» التوبي.. وفاة بطل المنتخب السعودي نجم رضوان في روسيا  » متقاعدون بالهجري ومتقاعدون بالميلادي!!  » رسائل النصب تتواصل.. والبنوك: لا نهدد بالحظر  » 60 سعوديا يغادرون العمل الحكومي يوميا  » شركة تختبر المتقدمين لوظائفها على طريقة «قوت تالنت»  » فحص الكتروني للمهندسين الأجانب قبل التأشيرات  » 18 عاما السن الأدنى للبحارة واستخدام القوارب السريعة  » نازك الخنيزي هي التي فتحت عيونها ونظرت إلى السماء لأنكم موجودون هنا …  » محنة الإمام العسكري في الطريق الرسالي  » «المهن الكتابية» الأعلى توطينا في القطاع الخاص بـ 88 % .. استقطبت 530 ألف موظف  
 

  

صحيفة اليوم - جعفر الصفار - 01/11/2018م - 8:19 ص | مرات القراءة: 352


تصاعدت خلال الآونة الأخيرة ظاهرة انتشار السيارات التالفة في أحياء صفوى بمحافظة القطيف، وتسببها في تشويه

«وجه المدينة» والمشهد الحضري بمختلف الشوارع.

وأكد عدد من المواطنين أن عدم وجود غرامات مالية يعتبر عاملا أساسيا في انتشار السيارات والهياكل التالفة، وطالبوا بلدية صفوى بتنفيذ حملات واسعة لإزالتها من الشوارع والأحياء، وقال المواطن علي الأحمد: إن عددا كبيرا من السيارات التالفة ينتشر في أحياء مدينة صفوى ويشوه المنظر العام بوصفها من الملوثات البصرية والبيئية في المدينة،

وأضاف إنها تتزايد يوما بعد الآخر رغم الحملات التي تنفذها البلدية بين الحين والآخر لإزالتها، وطالب بفرض رقابة صارمة للقضاء على تلك الظاهرة، خاصة وأن بعض المركبات تظل في مواقعها لفترة طويلة تتجاوز عاما كاملا في بعض الأحيان، بينما طالب سعيد آل قريش الجهات المختصة بالتحرك الجاد وإزالة المركبات المخالفة وفرض غرامة على أصحابها أو الورش التي تتخلص منها،

مشيرا إلى أن غالبية المركبات المهملة تشكل مخاطر حقيقية على مستخدمي الشارع، وأضاف إن الملصقات التي تضعها البلدية على السيارات التالفة عباراتها مستهلكة، بدليل أن هناك سيارات في مواقعها منذ أعوام ولم تطبق العبارة المكتوبة عليها فعليا،

ولفت عبدالله الصفواني إلى أن بعض السيارات التالفة لا تزال تحمل لوحات مرورية دون قيام أصحابها بإسقاطها من الحاسب الآلي وتسليمها إلى جهة الاختصاص، مشيرا إلى أن هذه اللوحات قد تكون هدفا لبعض ضعاف النفوس لاستخدامها في أمور سيئة، معتبرا عدم وجود غرامات مالية كافية عاملا أساسيا في انتشارها.

وشدد حسن فاران على أهمية قيام البلدية بدورها في التخلص من تلك السيارات وإجراء مسح ميداني لكافة المناطق ومعاقبة كل من يترك سيارته لفترة طويلة وتحميله كافة التكاليف المالية، خاصة وأن هناك بدائل عديدة متاحة أمام الملاك للتخلص منها.

من جانبه، قال رئيس بلدية صفوى المهندس نايف القحطاني: إن البلدية نفذت خلال الأسبوع الماضي حملة موسعة أسفرت عن رفع 8 سيارات مهملة، ووضع 15 ملصق «سحب» على السيارات التالفة والهياكل لإشعار ملاكها وإعطائهم مهلة لرفعها قبل سحبها رسميا، وذلك ضمن حملة «كذا أحلى»

وتفعيلا لمبادرة إزالة مظاهر التشوه البصري، ولفت إلى استمرار العمل في رفع وإزالة باقي السيارات التالفة ضمن مسؤولية البلدية التي تنحصر في رفع السيارات التالفة فقط، وتشمل المركبات أو الهياكل غير الصالحة للاستخدام، بينما يجري رفع السيارات المهملة والمتروكة عن طريق إدارة المرور،

مضيفا إن البلدية تواصل معالجة ما يقع تحت مسؤوليتها وفق الضوابط والأحكام، وتحرص على ذلك لما تشكله تلك المركبات من خطر على البيئة وتشويه المنظر العام، وشدد على أصحاب المركبات سرعة رفع وإزالة الهياكل التالفة المتروكة والتابعة لهم.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات