» الملحقية الثقافية في أميركا تحذر المبتعثين من زيارة مدن شمال المكسيك  » عطلة نهاية الأسبوع ثلاثة أيام  » كيف تكون مبدعاً ومشاركاً في الرفاه الاقتصادي والتطور الحضاري  » إطلاق خدمات "كريم باص" في المملكة  » والدة الطفل ضحية كلاب الأحساء تكشف تفاصيل الفيديو المروِّع  » «عين داروش» القديمة.. أشهر ينابيع القطيف  » التولي والتبري : هداية وغواية  » حنين  » منغصات الحياة لا تعني التعاسة  » عام على قيادة المرأة السيارة.. السعوديات: ارتحنا من السائقين  
 

  

الشيخ عبد الله اليوسف - 21/01/2019م - 8:35 ص | مرات القراءة: 298


من أهم مميزات السيدة فاطمة الزهراء والتي تنبئ عن فضلها ومقامها وعظمتها أن نسل رسول الله قد انحصر فيها، وامتد منها،

 ولم يقتصر هذا الامتداد على الاتساع والامتداد الجسمي فقط، بل كان امتداداً معنوياً وروحياً وفكرياً وأخلاقياً لرسول الله ، وامتداداً لرسالة الإسلام وأصوله الاعتقادية وفروعه التشريعية، فقد تولد من هذا النسل المبارك الأئمة الطاهرون، والعلماء الربانيون ممن حملوا راية الإسلام، والدفاع عن مبادئه وقيمه وأخلاقه وآدابه.

وقد أشارت سورة الكوثر إلى هذا المعنى، وقد ورد في كتب الحديث والتفاسير أن المقصود بالكوثر في السورة هي السيدة فاطمة الزهراء ، ويقوي هذا الرأي سبب نزول السورة، والآية الأخيرة منها.

فالمشركون والكفار والمنافقون وصفوا النبي  بأنه أبتر بعد وفاة أولاده الذكور، والأبتر هو الشخص الذي لا ابن له، لكن الله تعالى رد عليهم بأن عدو النبي  هو الأبتر، وهو الذي سينتهي ذكره وأثره، أما رسول الله  فقد انتشرت ذريته المباركة في كل أصقاع الدنيا.

وقد أشار الفخر الرازي في تفسيره إلى هذا المعنى بعد استعراضه لمجموعة من الأقوال في معنى الكوثر قال ما نصه: «والقول الثالث: الكوثر أولاده. لأن هذه السورة إنما نزلت رداً على من عابه  بعدم الأولاد، فالمعنى أنه يعطيه نسلاً يبقون على مر الزمان.

(ثم قال ): فانظر، كم قتل من أهل البيت؟! ثم العالم ممتلئ منهم ولم يبق من بني أمية في الدنيا أحد يعبأ به، ثم انظر كم كان فيهم الأكابر من العلماء [الأئمة] كالباقر والصادق والكاظم والرضا  والنفس الزكية وأمثالهم»[1] .
فالسيدة فاطمة الزهراء  هي كوثر الخير والبركة، فقد انتشر نسل رسول الله  منها، وخرج من هذه الذرية الطاهرة الكثير من الأئمة والعلماء والقادة والفقهاء والرواة... وغيرهم الكثير.

سبب نزول سورة الكوثر

 ذكر المفسر المعروف الشيخ أبو علي الفضل بن الحسن الطبرسي أن سورة الكوثر نزلت في العاص بن وائل السهميّ وذلك أنّه رأى رسول اللَّه  يخرج من المسجد فالتقيا عند باب بني سهم وتحدّثا وأناس من صناديد قريش جلوس في المسجد فلمّا دخل العاص قالوا: من الَّذي كنت تتحدّث معه؟

قال: ذلك الأبتر!
وكان قد توفّي قبل ذلك عبد اللَّه بن رسول اللَّه وهو من خديجة وكانوا يسمّون من ليس له ابن أبتر، فسمّته قريش عند موت ابنه  أبتر، وصنبوراً، عن ابن عبّاس [2] .

وسبب نزول السورة يؤكد أن المقصود من الكوثر هي السيدة فاطمة الزهراء  كما أشارت لذلك بعض الروايات، فهي كوثر الخير والبركة والذرية الطاهرة.
ثم إن الكوثر في اللغة من الكثرة وهو الشيء الذي من شأنه الكثرة، والكوثر الخير الكثير[3] .
ومما لا شك فيه أن المقصود من الكوثر هنا كثرة النسل ودوامه واستمراره، حيث استمر نسل رسول الله  من ابنته الكريمة والفاضلة السيدة فاطمة الزهراء .

الزواج وبقاء النسل البشري

 من أهم أهداف الزواج الرئيسة والمهمة والضرورية هو بقاء النوع البشري واستمراره، إذ أن الوسيلة الطبيعية والشرعية الوحيدة للتكاثر والتناسل هو التناكح بين الرجل والمرأة، قال تعالى: ﴿وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ﴾[4]  فهذه الآية الكريمة تشير إلى السنة التكوينية الإلهية في التكاثر والتناسل والتوالد الناتجة من العلاقة الزوجية بين الزوج وزوجته.

ويحث نبينا الكريم  أمته على التكاثر والتوالد، حيث يقول : «تَناكَحُوا تَكثُرُوا فإنّي اُباهِي بِكُمُ الامَمَ يَومَ القِيامَةِ حَتَّى‏ بِالسِّقْطِ»[5] ، ويقول : «النِّكاحُ سُنَّتِي، فَمَن لَم يَعمَلْ بِسُنَّتِي فَلَيسَ مِنّي، وتَزَوَّجُوا فإنّي مُكاثِرٌ بِكُمُ الامَمَ»[6] ، وعنه  قال: «النِّكاحُ سُنَّتِي، فَمَن رَغِبَ عَن سُنَّتي فَلَيسَ مِنّي»[7] .

وحفظ النوع البشري وضمان استمراره من أسمى الأهداف؛ لأن النوع البشري سيد المخلوقات، فالإنسان هو أشرف الموجودات الكونية، بل إن كل الكائنات الأخرى، وكل ما في هذا الوجود إنما هو من أجل الإنسان، الذي كرّمه الخالق -تبارك وتعالى- وفضله على سائر المخلوقات الأخرى، ولا معنى للحياة الحقيقية من دون وجود الإنسان، ولا ضمان لوجود الإنسان إلا من خلال التوالد الطبيعي الحاصل من الزواج الشرعي.

الذرية المباركة والذرية الشيطانية

كما توجد ذرية مباركة وطاهرة وناشرة للخيرات والبركات، توجد ذرية فاسدة وشيطانية وناشرة للشر والفساد، وكما توجد ذرية تنشر العلم والمعرفة وتفيد البشرية، توجد ذرية جاهلة تنشر الجهل وتضر بالمجتمع.
فكم استفاد المجتمع الإنساني من ذرية رسول الله  وما قدموه من علوم ومعارف أفادت الأمة، وساهمت في بناء الحضارة الإنسانية.

ويوجد في المقابل من أضر بالأمة، وساهم في نشر المظالم والفاسد، وقضى على العلماء والحكماء؛ والتاريخ مليء بذلك.

تكثير النسل المبارك

التشجيع على الزواج المبكر والنوعي مهم وضروري للقضاء على العنوسة، والتقليل من المفاسد، وتكثير النسل الصالح، فبعض الأسر يجب تكثيرها كالأسر العلمية، والأسر المباركة، والأسر المتميزة، وبعض الأسر وجودها مضر بالمجتمع والأمة.

وتوجد ظاهرة في الوقت المعاصر وهي أن بعض الأزواج عازفون عن الإنجاب تحت حجج مختلفة، ودعاوى متنوعة، وهذا أمر خاطئ لأنه سيحول المجتمع مع مرور الزمن إلى مجتمع يمر بمرحلة الشيخوخة كما هو موجود الآن في بعض المجتمعات الأوروبية التي تعاني من قلة الإنجاب، وبالتالي عدم وجود الشباب.
إن تكثير النسل المؤمن فيه صلاح للمجتمع حتى يخرج من بينهم من يتميز بالعلم والفكر ويساهم في بناء الأمة والحضارة.


الهوامش:
[1] التفسير الكبير، الفخر الرازي، ج32، ص 117.
[2] مجمع البيان، ج 10، ص 836.
[3] مجمع البيان، ج 10، ص 835.
[4] سورة النحل، 72.
[5] عوالي اللآلي: 3/ 286/ 29.
[6] كنز العمال، ج16، ص271، رقم 44407.
[7] بحار الأنوار: 103/ 220/ 23.

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات