» مناهجنا وحق الاختلاف  » «ليالي رمضان» تستقطب 13 ألف زائر لوسط العوامية  » عودة ضح المياه المحلاة إلى الدمام والخبر والقطيف ورأس تنورة  » حملة رقابية لمنع البسطات العشوائية المخالفة بالقطيف  » أغذية محوّرة وراثيًا.. لكن هل هذا دون ثمن؟  » الإمام المجتبى يحذر من الاغترار بالدنيا  » «اللغة الصينية» والتربية البدنية للبنات ضمن وظائف التعليم  » القبض على «خاطفة» طفلة جدة  » انتكاسة روحية  » مثقفون وزوار: معرض تبادل الكتب يسهم في تحريك العجلة الثقافية  
 

  

الاستاذة غالية محروس المحروس - 03/12/2018م - 1:16 ص | مرات القراءة: 753


هذا المساء الرمادي تحاصرني صورتك الأخيرة وأتفرس في وجهك الباسم أيتها الراحلة بعيدا عن الوطن.

أبعث لك رسالتي الأخيرة  في هذا المساء الرمادي  وكأنني أوهمك إنني على قيد الروح دون روحك!!  اعترف بسؤال جائر: من أين جاءتك تلك السكتة الأبدية!!
ولكن لماذا لم اكتب لك عن وحشتك وغربتك التي تترقبني دونك!!
يا عزيزتي هل راق لك حين قررت الرحيل  ان تصبحي خبرا عادلا عفوا عاجلا !!
لماذا يروق لك دائما هذا المقلب!وأنا هنا بانتظار تكذيب هذا الخبر العاجل لرحيلك!! وأنت من رحلت بربيع موعود فلا تقلقي صديقتي!!
وكيف يمكن للقبر ان يستوعب رقدتك الطويلة فيه!!
وأخيرا ليس لي أمام هذا المساء الحزين, حيث تتهاوى في ظلمته النجوم ودموعي إلا أن أعزي نفسي لرحيلك!!  وتظلين قلبا كبيرا يسع قلبي ولا تكفي دموعي لبكاء هذا القلب الحنون.

 بنت القطيف : غالية محروس المحروس



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات