» نشاطات الشرقية  » 60 سم المسافة بين طاولة الطالب وزميله بالاختبار  » القبض على 4 أشخاص ضربوا حارس مدرسة بنات في محافظة الكامل  » البيئة تتوقع هجوم الجراد بالموسم الربيعي  » وزارة البيئة والمياه بالمنطقة الشرقية تدشن فعالية اليوم الحقلي  » *اذكروا محاسن موتاكم – تُذكروا*  » نوعية ممنهجة  » منع الجهات الحكومية والشركات المملوكة للدولة من توظيف غير السعوديين في (5) مجالات  » 123 بلاغا يوميا عن أعراض جانبية للأدوية  » «محلي القطيف» يوافق على إنشاء مقر للفحص الشامل  
 

  

صحيفة الوطن - 08/11/2018م - 7:18 ص | مرات القراءة: 313


اعتمدت وزارة التعليم 7 مناهج مختلفة ومنوعة لتعليم اللغة الإنجليزية، وزعت بطريقة عشوائية بين مدارس إدارات التعليم في المناطق والمحافظات،

 حيث تفاوتت المناهج من حيث التعقيد والرتابة والسلاسة واختلاف المهارات فيها، وسيكون توزيع المناهج الـ7 في المدن الكبيرة كالرياض وجدة، بينما اقتصر توزيع منهج أو منهجين في المحافظات والمدن الصغرى، فيما علمت «الوطن» أن سبب اختلاف المناهج في المملكة عائد لنظام المحاصصة لكل شركة.

مناهج عالمية
 أكدت معلمة لغة إنجليزية بإحدى مدارس الرياض عبير الجماز أن هذه السلسلة من المناهج تعتبر عالمية وفيها كافة البرامج والبرمجيات، وأضافت «بالنسبة للتوزيع لم يقتصر على أن تأخذ كل منطقه شركة واحدة فقط، فالخطة تم تطبيقها بداية في 4 مناطق «الرياض وجدة والشرقية والقصيم»، وكل منطقة كانت تطبق أكثر من سلسلة على مدارس العينة.

تفاوت المناهج
 ونوهت إلى تفاوت المناهج من حيث التعقيد والرتابة والسلاسة والمتعة واختلاف المهارات فيها، مشيدة بالدور الذي قدمته وزارة التعليم، حيث نظمت لقاءات من قبل متحدثين محليين وعالميين لتعريف مشرفي ومشرفات ومعلمي ومعلمات اللغة الإنجليزية بالمقررات الجديدة، كما سعت الوزارة من خلال اعتماد هذه المناهج إلى تدريس جميع المهارات الأربع (listening, speaking, reading and writing)، إضافة إلى تكثيف الدورات التدريبية لتأهيل المعلمين والمعلمات.

تطوير نوعي
 أوضحت معلمة اللغة الإنجليزية بالطائف ريم الخشرمي، أن المناهج الحالية فيها تطوير نوعي وشامل ودعم لغوي عالٍ لرفع مستوى الطالبات، وأكثر تشويقا وجذبا للطالبات، فرغم كثافة المناهج إلا أنه يمنح مساحة واسعة لتطبيق الإستراتيجيات بشكل رائع ومفيد وتنمية المهارات اللغوية للطالبات.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات