» مناهجنا وحق الاختلاف  » «ليالي رمضان» تستقطب 13 ألف زائر لوسط العوامية  » عودة ضح المياه المحلاة إلى الدمام والخبر والقطيف ورأس تنورة  » حملة رقابية لمنع البسطات العشوائية المخالفة بالقطيف  » أغذية محوّرة وراثيًا.. لكن هل هذا دون ثمن؟  » الإمام المجتبى يحذر من الاغترار بالدنيا  » «اللغة الصينية» والتربية البدنية للبنات ضمن وظائف التعليم  » القبض على «خاطفة» طفلة جدة  » انتكاسة روحية  » مثقفون وزوار: معرض تبادل الكتب يسهم في تحريك العجلة الثقافية  
 

  

صحيفة اليوم - جعفر الصفار - 02/12/2018م - 7:16 ص | مرات القراءة: 547


قال رئيس بلدية محافظة القطيف م. زياد مغربل إن هناك تجاوزات تتابعها البلدية في المنطقة الصناعية بتاروت وتطبق بحق المخالفين ما تنص عليه اللوائح والأنظمة.

 مبينا أن غالبية المخالفات تقع في أوقات متأخرة ليلاً أو أيام الإجازات الأسبوعية مما يصعب الحد من وقوعها، وتمت مخاطبة شرطة المحافظة بتكثيف الرقابة خلال تلك الأوقات. داعيا جميع المواطنين إلى التعاون مع البلدية في عدم رمي الأنقاض عشوائيا ووضعها في الأماكن المخصصة لها حفاظا على المظهر العام للمحافظة.

مضيفا أن البلدية أغلقت مؤخرا عددا من الورش في المنطقة بسبب إلقاء النفايات في غير الأماكن المخصصة لها وأنذرت عددا منها، كما ألزمت أصحابها بتأمين حاوية تجارية لتجميع المخلفات والأنقاض طوال فترة الترخيص وسجلت تعهداً على ذلك، مشددا على معاقبة أصحاب الورش المخالفين وفرض الغرامات حسب لائحة الجزاءات والغرامات البلدية.

» خطة موضوعة

وأضاف مغربل أن العمل جار في الرقابة حسب الخطة الموضوعة على فترتين صباحية ومسائية، بجانب رفع المخلفات بالمعدات الخاصة بهذا العمل. مشيرا إلى تقسيم الموقع لمربعات والتركيز على أعمال النظافة الشاملة برفع الأنقاض والمخلفات والكنس في كل مربع، وتكثيف أعمال النظافة والتقاط الأوراق والأكياس والنفايات المبعثرة، وتخصيص عدد من العمال لقص الحشائش.

وقد طالب عدد من أهالي تاروت بضرورة الاهتمام بالمنطقة الصناعية «تركيا الصناعية» ومحاسبة المتسببين في تحويلها إلى مكب للنفايات والأنقاض ومخلفات البناء، مثمنين ما تقوم به بلدية محافظة القطيف من جهود إلا أن هذه الجهود لم تحد من انتشار الفوضى والملوثات.

» الحل الأنسب

وأكد حسن المختار على أن فرض الرقابة الصارمة على المخالفين هو الحل الأنسب الذي يؤدي إلى القضاء على ظاهرة الأنقاض في المنطقة الصناعية، مطالبا بلدية تاروت بإنشاء لوحات إرشادية، تحذر من إلقاء النفايات ومخلفات المباني ملمحا إلى أن مخلفات البناء مشكلة بيئية تشوه وجه المنطقة ويجب إزالتها فورا.

» الصحة العامة

وأشار علي المحسن إلى ضرورة تكثيف الرقابة والاهتمام بنظافة ومتابعة المنطقة الصناعية وبشكل مستمر بحملات واسعة؛ لتخليص الشوارع والأحياء من الملوثات البصرية والبيئية وحفاظا على الصحة العامة ونظافة المحافظة، مطالبا بتفعيل قرار فتح مكتب مراقبة للبلدية في الصناعية كون مخلفات المصانع والورش وتراكم المخلفات والأتربة تؤثر على سكان الأحياء المجاورة للمنطقة.

وذكر حسين اليوسف أن هناك تكدسا لأنقاض ومخلفات المنطقة الصناعية في الشارع الفاصل بين الحي والصناعية وشارع عبدالله بن عباس الفاصل بين الحي ومخطط الجامعيين، مؤكدا أن الأهالي قدموا شكاوى عدة سابقًا.

» وقف التعديات

وطالب عبدالله الحماد بلدية تاروت بوقف التعديات التي تتعرض لها مساحات كبيرة من أراضي تركيا الصناعية مضيفاً أن بعض المقاولين اتخذ من الصناعية موقعاً للتخلص من النفايات والمخلفات.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات