» مناهجنا وحق الاختلاف  » «ليالي رمضان» تستقطب 13 ألف زائر لوسط العوامية  » عودة ضح المياه المحلاة إلى الدمام والخبر والقطيف ورأس تنورة  » حملة رقابية لمنع البسطات العشوائية المخالفة بالقطيف  » أغذية محوّرة وراثيًا.. لكن هل هذا دون ثمن؟  » الإمام المجتبى يحذر من الاغترار بالدنيا  » «اللغة الصينية» والتربية البدنية للبنات ضمن وظائف التعليم  » القبض على «خاطفة» طفلة جدة  » انتكاسة روحية  » مثقفون وزوار: معرض تبادل الكتب يسهم في تحريك العجلة الثقافية  
 

  

الشيخ عبد الله اليوسف - 15/09/2018م - 12:14 ص | مرات القراءة: 461


تحدث سماحة الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف في خطبة الجمعة 4 محرم 1440هـ الموافق 14 سبتمبر 2018م عن دور الإمام الحسين العلمي، وإثرائه للعلوم والمعارف الإسلامية، ونشره للعلم وبسطه بين الناس.

وتابع: اعتنى الإمام الحسين  بتعليم نخبة متميزة من كبار الصحابة والتابعين والرواة الذين كانوا يدرسون في حلقته العلمية الخاصة التي كانت تقام في مسجد رسول الله ، وكانوا يحضرون دروسه وبحوثه في الكلام والفقه والتفسير والحديث، ويسمعون كلامه وحديثه وأقواله بلهفة شديدة وكأن على رؤوسهم الطير.

وأضاف: عندما آلت الإمامة إلى الإمام الحسين  تصدى بصورة أجلى لمهمة تعليم الناس أحكام الإسلام ومفاهيمه، فكان يجلس في مسجد رسول الله  لتعليم الناس وتثقيفهم بالإسلام وأحكامه.

وبيّن: أن الإمام الحسين  كان حريصاً على نشر علوم الإسلام بين العلماء والفقهاء حتى يقوموا بنشره بين الناس ليعمم العلم والفهم بأحكام الإسلام وعقائده ومقاصده ومفاهيمه إلى عامة الناس فضلاً عن خواصهم.

وقال: كان العلماء يحرصون على حضور مجلس الإمام الحسين  العلمي وحلقته الدراسية لأنهم كانوا يجدون فيه حلاوة الإيمان، وغزارة العلم، وقوة الدليل والمنطق.

وأوضح: أن الإمام الحسين  كان أعلم الناس في زمانه وأفضلهم، فلا يدانيه أحد في علمه وفضله وكماله؛ وقد عُرف بغزارة العلم، وسعة المعرفة، وسلامة المنطق، وقوة البيان والفصاحة والبلاغة والأدب؛ وتدل خطبه وأقواله وكلماته على أنه كان من أبلغ البلغاء وأفصح الفصحاء بين العرب.

وتابع: كانت شخصية الإمام الحسين  العلمية، وجاذبيته الأخلاقية، وقوته الشخصية، ومقامه الشامخ، يجذب إليها الأفئدة، ويتهافت على مجلسه أهل العلم من الصحابة والتابعين للنهل من نمير علومه ومعارفه.
وأكد سماحة الشيخ اليوسف على أهمية الاقتداء بالإمام الحسين  في كل الجوانب والأبعاد، ومنها: الجانب العلمي والمعرفي.

ودعا: -بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد- طلاب الجامعات والحوزات العلمية والمدارس إلى الاهتمام الكبير بالدراسة، والطموح نحو التميز العلمي، والصبر في طلب العلم، وتحمل مشاق ومصاعب الدراسة.

وأضاف: إن الذين يتميزون في دراستهم العلمية، ويهضمون المواد والمطالب العلمية عن فهم واستيعاب هم المؤهلون لإنتاج المعرفة، يقول الإمام الحسين : «دِرَاسَةُ الْعِلْمِ لِقَاحُ الْمَعْرِفَة».
وتساءل: هل يستوي العالم الذي ينفع المجتمع بعلمه والجاهل الذي يضر المجتمع بجهله؟ يقول تعالى: ﴿قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ﴾.
 
وأكد على أن من الواضح لكل ذي لبٍ: أن العالم وكل صاحب علم ومعرفة يساهم في تقدم المجتمع العلمي، بينما الجاهل يؤدي إلى جمود المجتمع وتأخره.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات