» التوبي.. وفاة بطل المنتخب السعودي نجم رضوان في روسيا  » متقاعدون بالهجري ومتقاعدون بالميلادي!!  » رسائل النصب تتواصل.. والبنوك: لا نهدد بالحظر  » 60 سعوديا يغادرون العمل الحكومي يوميا  » شركة تختبر المتقدمين لوظائفها على طريقة «قوت تالنت»  » فحص الكتروني للمهندسين الأجانب قبل التأشيرات  » 18 عاما السن الأدنى للبحارة واستخدام القوارب السريعة  » نازك الخنيزي هي التي فتحت عيونها ونظرت إلى السماء لأنكم موجودون هنا …  » محنة الإمام العسكري في الطريق الرسالي  » «المهن الكتابية» الأعلى توطينا في القطاع الخاص بـ 88 % .. استقطبت 530 ألف موظف  
 

  

بدرية ال حمدان - 03/11/2018م - 7:11 ص | مرات القراءة: 228


الكثير ممن يتكلم خلف الكواليس يحرك المياه الراكدة يثير الجدل هنا وهناك يدق على صدره وينفش ريشه ويشمر عن ساعديه

 ويرفع صوته من الخلف ويضرب على الوتر الحساس للمشكلة يفجر الحماس المضغوط في النفس المثقلة تم بعد ذلك يتملص من المواجه وأول من يكون في صف الطرف المغاير نعامة تدس رأسها في التراب .

اصناف تتواجد بيننا وخاصة على مستوى العمل وظيفتها دق طبول الحرب والفتنة حيث يضع الزيت على النار لتأجيج المشاكل في العمل يرفع صوروشعارات التظلم يهيج النار ويزيدها حطبا ثم يكون بعيدا عن ألسنتها وفي مأمن من حرارتها

فمثل هؤلاء إذا وجدوا في أي دائرة عمل احدثوا فيها خلل وخاصة إذا وجدوا لهم أذانا صاغية تتجاوب معهم فهم يقولون ما لا يفعلون وأول من يستجيب لها العقول الساذجة البسيطة فهم يوهمون الأخرين بثقافتهم في حقوق العمل وقوانينه فأي تغيير في دائرة العمل لا يروق لهم

تراهم يتنقلون من بين الغرف والأقسام يزأرون بين زملائهم شاهرين اعتراضاتهم على هذا العمل وذاك القانون وهذا التطبيق  والنظام وهذه الأعتراضات في الخلف فقط لاتصل إلى قائد العمل وإن وصلت بطريق غير مباشر على لسان أخر
 تبرءوا من الموضوع وكأنه لا يعنيهم وأول من يخذلك عند المواجهة . وتصبح أنت في وجه المدفع والمسؤول أمام إدارتك وخاصة إذا كانت الإدارة لا تعترف بقانون الديمقراطية وليس لديها مرونة في كيفية التعامل مع الأعتراضات وامتصاصها بمهارة وارضاء جميع الأطراف حفاظا على سير مجريات العمل خاصة

و هذا غالبا ما يحدث مع الإدارة جديدة
 فهي تريد أن تثبت وجودها بأي شكل من الأشكال فتراها تفتقد إلى أشياء كثيرة من ضمنها :
١/ المرونة في تطبيق اللوائح والقوانين حيث تطبق كل تلك من غير تجاوز ولارحمة وكأنها تتعامل مع آلات عديمة الاحساس من غير خطأ أونسيان .
٢/فنون التعامل مع الموظفين في الدائرة التي تقودها  و فرض العضلات في التعامل معهم والهجوم المستمر من غير ان تترك لأي منهم محاولة الدفاع مما يؤدي إلى احداث فجوات بين الرئيس والمرؤوس و هذا لا يكون من صالح العمل أبدا ويؤثر على سير العمل بسبب الاصطدامات  المتكررة مع الإدارة
 ٣/ الخبرة ضرورية في القيادة الإدارية لتلافي اي نقص وخلل سوى كان مقصود أو غير مقصود
 ٤/الاستفادة من خبرات الموظفين في مجال العمل مثل يقال أهل مكة أدرى بشعابها لتطوير آلية العمل وأيضا ليكونوا
 خطا مساندا للإدارة
 ٥/تحفيز قليلي الخبرة عن طريق الحوافز المادية والمعنوية واكتساب الطاقات المنتجة والتغاضي عن الهفوات
 ٦/ التعايش في بيئة العمل بروح الفريق الواحد المكمل لبعضه بعض 

 في النهاية نسعى جميعا لجعل بيئة العمل مريحة قدر الامكان بعيدا عن المشاحنات ما هو بس أنت ولا أنا عندنا ضغوط عمل
 الكل فاكتمال الصورة في العمل غير ممكنه إلى حد بعيد
 

لذلك أرح نفسك واترك كلا حسب قناعاته فالمواجهة نصف حل المشكلة التقي برئيسك المباشر اعرض وجهة نظرك
 ناقش في حدود عدم التجاوز افضل من القيل والقال
 مع تمنياتي للجميع بالتوفيق وعمل مريح



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات