» «العمل»: لا تأشيرة بديلة للسائق الخاص الهارب  » مصادر صحية توضح تفاصيل النظام الجديد لصرف الأدوية من الصيدليات الخاصة  » الطاقة توضح سبب خفض «بنزين 95» والإبقاء على «91» دون تغيير  » جوائز مليونية لمسابقات الترفيه وتراخيص لعزف الموسيقى  » بين “سعود” و “بسيوني”!  » حديث منفرد  » الصحة تسلم مخازنها للشراء الموحد  » انطلاق مشروع "اللوحات العشوائية " بالقطيف  » «الغذاء والدواء» تسحب مستحضر غسول الفم Zordyl «نكهة النعناع» لخلل في الجودة  » معلمات القطيف يستحوذن على 37 % من «خبيرات مايكروسوفت»  
 

  

صحيفة اليوم - جعفر الصفار - 04/11/2018م - 12:53 ص | مرات القراءة: 426


شكا عدد من أهالي حيي المروج والجامعيين في تاروت بمحافظة القطيف من عدم توصيل شبكات الصرف الصحي

للحي، في حين أكدت إدارة المياه بالقطيف أن مشروعا جديدا سيدخل الخدمة لحل المشكلة ونسبة إنجازه تجاوزت 2 %

ورصدت «اليوم» جانبا من معاناة الأهالي في حيي المروج والجامعيين، حيث أشاروا إلى تخوفهم من ارتفاع منسوب المياه وخروجها إلى الشارع من غرف التفتيش خاصة خلال هطول الأمطار. داعين الجهات ذات العلاقة إلى الالتفات للحي ومشاكل القاطنين فيه، والعمل على تجفيف المستنقعات.

وأشار سعيد الحجاج إلى أهمية إيصال شبكات الصرف الصحي، مشيرا إلى أن طفح الصرف الصحي المتكرر بحي المروج يتسبب بإرباكات يومية لقاطنيه. لافتا إلى انتشار البرك والمستنقعات المائية وسط شوارع الحي، ناهيك عن الحشرات والروائح الكريهة. داعيا الجهات المختصة إلى الالتفات للحي، والعمل على تجفيف المستنقعات.

ولفت حسين اليوسف إلى الصعوبات التي يواجهها الأهالي جراء طفح الصرف الصحي وانتشار الروائح الكريهة والحشرات، منوها إلى أن فيضانها يحول شوارع الحي إلى مستنقعات راكدة. مشيرا إلى الصعوبات التي تواجه الأهالي وتخوفهم من تلوث شوارع الحي بالصرف الصحي.

وقال عبدالله الصادق: إن المعاناة التي تواجه ساكني حي الجامعيين ليست خافية على الجميع، مشيرا إلى أن عملية شفط البيارات أدخلت الجميع في دوامة انتظار الصهاريج، وأحيانا كثيرة يتم تجاهل الشفط لفترة طويلة، ما يغرق الشوارع بالصرف الصحي وينشر المستنقعات فيها، مصدرة للسكان الروائح الكريهة والحشرات.

وأشار عضو مجلس بلدي القطيف المهندس محمد زكي الخباز، إلى أثر الطفوحات السلبية على البيئة وعلى طبقات الإسفلت في الشوارع، وبين أن مخطط المروج ومخطط حي الجامعيين مأهولين بالسكان ولكن لا توجد بهما خدمة الصرف الصحي، مطالبا بإعادة النظر في إدارة عملية شفط البيارات،

مشيرا إلى أنها لا تتم بالكفاءة التي يتمناها الأهالي، بل تتطلب متابعة يومية من أصحاب المنازل، وقد يضطر صاحب المنزل إلى الاتصال عدة مرات في اليوم الواحد على الرقم المخصص لشركة السحب حتى يسجل له موعد لسحب بيارة منزله، لافتا إلى أن شفط البيارات أدخل الجميع في دوامة انتظار الصهاريج.

من جانبه، أكد مدير فرع وزارة المياه بمحافظة القطيف المهندس ضياء الأسعد، العمل على تنفيذ مشروع صرف صحي حيي المروج والجامعيين بمحافظة القطيف، لافتا إلى أن نسبة إنجاز المشروع تجاوزت 2٪‏ ومن المقرر أن يتم الانتهاء منه في شهر يونيو 2020. مشيرا إلى أن المشروع يشمل شبكات الصرف الصحي إضافة إلى محطة رفع وخطوط للطرد تخدم سكان الأحياء المذكورة بعد انتهاء المشروع.

وقال: إن كافة الأحياء في محافظة القطيف محل اهتمام الإدارة، لافتا إلى أن الفرق الميدانية تقوم بأعمال نزح البيارات للمخططات والأحياء غير المخدومة بشبكات الصرف الصحي مجانا عن طريق أحد المقاولين المتخصصين بهذا المجال، وذلك للوحدات السكنية فقط دون التجارية أو الاستثمارية ضمن تنظيم زمني تقوم عليه الإدارة لحين تغطية الحي بالخدمة المطلوبة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات