاء 06 فبراير 2019 - 2:54 م]
هل هذة الرواية في ذبح و نحر الطفل الملاك حقيقية

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات