» نشاطات الشرقية  » 60 سم المسافة بين طاولة الطالب وزميله بالاختبار  » القبض على 4 أشخاص ضربوا حارس مدرسة بنات في محافظة الكامل  » البيئة تتوقع هجوم الجراد بالموسم الربيعي  » وزارة البيئة والمياه بالمنطقة الشرقية تدشن فعالية اليوم الحقلي  » *اذكروا محاسن موتاكم – تُذكروا*  » نوعية ممنهجة  » منع الجهات الحكومية والشركات المملوكة للدولة من توظيف غير السعوديين في (5) مجالات  » 123 بلاغا يوميا عن أعراض جانبية للأدوية  » «محلي القطيف» يوافق على إنشاء مقر للفحص الشامل  
 

  

صحيفة الرياض - منير النمر - 03/02/2019م - 8:43 ص | مرات القراءة: 497


قدمت شخصيات دينية واجتماعية ومواطنون الشكر الجزيل للقيادة الرشيدة على سرعة إنجاز تنفيذ مشروع تطوير وسط العوامية،

 ما نقله من واقع متردٍ إلى واقع معماري مدهش غير من واقع البلدة بأكملها، مشددين على أن افتتاح أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود شخصيا للمشروع في بلدة العوامية كان له أثر بالغ على نفوس الأهالي الذين تشرفوا ورحبوا به بينهم.

جمع الأصالة بالتراث

وأشاد رئيس الغرفة التجارية بالمنطقة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي بالمشروع التطويري العملاق الذي وضع أساسه أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، مؤكدا أن هناك جهودا بذلت من المسؤولين في أمانة الشرقية وبلدية محافظة القطيف والجهات الأخرى،

وقال: "إن المملكة دولة تبني وتحمي وهذه مبادرة تعد خطوة تاريخية لسكان بلدة العوامية ومحافظة القطيف، وتابع "المشروع التنموي الكبير نقل البلدة من العشوائية، فجعلها معلمًا حضاريّا ورافدًا للحركة السياحية والثقافية والتجارية بالمنطقة حيث تحولت إلى رمز بمحافظة القطيف يجمع أصالة التراث العريق".

أهلا سمو الأمير

وقال د. عبدالله النمر رئيس جمعية العوامية سابقا: "إن المشروع جاء تنفيذاً للتوجيهات الكريمة من القيادة الرشيدة والحكيمة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وبمتابعة وحرص واهتمام وإشراف مباشر من أمير المنطقة الشرقية ونائبه، وأن المشروع في قمة المشروعات التي تعتني بها الدولة -رعاها الله-

حيث أكد سمو أمير المنطقة الشرقية أثناء الافتتاح أن الحقبة الماضية قد ولّت من دون رجعة وأن هذا المشروع المبارك يثبت على أن المشروعات التي تنفذ في المنطقة تقوم على قدم وساق حيث تراعى فيها أفضل وأقوى المعايير العالمية في مجال تنفيذ المشروعات، كما يراعى فيها المدة الزمنية التي اتفق عليها في إنجازها مع أهمية مراعاة الجودة والدقة في التنفيذ وذلك من أهم ما يعنى به ولاة الأمر -حفظهم الله-".

وتابع "إن المشروع انطلقت أعماله في شهر فبراير الماضي بمساحة تقدر بأكثر من 1800 متر مربع شارك فيه قرابة 40 من أفضل المعدات الحديثة وقرابة 1200 عامل من المهندسين والفنيين والمتخصصين وتكون من ثلاث مراحل، وهذا المشروع التاريخي والعمل الاستثنائي يعد مآثره من مآثر هذه الدولة ومفخرة من مفاخرها تقدمها لمواطنيها من أبناء بلدة العوامية،

وباقي أبناء المنطقة عامة، وقد قامت الأمانة ممثله في إدارة المشروعات طيلة الأشهر الثمانية الماضية بمتابعة أعمال المشروع على مدار الساعة ليتم الانتهاء منه في موعده المحدد وعبر الخطة المرسومة له قبل حلول شهر فبراير الحالي حتى قرت الأعين وابتهجت النفوس وانشرحت الصدور بتقديم مشروع نموذجي عالمي لأبناء البلد".

وقدم أسمى آيات الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على ما يولون المنطقة من اهتمام متزايد، ولصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية،

ولسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز؛ وقال: "الشكر والتقدير على الرعاية والاهتمام لمشروعات المنطقة كافة ولهذا المشروع الناهض بشكل خاص سائلا العلي القدير أن يحفظهم ويرعاهم وأن يجري الخير على أيديهم في كل بقعة من وطننا المعطاء، حفظ الله بلدنا وقادتنا من كل مكروه وجعل راية التوحيد خفاقة تحت أيديهم وفي ظلهم".

شكر القيادة

وقدم الشيخ عبدالغفار الزاهر الشكر للقيادة الرشيدة، وقال: "الحمد لله ونسأله تعالى أن يعم الخير البلاد والعباد بفضل جهود المخلصين والمحبين لها، لاسيما حكومتنا الرشيدة التي وفت بعهدها كما عهدناها دوما"، فيما قال م. عبدالمحسن الفرج رئيس مجلس أعمال القطيف التابع للغرفة التجارية بالمنطقة الشرقية: "إن المشروع يحمل صفات معمارية مهمة، وهو مشروع غير من واقع المنطقة نحو الأفضل"، مقدما شكره للقيادة الرشيدة ولأمير المنطقة الشرقية".

متمسكون بثوابت الوطن

وذكر فاضل النمر رئيس نادي السلام بالعوامية أن شخصيات العوامية استقبلوا سمو أمير المنطقة الشرقية وقدموا له الشكر على المشروع يوم الافتتاح، مؤكدا أن سموه تلقى هدية من المواطنين عبارة عن خارطة المملكة وكتب عليها بيت شعر للشاعر العربي ابن الرومي (وَلِي وَطـَـنٌ آلَيْتُ أَلاَّ أَبِيعَـهُ/ وَ أَلاَّ أَرَى غَيْرِي لَهُ الدَّهْرَ مَالِكا)

والأهالي يؤمنون بأن هذه الدولة -رعاها الله وأيدها- تحقق لهم الكثير من الإنجازات على مستوى كل مناطق الوطن، فالأمن والأمان سمة دولتنا والفضل بعد الله تعالى يعود للقيادة الرشيدة، فشكرا لهم على كل ما يقدمونه للمواطنين".

إنجاز تاريخي

وقال م. عبدالرحيم الربح شخصية اجتماعية: "إنه إنجاز تاريخي في أقل من سنة من العمل المتواصل ليلا ونهارا وبأدق المواصفات المعمارية وعلى أفضل طراز وبمتابعة مستمرة من كبار المسؤولين في حكومتنا الرشيدة تم إتمام العمل في مشروع وسط العوامية الحضاري والذي سيصبح قصة تُحكى للأجيال كإنجاز تاريخي في زمن قياسي مع وجود تحديات عديدة كلها تم التغلب عليها بفضل سواعد الرجال

ووجود الهمة والرغبة في التطوير لبلادنا الحبيبة من دون استثناء وها هو صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية يتفضل بافتتاح هذه المنشأة الحيوية والتي سيستفيد منها كافة أهالي المحافظة وليس فقط أهل العوامية كوجهة سياحية وكذلك مكان جيد للاستثمار"، داعيا بأن يحفظ الله بلادنا من كل سوء ويحفظ الله ولاة أمرنا ويوفقهم لخير هذه البلاد.

تحول تاريخي

وقال جعفر الخباز رئيس جمعية العوامية الخيرية: "إن أبناء العوامية في انتظار هذه اللحظة التاريخية ليشهدوا ولادة هذا المشروع المبارك بعد أن اكتمل نموه ليكون مركز إشعاع ثقافي وحضاري وتجاري وترفيهي ينطلق نوره من أرض عوام الخير ويعم على أرجاء محافطة القطيف"، مضيفا "افتتاح المشروع من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية كان له الأثر الأكبر في فرحة أهالي العوامية لما له من دلالة كبيرة على اهتمام القيادة الحكيمة

وسموه الكريم بهذا المشروع الحيوي"، مقدما الشكر الجزيل للقيادة الرشيدة، وتابع "إننا على ثقة تامة بأن بلدة العوامية بعد هذا اليوم التاريخي ليست كما كانت قبله، ستكون العوامية الوجهة المفضلة لأبناء المحافظة، وستكون مركزًا سياحيًا وثقافيًا تهوي إليه أفئدتهم وسيتمكن أبناء العوامية من إبراز مواهبهم العلمية والأدبية والثقافية وغيرها من خلال الاستغلال الأمثل لهذا المشروع العملاق".

من وكر إرهابي إلى تنمية حضارية

وذكر عبدالواحد المطر الكاتب في الشؤون الاقتصادية أن الدولة وفت بما وعدت، مضيفا "أن الموقع تحول من حي متهالك اتخذته مجموعة إجرامية صغيرة وكرا ومنطلقا لعملياتها الإرهابية التي تسببت بالضرر الكبير على أهالي العوامية الأوفياء والاعتداء على رجال أمن الوطن الشرفاء إلى مركز حضاري كبير يخدم أهالي المنطقة الشرقية وضيوفها ويوفر حاضنة جاهزة لأبنائها ليساهموا في نهضة بلادهم.

وتابع "تشرفت العوامية وأبناؤها المخلصون بحضور أمير المنطقة لافتتاح المشروع بعد أقل من سنة من وضعهم لحجر الأساس، فشكرا بحجم السماء لقيادة المملكة التي لم تتوانَ يوما في السعي الحثيث لحفظ أمن أبنائها وتوفير الرفاهية والخدمات التي يستحقونها".

التنمية شعار المرحلة

وتطرق حسين الشيخ أحمد رجل أعمال إلى أهمية المشروع والبناء الذي أنفقت عليه الملايين، وتابع "إن المشروع يأتي ليعزز القيمة الوطنية والعمل الدؤوب في مجال التنمية ليس في العوامية فحسب، بل في ربوع الوطن بأكمله، ومن هنا نتقدم لقيادتنا الرشيدة ممثلة في خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين". وتابع "إن زيارات أمير المنطقة الشرقية ونائبه للموقع أكثر من مرة لها أهميتها حيث أدى ذلك لإنهاء المشروع بشكل سريع ونتقدم لأمير الشرقية الذي افتتح المشروع بالشكر والجزيل ونتقدم لنائبه بالشكر على كل ما بذله من متابعة وحث على إنهاء المشروع بوقت قياسي.

شكرا لقيادتنا

وقال إبراهيم البراهيم عضو المجلس البلدي: "نتقدم بجزيل الشكر والعرفان إلى القيادة الرشيدة التي تسعى دائما للاهتمام ببناء الإنسان واكتساب المعرفة والثقافة الاجتماعية وتطوير البيئة التنموية المستدامة فقد منّ الله سبحانه وتعالى على المملكة بقيادة حكيمة متمثلة في خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين،

وبوجود أمير المنطقة الشرقية ونائبه -حفظهم الله ورعاهم-". وتابع "كانت متابعتهم للمشروع الدقيقة التي تسببت في وصول المشروع لهذا المستوى المعماري المميز في البنية التحتية والفوقية حيث شمل المشروع وجود مركز ثقافي سوف يكون له دور في نشر الثقافة المجتمعية لسكان محافظة القطيف عامة والعوامية خاصة".

حقبة جديدة

وقال جعفر آل خزعل الاختصاصي النفسي: "إنه يوم تاريخي عاشته العوامية، هذا اليوم الذي كان ينتظره الأهالي بفارغ الصبر، يوم يؤسس لحقبة جديدة من التنمية والرخاء ونقلة نوعية على مستوى المشروعات الرائدة والعملاقة، نشكر خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وأميرنا المحبوب أمير المنطقة الشرقية

ونائبه على هذا الإنجاز العظيم، ونسأل الله العلي القدير أن تكتمل فرحة الأهالي بإنجاز بقية المشروعات التي وعد بها أهالي العوامية الكرام كتبديل شبكة المياه وإدخال المياه المحلاة وبناء المستوصفين بالجميمة وحي الريف واستكمال مشروعات التعليم وصيانة شبكة الاتصالات وإصلاح شبكة الصرف الصحي".

إنجاز وطني مهم

وقال المشرف التربوي نادر السويكت: "إننا في هذا اليوم نعيش مرحلة إنجاز في مسيرة بلادنا الغالية نحو الرقي والازدهار والتنمية بافتتاح مشروع وسط العوامية الكبير، فهذا الإنجاز الذي هو نموذج من هدايا وعطايا هذا الوطن لأبنائه والذي دشنه وحرص على متابعة إنجازه صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية. وتابع "إن هذا المشروع ثمرة من غرس دولتنا الرشيدة ورجالها المخلصين الذين يضعون الوطن وخدمة أبنائه وتنميته هدف وغاية فلله الحمد والمنة على ذلك"، مقدما الشكر للقيادة الرشيدة.

وجهة سياحية

وقال علي السويداني عضو لجنة الخدمات بجمعية العوامية الخيرية: "أسعدني ملاحظة كثرة الزوار من أفراد الأسر من منطقة العوامية وغيرها للمكان منذ عصر يوم الافتتاح الرسمي"، مضيفا "هذه الأسر وأفرادها كانوا ينتظرون منذ فترة اكتمال المشروع ليبدأ بالتعرف عليه واستثمار منشآته واعتباره وجهة ومكانا مناسبا لقضاء وقت ممتع للأسر، ونأمل أن يعود هذا المشروع بالخير والتنمية والرفاه كما ندعو الله أن يعم الأمن والرخاء والتنمية كل شبر في بلادنا العزيزة".



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات