» 7 مسارات جديدة لبرنامج الابتعاث أبرزها الريادة و النخبة  » تفاهم بين 4 جهات لتوظيف 40 ألف سعودي وسعودية في 10 تخصصات صحية  » المرور تحدد 4 إجراءات تجعل مركبتك آمنة للأطفال  » "الغذاء والدواء" تلزم مستوردي التبغ بـ"الغلاف العادي"  » الربيعة: خفضنا مدة انتظار الحصول على موعد في العيادات الخارجية إلى 25 يوماً  » «الجوازات» توضح إشكالية سفر العاملة المنزلية التي قدمت للزيارة  » عودة مقرر الخط والإملاء للابتدائية في الفصل الثاني  » البرنامج الاستراتيجي للمجلس البلدي  » "الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الاعاقة: عرض وتقييم"  » منع حرمان أي طالب من الاختبارات إلا بقرار.. والنتائج قبل 19 الجاري  
 

  

عبد الله حسين اليوسف - 04/12/2018م - 1:21 ص | مرات القراءة: 209


(إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ * كَلَّا ۖ بَلْ ۜ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ)
[سورة المطففين 13 - 14]

قد يسمع الإنسان آيات الذكر الحكيم بتلاوة خاشعة التي رتلها ثغر الصادق الأمين (ص ) ولكنه قد يعبر عن كل هذه الآيات العظيمة بأنها أساطير الأولين .

🔶إنها القلوب التي ران عليها الصدأ وإنها الذنوب المتراكمة التي تحجب النفس وتمنعها من الخشوع والتفاعل مع الآيات القرآنية بما كسبت من ظلم للنفس فحجزتها عن الاستماع إلى الحق فحكمت من دون اطلاع على الأولين والآخرين وكأنه رجم بالغيب. 

 *وخلاصة القول*

🔶 علينا أن نطهر نفوسنا لكي نستطيع أن نسمع صوت الوحي ونرتله خاشعين .
وعدم الاستعجال في رفض ما لم نحط به خبرا لنكسب بذلك الدنيا والآخرة .

*نتمنى من الله أن يحفظنا ويقوي إيماننا لنسير على هدي محمد وآل محمد*



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات