» التوبي.. وفاة بطل المنتخب السعودي نجم رضوان في روسيا  » متقاعدون بالهجري ومتقاعدون بالميلادي!!  » رسائل النصب تتواصل.. والبنوك: لا نهدد بالحظر  » 60 سعوديا يغادرون العمل الحكومي يوميا  » شركة تختبر المتقدمين لوظائفها على طريقة «قوت تالنت»  » فحص الكتروني للمهندسين الأجانب قبل التأشيرات  » 18 عاما السن الأدنى للبحارة واستخدام القوارب السريعة  » نازك الخنيزي هي التي فتحت عيونها ونظرت إلى السماء لأنكم موجودون هنا …  » محنة الإمام العسكري في الطريق الرسالي  » «المهن الكتابية» الأعلى توطينا في القطاع الخاص بـ 88 % .. استقطبت 530 ألف موظف  
 

  

صحيفة الرياض - 09/11/2018م - 1:10 ص | مرات القراءة: 209


أدانت اللجنة الطبية المشكلة للتحقيق في قضية وفاة الطفل عبدالله المالكي، استشاري جراحة الأطفال بالتسبب في تدهور صحة الطفل حتى توفى،

 وأنه لم يقم بعمله على الوجه المطلوب، في حين استغل الاستشاري إجازته الرسمية التي طلبها قبل عملية الطفل ليهرب من خلالها إلى الخارج بعد العملية مباشرة ولم يعود حتى الآن، وجرى رفع القضية للهيئة الشرعية لإصدار الأحكام والعقوبات اللازمة.

وقالت صحة الطائف في بيان لها اليوم الخميس على لسان متحدثها الرسمي عبدالهادي الربيعي "إنه واستكمالاً للإجراء التحقيقي المبني على شكوى المواطن سلمان المالكي بعد وفاة ابنه المولود عبدالله إثر خضوعه لصبغة أشعة لتحديد معاناته من بعض الأمراض الباطنية

و ماصاحب ذلك من مضاعفات؛ وماتبعه من توجيه لمدير الشؤون الصحية بالطائف بتشكيل لجنة تحقيق فإن لجنة متخصصة من الطائف وأخرى من صحة مكة راجعت كامل ملف الحالة

واستمعت إلى الكادر الطبي والفني المعني ودققت كافة التفاصيل الطبية والفنية التي اتخذت للتعامل مع الحالة حتى وفاتها؛ وانتهت إلى أن استخدام الصبغة لمثل هذه الحالات هو إجراء طبي متبع وسليم وحدوث انسداد ومن ثم تسرب للصبغة هو أمر متوقع ومعتاد في مثل هذه الحالات. وبناء على ذلك فأن اللجنة ترى سلامة الاجراء الطبي المتخذ لتشخيص الحالة".

وأضاف الربيعي: إن اللجنة رأت أنه كان من الواجب التعامل السريع مع الحالة بعد حدوث المتوقع وهو تسرب الصبغة داخل تجويف البطن واخضاع الحالة لعملية تنظيف عاجله وهو ماتم متأخر.

وقال الربيعي ان اللجنة أدانت استشاري جراحة الأطفال وقالت في تقريرها: لم يقم بعمله على الوجه المطلوب وهو ماساعد في سرعة تدهور الحالة وتجاوزها مرحلة السيطرة ومن ثم وفاتها.

وبناء عليه فقد وجه مدير الشؤون الصحية بالطائف صالح بن سعد المونس برفع ملف القضية للهيئة الطبية الشرعية لمناقشة ماجاء فيه وإصدار الأحكام والعقوبات اللازمة.

وعلق الربيعي على ما أثير عن هروب طبيب الحالة، وقال إن الطبيب كان قد صدر له قرار إجازة رسمي قبل وصول الحالة بعدة أيام وغادر اليوم الثاني للعملية ولا علاقة للقضية بذلك إذ أن سفره محدد سابقاً كما وانه لن يؤثر على ضمان حقوق المرضى وسلامتهم لاسيما وان الصحة من خلال المرفق الصحي تلتزم بالحق العام لخطأ الطبيب فيما يلتزم التأمين بالحق الخاص لأسرة الطفل.

وما نود أن نؤكد عليه التزام الصحة بسلامة المرضى وإحالة كل من تثبت إدانته بالتهاون أو القصور في أداء واجبه المهني والإنساني وإخضاعه للعقوبة الرادعة وفقا للنظام المتبع.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات