» إلزام مستشفيات الشرقية باستقبال المرضى دون «ملفات»  » بعد تعثر 10 سنوات.. بدء ازدواج طريق الجش - عنك بالقطيف  » 33 طالبة في برنامج «محاضن الموهبة» بالقطيف  » الصحة تلغي التثقيف الإكلينيكي بالمستشفيات  » كفالة بـ10 ملايين ريال تسجن ابنا  » اليوم.. «العدل» تبدأ الاستغناء عن الوكالات الورقية وتعلن بدء عصر الوكالة الإلكترونية  » اجتماع المدمنين  » 400 ريال لاستبدال لوحات المركبة الخصوصي و700 للنقل  » شبهات محسوبية تطارد «الخدمة المدنية» لإسناد التوظيف للقطاعات الحكومية  » اختتام برنامج «منظومة قيادة الأداء» بتعليم القطيف  
 

  

الاستاذ كاظم الشبيب - 13/09/2018م - 12:28 ص | مرات القراءة: 307


هل الحسين ع مجرد تاريخ فقط؟

إن حسين الحياة هو حسين الحاضر كما هو حسين التاريخ. نقرأه تاريخا لنعيشه في الحاضر. لا ننحبس في تاريخه بحيث نمتنع عن حاضرنا. ولا نتنكر لتاريخه لنعيش عصرنا؛ بل نستلهم من روح ثورته تصحيح مساراتنا،  ومن قيم مواقفه تعديل سياساتنا، ومن جماليات أخلاقه تشذيب وتهذيب سلوكياتنا، ومن صياغات أحاديثه التوازن في حياتنا، ومن مفردات يومياته الوقود الذي يجعلنا قادرين على التعايش مع زماننا والتكيف مع المتغيرات المحيطة بنا.

نحن نأخذ الحسين ع رمزا وتجربة تقدمية نحو الإصلاح والتنمية، ونأخذه أنموذجا مثاليا للحياة المعاصرة على جميع الأصعدة. فالحسين ع ليس صاحب برنامج سياسي ثوري فقط، بل هو انقلاب لتصحيح المسارات النفسية للأفراد والأسرة والمجتمع، وهو حركة تصحيحية في التنظيم الإداري والسياسي للأمم...إلخ... ولا يتحقق ذلك إلا إذا قام العارفون بالحسين ع باخراجه من كونه رمزا للشهادة فقط؛ إلى جعله أنموذجا للشهادة والحياة...
 فهل من مدكر؟؟



» مواضيع ذات صلة



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات