» «العمل»: لا تأشيرة بديلة للسائق الخاص الهارب  » مصادر صحية توضح تفاصيل النظام الجديد لصرف الأدوية من الصيدليات الخاصة  » الطاقة توضح سبب خفض «بنزين 95» والإبقاء على «91» دون تغيير  » جوائز مليونية لمسابقات الترفيه وتراخيص لعزف الموسيقى  » بين “سعود” و “بسيوني”!  » حديث منفرد  » الصحة تسلم مخازنها للشراء الموحد  » انطلاق مشروع "اللوحات العشوائية " بالقطيف  » «الغذاء والدواء» تسحب مستحضر غسول الفم Zordyl «نكهة النعناع» لخلل في الجودة  » معلمات القطيف يستحوذن على 37 % من «خبيرات مايكروسوفت»  
 

  

صحيفة اليوم - 06/01/2019م - 8:08 ص | مرات القراءة: 229


تمكنت منيرة المبيريك وعتاب البحري من عرض وإبراز فن الديكوباج أو فن التزيين بالديكوباج في بيت الشرقية

بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة الجنادرية 33، والذي يعتبر من الفنون التي تمارسها النساء في الوقت الحاضر بصورة مكثفة، كما تجد رواجا وقبولا بين المتابعين.

وقالت المبيريك: فن الديكوباج هو عبارة عن استخدام الورق القديم لعمل لوحات فنية يعود أصل هذه الممارسة للصين في القرن الثاني عشر، حيث كانت قطع الورق تزين الفوانيس والنوافذ والصناديق وغيرها.

ونوهت إلى أن فن الديكوباج انتشر ليتم دمجه مع فنون أخرى مثل فنون النحت على الخشب ويستخدمه الإنسان قديما لتزيين الأثاث القديم بالمنازل، وذلك بوضع القصاصات على الأثاث ثم دهنها بالورنيش.

من جهتها، وصفت البحري فن الديكوباج بأنه «سهل رائع»، إذ نتمكن فيه باستخدام خامات بسيطة وقديمة من الحصول على لوحات فنية جميلة والحصول على قطعة أثاث بمظهر جديد مثل المزهريات والصناديق والأطباق الخزفية وغيرها، والتي تكتسب مظهرا فنيا يشبه الأعمال اليدوية الحرفية، ويمكن تطبيقها على أسطح كثيرة مختلفة مثل الخشب، أو الكرتون، أو المعدن، أو الفخار.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات