» دور الثقلين في تصحيح النظرة إلى الشريعة الإلهية  » زمن مُخْتَصر .  » السيدة الزهراء (ع) الزوجة المثالية  » «بلدي القطيف»: إنشاء 8 جسور مشاة و50 حديقة عامة ودراسة لفك الاختناقات المرورية  » 9 ضوابط لاستقدام الإثيوبيات أهمها خلو السجل الأمني  » خريجات رياض أطفال ينتظرن الوظيفة والتعليم : ملتزمون بالخطط السنوية  » خبير «موارد» : المادة 77 خاصة بالتعويض لا الفصل  » الحايك: نصوصي لا تروق للمخرجين السعوديين  » 214 ألفا غير سعوديين يعملون وهم في سن التقاعد!  » «الغذاء والدواء» تسحب احترازياً 3 تشغيلات من منتجين غذائيين للأطفال للعلامة التجارية «BLEMIL PLUS»  
 

  

سماحة السيد فاضل علوي آل درويش - 20/11/2018م - 11:07 ص | مرات القراءة: 514


يقول الخبر أن المحكمة الجزائية في جدة أصدرت قرارا بجلد مواطن سعودي ، حيث أساء استخدام تطبيق الدردشة ( واتساب ) بإرساله رسائل بذيئة .

مرحلة ما بعد الانفصال تتسم بالاضطراب النفسي و الصدمة العاطفية عند الزوجين ، فمهما كانت الظروف التي أدت إلى انفصالهما فإنه ليس من السهل عليهما التكيف مع هذه المرحلة الجديدة و المختلفة تماما عما سبق ، و يحتاج الزوجان السابقان إلى فترة زمنية يتعافيان بعدها من آلام مرحلة صعبة مرا بها قد اكتنفتها المشاحنات و الخلافات و الضغوط النفسية ،

و لكن مرحلة ما بعد الانفصال تمثل مرحلة مجهولة دخلها الرجل و المرأة بلا اتزان فكري أو عاطفي ، و للعودة إلى حالة الضبط النفسي و الحكمة و التروي في الخطوات و تجاوز تلك الفترة العصيبة ، يحتاجان إلى خلوة بالنفس للتأمل في أوضاعه و ترتيب أوراقه و إعادة حساباته و تحمل استحقاقات الأيام القادمة ،

و إلا فإن انفعالاته الشديدة ستقوده نحو مسلسل من الأخطاء و مسارات يندم عليها كثيرا قد تفوق ما سبق ، و تحوله إلى مارد حاقد لا يشعر بما يفعل .

من الاتجاهات الخاطئة التي يسلكها بعض الأزواج هو التقيد بالمرحلة السابقة و استجرار آلامها و استحضار المواقف المسيئة أمام مخيلته ، مما يهيج نفسه و يستفزها و يوتر أعصابه ليتجه نحو الانتقام و استرداد الكرامة و رد الصفعات المؤلمة بمبدأ الكف بمثليه و أكثر ،

فيرى أن مهمته الجديدة هو توجيه اللكمات المعنوية تجاه شريك الحياة السابق ، فيغيب عنه الخروج من المرحلة السابقة بكل تفاصيلها و البدء في استرداد الأنفاس الهادئة للبدء في فتح صفحة جديدة ، يبحث فيها عن اغتنام الوقت في ممارسة هواياته و التواصل مع الأصدقاء الأوفياء للتخفيف عنه من الصدمة العاطفية التي تلقاها ، و لكن - و للأسف - يكبل نفسه بالماضي و يتحول إلى كتلة سوداء تنتظر و تتربص بالطرف الآخر لإيذائه .

و من وسائل التنفيس الخاطئة التي يسلكها صب جام غضبه عليه و تحميله وزر قرار الطلاق و تبعات الانفصال ، فلا يخلو أي اتصال أو تواصل في برامج الدردشة الكتابية ( الواتساب و غيره ) من لغة بغيضة مقرفة هي الشتم و الإهانة و التجريح ، و هذا ما يزيد الطين بلة و يفاقم المشاكل ،

ففي خضم حملته الهستيرية لا يلتفت إلى المسئولية الأخلاقية و القانونية المترتبة على تجاوزاته تلك ، و هل هذا السيل الهادر من كم السباب الهائل يمكنه أن يعيد عقارب الساعة فيعبث بتفاصيل الماضي ، أم أن هذا الهيجان الانفعالي يدخله في حالة نفسية صعبة جدا تقوده نحو المجهول ؟!

التثقيف النفسي بمرحلة الانفصال أمر مهم جدا نغفل عنه كثيرا و تعاني منه الأسر لما يسببه لها من تفاقم المشاكل و الدخول في تبادل الاتهامات و الخلافات المتسعة ، فكل ما يحتاجه الزوج و الزوجة بعد الانفصال فترة هدوء و مساندة ، و وقوف معه ليستشعر الأمان و يستعيد ثقته بنفسه ، و الأخذ بيده ليملأ وقته بما يبعده عن الأفكار الشيطانية السلبية .



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات