» حفلات التخرج في المدارس.. إرهاق الأُسر وإضاعة الوقت..!  » وفاة الرضيعة السعودية الباكية في الجو.. وممرضة أسترالية تكشف التفاصيل  » بين الموهبة وبرميل النفط  » مستشار قانوني يوضح عقوبة نشر مقاطع مختلقة عبر وسائل التواصل  » 110 سعوديين يغادرون سريلانكا والملاحان قتلا أثناء الإفطار  » «قطاع القطيف» يقود المنطقة الشرقية لصدارة مقياس «إبداع»  » رئيس بلدية القطيف يُوجِّه بمعالجة احتياجات أهالي البحاري  » الارتقاء بالقراءة  » تنفيذ حد الحرابة في 37 جانياً لتبنيهم الفكر الإرهابي  » محافظ الكهرباء: الرفع بتسديد فواتير المتقاعدين غير صحيح  
 

  

الاستاذ كاظم الشبيب - 13/09/2018م - 12:28 ص | مرات القراءة: 348


هل الحسين ع مجرد تاريخ فقط؟

إن حسين الحياة هو حسين الحاضر كما هو حسين التاريخ. نقرأه تاريخا لنعيشه في الحاضر. لا ننحبس في تاريخه بحيث نمتنع عن حاضرنا. ولا نتنكر لتاريخه لنعيش عصرنا؛ بل نستلهم من روح ثورته تصحيح مساراتنا،  ومن قيم مواقفه تعديل سياساتنا، ومن جماليات أخلاقه تشذيب وتهذيب سلوكياتنا، ومن صياغات أحاديثه التوازن في حياتنا، ومن مفردات يومياته الوقود الذي يجعلنا قادرين على التعايش مع زماننا والتكيف مع المتغيرات المحيطة بنا.

نحن نأخذ الحسين ع رمزا وتجربة تقدمية نحو الإصلاح والتنمية، ونأخذه أنموذجا مثاليا للحياة المعاصرة على جميع الأصعدة. فالحسين ع ليس صاحب برنامج سياسي ثوري فقط، بل هو انقلاب لتصحيح المسارات النفسية للأفراد والأسرة والمجتمع، وهو حركة تصحيحية في التنظيم الإداري والسياسي للأمم...إلخ... ولا يتحقق ذلك إلا إذا قام العارفون بالحسين ع باخراجه من كونه رمزا للشهادة فقط؛ إلى جعله أنموذجا للشهادة والحياة...
 فهل من مدكر؟؟



» مواضيع ذات صلة



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات