» دور الثقلين في تصحيح النظرة إلى الشريعة الإلهية  » زمن مُخْتَصر .  » السيدة الزهراء (ع) الزوجة المثالية  » «بلدي القطيف»: إنشاء 8 جسور مشاة و50 حديقة عامة ودراسة لفك الاختناقات المرورية  » 9 ضوابط لاستقدام الإثيوبيات أهمها خلو السجل الأمني  » خريجات رياض أطفال ينتظرن الوظيفة والتعليم : ملتزمون بالخطط السنوية  » خبير «موارد» : المادة 77 خاصة بالتعويض لا الفصل  » الحايك: نصوصي لا تروق للمخرجين السعوديين  » 214 ألفا غير سعوديين يعملون وهم في سن التقاعد!  » «الغذاء والدواء» تسحب احترازياً 3 تشغيلات من منتجين غذائيين للأطفال للعلامة التجارية «BLEMIL PLUS»  
 

  

الاستاذة غالية محروس المحروس - 03/12/2018م - 1:16 ص | مرات القراءة: 661


هذا المساء الرمادي تحاصرني صورتك الأخيرة وأتفرس في وجهك الباسم أيتها الراحلة بعيدا عن الوطن.

أبعث لك رسالتي الأخيرة  في هذا المساء الرمادي  وكأنني أوهمك إنني على قيد الروح دون روحك!!  اعترف بسؤال جائر: من أين جاءتك تلك السكتة الأبدية!!
ولكن لماذا لم اكتب لك عن وحشتك وغربتك التي تترقبني دونك!!
يا عزيزتي هل راق لك حين قررت الرحيل  ان تصبحي خبرا عادلا عفوا عاجلا !!
لماذا يروق لك دائما هذا المقلب!وأنا هنا بانتظار تكذيب هذا الخبر العاجل لرحيلك!! وأنت من رحلت بربيع موعود فلا تقلقي صديقتي!!
وكيف يمكن للقبر ان يستوعب رقدتك الطويلة فيه!!
وأخيرا ليس لي أمام هذا المساء الحزين, حيث تتهاوى في ظلمته النجوم ودموعي إلا أن أعزي نفسي لرحيلك!!  وتظلين قلبا كبيرا يسع قلبي ولا تكفي دموعي لبكاء هذا القلب الحنون.

 بنت القطيف : غالية محروس المحروس



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات