» كل عام والوطن بألف خير  » القطيف موطن الذاكرة  » 26 % من السعوديين يعانون من مشاكل الفم والأسنان  » الصحة تعين منقذ الحاج التركي فني عمليات بالرياض  » «الصحة» تدعو خريجي تأهيل الدبلومات لإنهاء إجراءات توظيفهم  » يومنا الوطني دروس وعبر  » 18 ألفا يتنافسون على 1305 وظائف  » الصفيان: يأتي اليوم الوطني الـ 88 للمملكة وبلادنا تزداد قوة بجميع الجوانب  » خادم الحرمين الشريفين يوجه بتمديد إجازة اليوم الوطني للإثنين  » إنجازات مشهودة وكبيرة.. أهالي القطيف : اليوم الوطني الـ88 يوم تذكر فيه منجزات الوطن وحكمة القيادة  
 

  

الاستاذ كاظم الشبيب - 13/09/2018م - 12:28 ص | مرات القراءة: 278


هل الحسين ع مجرد تاريخ فقط؟

إن حسين الحياة هو حسين الحاضر كما هو حسين التاريخ. نقرأه تاريخا لنعيشه في الحاضر. لا ننحبس في تاريخه بحيث نمتنع عن حاضرنا. ولا نتنكر لتاريخه لنعيش عصرنا؛ بل نستلهم من روح ثورته تصحيح مساراتنا،  ومن قيم مواقفه تعديل سياساتنا، ومن جماليات أخلاقه تشذيب وتهذيب سلوكياتنا، ومن صياغات أحاديثه التوازن في حياتنا، ومن مفردات يومياته الوقود الذي يجعلنا قادرين على التعايش مع زماننا والتكيف مع المتغيرات المحيطة بنا.

نحن نأخذ الحسين ع رمزا وتجربة تقدمية نحو الإصلاح والتنمية، ونأخذه أنموذجا مثاليا للحياة المعاصرة على جميع الأصعدة. فالحسين ع ليس صاحب برنامج سياسي ثوري فقط، بل هو انقلاب لتصحيح المسارات النفسية للأفراد والأسرة والمجتمع، وهو حركة تصحيحية في التنظيم الإداري والسياسي للأمم...إلخ... ولا يتحقق ذلك إلا إذا قام العارفون بالحسين ع باخراجه من كونه رمزا للشهادة فقط؛ إلى جعله أنموذجا للشهادة والحياة...
 فهل من مدكر؟؟



» مواضيع ذات صلة



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات