» إنجاز 85% من مشروع «قُربَى» لشراء وتحسين مساكن الأيتام  » مهندسات سعوديات : 1600 مؤسسة توظف الأجانب وتتجاهلنا  » ثقافة الصراخ  » وردني سؤال هام ما الفرق بين الذكاء العاطفي والذكاء الاجتماعي؟  » هل تشكل العلاقات الافتراضية خطراً على الأبناء؟  » سعوديون يرفضون عروضا وظيفية لا تقدم إجازة  » 4 ضوابط لرفع حظر السفر عن الممارسين الصحيين  » الشرقية: إغلاق مركز حضانة يدرس منهجا غير مرخص  » «التعليم» تكشف حقيقة خطاب صرف مكافأة 50 ألف ريال لخريجي الجامعات  » قلة المراجعين تدمج مراكز رعاية صحية أولية  
 

  

الشيخ عبد الله اليوسف - 03/02/2019م - 1:49 ص | مرات القراءة: 329


قال سماحة الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف في خطبة الجمعة 25 جمادى الأولى 1440هـ الموافق غرة فبراير 2019م أن الحياء من أسمى الفضائل،

 وأعظم الأخلاق، وأجلّ الآداب، وشعبة من شعب الإيمان؛ فهو دين وخُلُق وخير، فقد روي عن رسول اللَّهِ صلى الله عليه وآله أنه قال: «إنّ لِكُلِّ دِينٍ خُلُقاً، وإنّ خُلُقَ الإسلامِ الحياءُ»، وقوله صلى الله عليه وآله: «الحياءُ هُو الدِّينُ كلُّهُ» ، وقال الإمامُ عليٌّ عليه السلام: «كَثْرَةُ حياءِ الرّجُلِ دَليلُ إيمانِهِ».

وأضاف: الحياء من صفات النفس المحمودة، وهو من خُلُق الكرام، وصفة من صفات أهل المروءة والفضل والشرف والإيمان، يقول الإمامُ عليٌّ عليه السلام: «أصْلُ المُروءَةِ الحياءُ، وثَمَرتُها العِفَّةُ»، وعنه عليه السلام قال: «الحياءُ تَمامُ الكَرَمِ، وأحسَنُ الشِّيَمِ».

وتابع: الحياء سبب إلى كل خير، فقد قال رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله: «الحياءُ لا يَأتي إلّا بخَير»، وعنه صلى الله عليه وآله قال: «الحياءُ خَيرٌ كُلُّهُ»، وهو سبب إلى كل شيء جميل أيضاً، قال الإمامُ عليٌّ عليه السلام: «الحياءُ سَبَبٌ إلى‏ كُلِّ جَميلٍ».

وأشار إلى أن الحياء يكون على ثلاث مراتب، وأول مرتبة من مراتب الحياء هو حياء الإنسان من الله سبحانه، وذلك بأن يأتي بما أمر به، ويجتنب ما نهى عنه، وتكون لديه ملَكَة بحيث يقبل على العبادات والطاعات، وينفر من المعاصي والمحرمات.

وأوضح أن المرتبة الثانية من مراتب الحياء هو حياء الإنسان من الناس، وهو يبعث على اجتناب القبائح، وكف الأذى، وترك المعاصي والذنوب والموبقات.

وأما المرتبة الثالثة من مراتب الحياء فقال: هو حياء الإنسان من نفسه، وهذا الحياء الباطني للإنسان يبعث على العفة، وصيانة النفس في الخلوات من الوقوع في المعاصي والموبقات، والتنزه عن الضعة والدنية؛ وهذا إنما يكون من طهارة القلب، وصفاء الروح، ومراقبة النفس، وعلو الهمة، وقوة الإرادة.

وأكّد على أن من كمل حياؤه في المراتب الثلاث فقد كملت فيه أسباب الخير، وانتفت عنه بواعث الشر، وإن انتفى منها شيء لحقه من النقص أضعاف ما يلحقه من الفضل والشرف بكماله.

وبيّن سماحة الشيخ اليوسف أن الحياء كما يكون محموداً وهو ما يؤدي إلى التقرب من الله عز وجل، والإقبال على الطاعات والعبادات، والإتيان بالخيرات، وكف الأذى عن الناس؛ يوجد في المقابل حياء مذموم ومنهي عنه، وهو الحياء (الخجل) الذي يؤدي إلى الحرمان، يقول الإمامُ عليٌّ عليه السلام: «قُرِنَ الحياءُ بالحِرْمانِ».

وتابع: من الحياء المذموم هو الحياء الذي يمنع الإنسان من الجهر بالحق، يقول تعالى: ﴿وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ﴾ فمن يمتنع أن يجهر بقول الحق حياء وخجلاً، فهذا النوع من الحياء حياء مذموم ومنهي عنه.
وقال: من الحياء المذوم أيضاً: الحياء الذي يجعل الإنسان لا يتعلم، ويستحي من السؤال والتفقه في الدين، يقول الإمامُ الصّادقُ عليه السلام: «مَن رَقَّ وَجْهُهُ رَقَّ عِلْمُهُ».

وأوضح أن الحياء مطلوب من الرجل والمرأة، ولكنه مطلوب من المرأة أكثر، إذ أن من أهم الصفات الأخلاقية المطلوبة في المرأة: الحياء، فقد روي عن رسول اللَّهِ صلى الله عليه وآله أنه قال: «الحياءُ عَشْرةُ أجْزاءٍ، فتِسْعَةٌ في النِّساءِ وواحِدٌ في الرِّجالِ».

وأضاف: إن المرأة التي تكتسي جلباب الحياء، تكون امرأة عفيفة، وصائنة لنفسها، فلا تظهر زينتها، ولا تتبرج أمام الرجال، ولا تضع صورها سافرة في مواقع التواصل الاجتماعي كالسناب شات أو فيسبوك أو الانستغرام وغيرها. يقول الإمامُ عليٌّ عليه السلام: «سَبَبُ العِفَّةِ الحياءُ»، وعنه عليه السلام قال: «على‏ قَدْرِ الحياءِ تكونُ العِفَّةُ».

وأكّد على أن الحياء صفة أخلاقية رائعة، وله الكثير من الثمار والفضائل التي تعود على صاحبه، كالخشية من الله، والوقار، والتواضع، والسكينة، والاتزان، وعلو الهمة، وشرف النفس، وطهارة القلب، والسماحة والتسامح، والتجمل بمكارم الأخلاق وغيرها من الفضائل والأخلاق الرفيعة.

وانتقد القول بإن الحياء يخالف الحداثة والعصرنة والتحضر، وأنه علامة من علامات التخلف والجهل؛ فالتحضر والعصرنة يجب أن يكون بالتحلي بالعلم والقيم والأخلاق والآداب، وليس بقلة الحياء، والوقاحة في القول والفعل والسلوك، فهذا هو التخلف الأخلاقي بعينه الذي يجب ألا يقع فيه الإنسان المحترم.

وشدّد على أن الإسلام لا يمانع في عمل المرأة، وفي كسب مختلف أنواع العلوم، بل يشجعها على ذلك، ولكنه في نفس الوقت يدعوها إلى التحلي بصفة الحياء حتى تحافظ على عفتها واحتشامها وحجابها، والتجمل بالأخلاق والقيم والآداب الإسلامية.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات