» الزعاق: بدء موسم عقرب الدم.. 13 يومًا من البرد تنتهي بالدفء  » بعد 300 يوم.. تقييم الحوادث يودع شيوخ معارض الشرقية  » جمعة مباركة  » مقاول جديد يستكمل مشروع مستشفى ولادة القطيف بعد تعثر السابق  » تعرف على أبرز تعديلات إجازات «التعليم» في اللائحة الجديدة لـ«الخدمة المدنية»  » بحضور أمير الشرقية.. أرامكو تعلن مشروع أول حديقة للمنغروف بخليج تاروت في ”بيئي“  » بين الغث والسَّمين  » «مدير تعليم القطيف» يهنئ الفائزين بـ«شارتر»  » «خيال وإبداع» ينمي مهارات 25 موهوباً في «تعليم القطيف»  » «جمعية سيهات» تعرف 60 سيدة على إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة  
 

  

محمد التركي - زاوية 55 - 05/02/2019م - 10:45 ص | مرات القراءة: 383


أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية مساء الاثنين، في مجلسه الأسبوعي "الاثنينة" لأهالي

العوامية بأنها ليست بنهاية المطاف، بل هذه البداية.

وأعرب سموه في كلمته التي وجهها للوفد الذي استقبله في مجلسه بالاثنينيه الاسبوعي والمكون من أكثر من 100 شخصية ليقدموا امتنانهم وعرفانهم لسموه الكريم ونائبه الأمين إنجاز مشروع وسط العوامية، بأنه ليس بالمستغرب على هذه البلاد أن تحتضن مثل هذه المجاميع في كل مدنها ومحافظاتها صغيرها وكبيرها كمصدر إشعاع ومصدر فكر، حيث فيها المهندس والكاتب والطبيب والمفكر والمخترع وكل أطياف المجتمع الذين برزوا في المعارف أجمع.

وأبان في مستهل كلامه قائلاً: "نحن لا نُشكر، إن ما تم عمله هو واجب، والواجب لا يُشكرعليه صاحبه"، مشيراً إلى أن خادم الحرمين الشريفين يتلمس دائماً احتياجات المواطن ويتفقد باستمرار كل النواقص التي من شانها أن ترفع قيمة المكان وأن تجعله مكان صالح ومكان آمن، وقابل للتنمية، وأن هذه أحد ثمرات توجيهاته الكريمة، وبمتابعة من سمو ولي العهد.

وأعاد تأكيده، حيث قال: "نحن لا نشكر على توجيهات أتت لهذا المشروع وغيره من المشاريع"، مبشراً: "هذه ليست بنهاية المطاف، بل هذه البداية، والحمد لله أنها بداية مشرفة".

وأضاف سموه: "نرى اليوم كما رأينا في نفس المكان في جلسات سابقة قبل فترات، وكنا نتحدث في هذا المجلس دائماً عن بعض المشاكل والتعثرات والأمور التي لا تسر، واليوم نتكلم عن أمور تبهج المحب، وتفرح المواطن الصادق، وبنفس الوقت تغضب الكاره والحاقد والكاره والحاسد، ونحن لا نلتفت للوراء، فلهم أن يموتوا بحقدهم وغيضهم وبما تحمله نفوسهم، لن نكشف عن الصدور ولن نبحث عن مثالب الآخرين".

وذكر سموه أنه من حسن الحظ أن هذا المشروع قام به وأشرف وعمل فيه أيادي وطنية، ومن أهالي العوامية العزيزة الكثير من الشباب، والكثير من الحرفيين، فأي شرف وأي فخر بأن نجد مشروع رائد، بهذا الحجم والاتقان أن يتم بأيدي المواطن وابن الأرض.

ولفت إلى واجب شكر الله أن مكن هذه الدولة أن تحقق الأمن والأمان لأبنائها، وأن تقوم بواجبها اتجاه من استؤمنت وكلفت بخدمتهم، والشكر لله على أن مكن سموه من أن يقوم بما وعد به، مشدداً: "هذه أخلاق العربي".

وأشاد بما عملته أمانة المنطقة الشرقية على مدار الساعة مقدراً لهم عملهم بإخلاص ورغبة وحرص، وأشار إلى ما عمله الأمن بهمة عالية حيث لم يوقفهم أي عثرة على أداء مهمتهم على أكمل وجه وتأمين الجميع بالشكل الملائم، إذ لا يرجون الا شيء واحد، وهو أنهم أدوا المهمة وقاموا بما عاهدوا الله عليه عندما اقسمو على الولاء والإخلاص والطاعة.

ونقل سموه تحياته إلى سيدات العوامية آملاً إبلاغ رسالته لهن، حيث قال فيها: "تحياتي إلى أخواتي وبناتي سيدات العوامية ومباركتي لهن هذا المشروع الذي هن أيضا لهن يد بيضاء في العمل السابق واللاحق في الفرص المتاحة لسيدات العوامية".

من جهته، أكد قاضي الأوقاف والمواريث بالقطيف الشيخ عبدالعظيم المشيخص في كلمته الافتتاحية، أن عظمة الأمم والحضارات والشعوب لا تقاس بكثافة سكانها، ولا بسعتها الجغرافية ولكن تقاس عند العقلاء وأرباب الفكر والمعرفة، بحزم قيادتها وترابط شعبها، وبراعة إنجازاتها، وطيب أرضها.

وقال المشيخص: "يتشرف هذا المساء بحضور نخبة من أفذاذ الوطن، رجالات الوطن، والأطباء والمهندسين وأرباب الأدب، والمعرفة، والتجارة والإعلاميين، والمعلمين من بلدة العوامية، جاؤوك يرفعون بمحضرك المبارك أسمى آيات الشكر والعرفان على ما بذلته القيادة الرشيدة المتمثلة بخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد، ومقامك الكريم ونائبك ولكافة القطاعات الحكومية والأهلية على إنجاز مشروع وسط العوامية في فترة وجيزة، مما أظهر العقول، وأربئ الصدع وأغلق أفواه المغرضين في كل مكان".

وأكد أن الدليل والبرهان يثبت أن أرض الحرمين عصية على المتخاذلين وعلى المغرضين والمناففقين، لأنها أرض الله المباركة، فالحمد لله على التمام والكمال.

وبعد أن تم تقديم عرض مرئي عن مشروع وسط العوامية، ذكر رئيس نادي السلام فاضل النمر في كلمته باسم أهالي العوامية، أن افتتاح سموه الفاخر لمشروع وسط العوامية، قد أعلن به انطلاقة عجلة التنمية، لمرحلة جديدة، يتغير من خلالها وجه العوامية.

وأعرب أن هذا الافتتاح سيحدث نقلة وتطور كبير، في البلدة، لتواكب في ذلك التطور الماثل في جميع محافظات ومدن المملكة، التي تنعم بالأمن والأمان والتنمية والرخاء الاقتصادي في ظل ورعاية حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.

وكشف عن الثقة بأن عجلة التنمية والبناء والتطور لن تقف في إنجاز هذا المشروع فقط، كاشفاً عن اقتراب تنفيذ أحد المشاريع المهمة للشباب والمجتمع عبر بناء مشروع مقر المدينة الرياضية النموذجية لنادي السلام ببلدة العوامية على مساحة تفوق 63 ألف متر مربع، والذي يعود الفضل بعد الله، إلى سمو أمير الشرقية وسمو نائبه الأمين في حرصه ومتابعته المستمرة، حتى اعتمد هذا المشروع.

ولفت إلى أن الحضور المتمثل في أكثر من 100 شخصية من أبناء العوامية يمثلون عينة من مكونات هذا المجتمع الوطني الواعد والمتميز، مشيراً بقوله: " هذا هو المجتمع الحقيقي الذي يمثل العوامية التي نحب".

وأشاد بما أثبتته الأفعال من حكمة القيادة في بناء الانسان وبناء المكان، من خلال إرادة وقدرة أجهزة الدولة على حفظ الأمن والأمان للمواطن وعلى رفع مستوى النهضة العمرانية للبلدة والتي تمت بفضل جهود صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف ونائبه سمو الأمير أحمد بن فهد وكافة القطاعات الحكومية الأمنية منها بجهاز أمن الدولة ووالأمن العام والخدمية بأمانة المنطقة الشرقية، وبتعاون المواطنين المخلصين، قائلاً: "ارتقينا جميعاً في تقديم مثال يحتذى به في كافة مدن المملكة على نموذجية والنجاح المشترك والتعاون البناء بين المواطن والمسؤول".

وألقى الأديب والشاعر سعود بن عبدالكريم الفرج على مسمع الحضور، قصيدة بعنوان ”فرحة اللقاء“ جاء فيها:

عوام تزهو والخمائل تزهر 

وعلى الشواطيء كم يتيه الأخضر..

عزفت نخيل الخط أجمل نوتة

فتضاحكت عبر السهول الأنهر

ولنابسلمان الوفاريادة

تسموبكل الطامحين وتزهر

وولي عهد للحضارة رائد

رمز السمو به البلاد تعمر

 هذا الثرى دار تقادم عهدها

مازال خير من ذاركم ينثر

فحللته حتى أضاء بحبكم

أفق السنا الأسمى الذي يتصدر

في كل يوم من رؤاكم وقفة

 تعلي البناء فيستثار المنظر

يابن الكرام الغر تلك مآثر.

مثل الشموس على الشواطىء تسحر.

حزم الرجال وعزم كل إرادة

هذا التطور بالأصالة يجهر 

فغدونا في ظل الأمان بعزة.

والأمن يسمو بالبلاد ويعمر

عيش كريم يا (سعود) بظلكم

والخير ينعم في رباك ويثمر

وبأحمد مجد الشباب تظافرت

همم تجدد للطموح وتنصر

عوام من عهد الجدود وفية 

فيها الولا على السنين يجذر

واليوم يدفعها الكرام لنهضة

 في ظلكم يزهوالزمان فتكبر

مذ جئتنا و الأرض تحمل رؤية.

فيها من الفكر الجميل تطور.

تزهو بلادي دائما عبر المدى

بالعلم والدين العظيم تنور

منذ المؤسس ما تزال عصية

ولكل من رام الخراب سيخسر.

مازال للعهد الأصيل ذمامنا

شعب أبيٌ للمحبة يبذر....



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات