» خبير مسرطنات يحذر: فحوصات الـ «check up».. وساوس!  » وفاة رجل غرقا في شاطئ نصف القمر  » القطيف: مراكز الرعاية الـ8 متعثرة منذ 5 سنوات  » ورشة عمل ترسم خطط التنمية العمرانية في القطيف  » "التعليم" تبدأ تطبيق نظام البصمة في ديوان الوزارة.. اليوم  » متخصص: التجارة والتسويق غيرا من خصائص مياه الشرب  » 27 ألف مشترك بالتأمينات تم علاجهم بدون عجز  » «الإحصاء» توضح متوسط الأجر الشهري للعاملين السعوديين  » الأمطار مستمرة على "الشرقية" حتى الثلاثاء والمرور تحذر  » ضبط 3.2 ملايين قطعة مقلدة ومغشوشة  
 

  

صحيفة مكة الالكترونية - 10/10/2018م - 7:39 ص | مرات القراءة: 164


فيما أكد وزير العمل والتنمية الاجتماعية أحمد الراجحي عودة استقدام العمالة المنزلية الإندونيسية للأفراد بـ30 ألف تأشيرة خلال لقاء تلفزيوني أمس الأول،

 ومع تعميم الوزارة بعودة الاستقدام من إثيوبيا، أشار مستثمرون في قطاع الاستقدام إلى تخصيص 20 مستشفى بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اعتمدتها وزارة الصحة السعودية لإجراء الفحوص.

وتحدث مستثمرون سعوديون وإثيوبيون  عن الشروط والعقبات التي تواجههم، فقال صاحب مكتب الاستقدام بأديس أبابا عبدو إبراهيم «سيتم البدء في إصدار التأشيرات خلال 20 يوما، حيث نعقد اجتماعات مع ممثلين عن وزارة العمل الإثيوبية للتباحث حول التفاصيل»، مشيرا إلى أن جميع العاملات سيخضعن للفحص الجسدي والنفسي، إضافة إلى تدريب مهني مدته 3 أشهر قبل إرسالهن إلى السعودية، في ظل وجود 20 مستشفى معتمدة من قبل الصحة لإجراء الفحوص.

الهروب والقتل

وأوضح أن هروب العاملات كان سبب وقف الاستقدام قبل سنوات عدة، مشددا على أن حوادث القتل رغم بشاعتها تعد فردية وقليلة مقارنة بعدد العاملات، ولفت إلى أن حجم المشاكل لدى الإثيوبيات أقل منه لدى العاملات الإندونيسيات، لكن البعض ضخمها بسبب رغبته في الاستقدام من جهات أخرى، ونوه إلى أن راتب العاملة الإثيوبية سيكون 850 ريالا، وهو أقل بكثير من راتب العاملات من دول أخرى كالفلبين وإندونيسيا.

السوق متعطش

وقال المستثمر في قطاع الاستقدام والعضو السابق باللجنة الوطنية للاستقدام حسين بنجي «السوق السعودي متعطش لعودة الاستقدام للعمالة المنزلية للأفراد من إندونيسيا، والراتب لن يقل عما هو مطبق مع العمالة الفلبينية، حيث يصل إلى 1500 ريال، وستكون التكلفة الكلية للاستقدام نحو 17 ألف ريال، لافتا إلى أن مدة الاستقدام لن تقل عن 3 أو 4 أشهر، نتيجة تطبيق نظام مساند الذي يستغرق إنجاز المعاملات وتبادلها من خلاله وقتا طويلا، ويعتريه خلل فني في كثير من الأحيان دون وجود جهة واضحة للتواصل معها بشأن هذه المشكلة.

أعطال مساند

وأوضح بنجي أن العاملة الفلبينية كانت تصل خلال أسبوعين قبل تطبيق برنامج مساند، في حين امتدت الفترة لتصل إلى 4 أشهر الآن، نظرا لطول مدة الإجراءات التي يجب أن تجري جميعها من خلال النظام، حيث يجب أن يختم الكفيل والمكتب بيانا يرسل للسفارة الفلبينية، والتي تدرسه وتطابقه مع العقد، وترسله لمكتب العمل الفلبيني، الذي يرسله بدوره لوزارة الخارجية السعودية. وكلها إجراءات تستغرق وقتا طويلا في ظل الأعطال المتكررة للبرنامج.

وتساءل عن سبب إصرار وزارة العمل على تطبيق مساند، وقال «لدي حاليا 50 عاملة فلبينية يفترض أنهن وصلن ولكن النظام يرفض إنهاء أي إجراء بشأنهن منذ أسبوعين، دون أن أعلم سبب المشكلة أو طريقة حلها».

ولم يرد متحدث وزارة العمل خالد أباالخيل على الاستفسارات التي أرسلت له في هذا السياق.

الرواتب الجديدة للعاملات المنزليات:

850 ريالا الإثيوبية

1500 ريال الإندونيسية

1500 ريال الفلبينية

فترة انتظار العاملات

4 أشهر

تكلفة الاستقدام من إندونيسيا:

17 ألف ريال



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات