» المهام الجديدة لقادة المدارس  » إدارات حكومية تقاضي منتقديها  » طلاب القطيف يتعرفون على «الثروة السمكية»  » دور الرقابة والمتابعة الاجتماعية في تحقيق المصالح العامة – الجزء الرابع  » العملة الرقمية تهدد البنوك وحظر تداولها وقتي  » «الطيران المدني» يوضح حقوق تأخر رحلات المسافرين  » «التقاعد»: تقديم موعد صرف معاشات التقاعد.. إلى غدٍ الخميس  » "العلاقة بين العقل والعلم .. النظرية الكونية نموذجاً"  » «العمل»: لا تأشيرة بديلة للسائق الخاص الهارب  » مصادر صحية توضح تفاصيل النظام الجديد لصرف الأدوية من الصيدليات الخاصة  
 

  

الاستاذ كاظم الشبيب - 12/09/2018م - 12:35 ص | مرات القراءة: 175


من عرف الحسين ع حق المعرفة وجده نبراسا للحاضر قبل أن يكون منعطفا في صفحات التاريخ. من عرف الحسين ع الحقيقي وجده نورا للحياة الدنيا

قبل أن يكون تجسيدا لشرف التاريخ وكرامته...من عرف الحسين ع دون مبالغة المحبين أو تنقيص المبغضين وجده منهاجا لكسب الدنيا قبل أن يكون منهاجا لكسب الاخرة...

مشكلة المسلمين، وما أكثر مشاكلهم، أنهم قرأوا الحسين ع تاريخا فقط؛ لذلك لم يعرفوه؛ لم يفهموه، لم يدركوا مراميه، لم يستوعبوا قيمه.... تصفحوه كأوراق من الماضي لا تمس حياتهم وايامهم وتفاصيل حياتهم... ولو طالعوه بنظر المحتاج لتنظيم حياته لكانت حياتهم غير ما هي عليه اليوم

أما مشكلة من عرفوه، فإنهم قد حصروا تاريخه الناصع في اثني عشر ساعة فقط من ساعات حياته الشريفة، وتناسوا نصف مليون ساعة مثلت تاريخه الطاهر...بل أمسى يوم واحد من حياته الكريمة وهو يوم عاشوراء ساطعا لامعا، وهو حري بذلك، ولكن لا يعني هذا الحصر أن يتغاضى عارفوه عن ما يقارب من عشرين ألف يوم جسدت جل حياته الشريفة...

أليس الأمر مدعاة للتأمل؟؟!!



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات