» حفلات التخرج في المدارس.. إرهاق الأُسر وإضاعة الوقت..!  » وفاة الرضيعة السعودية الباكية في الجو.. وممرضة أسترالية تكشف التفاصيل  » بين الموهبة وبرميل النفط  » مستشار قانوني يوضح عقوبة نشر مقاطع مختلقة عبر وسائل التواصل  » 110 سعوديين يغادرون سريلانكا والملاحان قتلا أثناء الإفطار  » «قطاع القطيف» يقود المنطقة الشرقية لصدارة مقياس «إبداع»  » رئيس بلدية القطيف يُوجِّه بمعالجة احتياجات أهالي البحاري  » الارتقاء بالقراءة  » تنفيذ حد الحرابة في 37 جانياً لتبنيهم الفكر الإرهابي  » محافظ الكهرباء: الرفع بتسديد فواتير المتقاعدين غير صحيح  
 

  

عبد الله حسين اليوسف - 04/12/2018م - 1:21 ص | مرات القراءة: 337


(إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ * كَلَّا ۖ بَلْ ۜ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ)
[سورة المطففين 13 - 14]

قد يسمع الإنسان آيات الذكر الحكيم بتلاوة خاشعة التي رتلها ثغر الصادق الأمين (ص ) ولكنه قد يعبر عن كل هذه الآيات العظيمة بأنها أساطير الأولين .

🔶إنها القلوب التي ران عليها الصدأ وإنها الذنوب المتراكمة التي تحجب النفس وتمنعها من الخشوع والتفاعل مع الآيات القرآنية بما كسبت من ظلم للنفس فحجزتها عن الاستماع إلى الحق فحكمت من دون اطلاع على الأولين والآخرين وكأنه رجم بالغيب. 

 *وخلاصة القول*

🔶 علينا أن نطهر نفوسنا لكي نستطيع أن نسمع صوت الوحي ونرتله خاشعين .
وعدم الاستعجال في رفض ما لم نحط به خبرا لنكسب بذلك الدنيا والآخرة .

*نتمنى من الله أن يحفظنا ويقوي إيماننا لنسير على هدي محمد وآل محمد*



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات