» «التأمينات»: 1.5 مليون مستفيد من «ساند» واستبعاد المسافرين للخارج 60 يوماً  » حملة مشتركة لعشر جهات حكومية لضبط المخالفات بالقطيف  » ٣ ورش عمل مهدوية بصفوى  » في ضوابط الحوار والاختلاف  » قبل 7 أيام من انطلاق الحملة.. «الصحة» لـ «عيادات الأسنان»: السجن للمخالفين  » منخفض جوي إفريقي يصل المملكة اليوم وتوقعات بحالة مطرية غزيرة  » وقفات مع آيات من سورة آل عمران  » السجن سنة لناشر الشائعات على WhatsApp  » القطيف.. تكريم المدارس الفائزة بـ "جائزة المطرود"  » وزير الصحة: شمول جميع السعوديين بالتأمين المجاني خلال 5 سنوات  
 

  

صحيفة اليوم - 09/09/2018م - 8:12 ص | مرات القراءة: 238


تحركت الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية، مجددا، لوضع يدها على مشروع ثانوية بن الأرقم بجزيرة دارين التابعة لمحافظة القطيف،

 لإنقاذه من التعثر الذي طاله لمدة 5 سنوات متتالية من المقاول الذي كان يعمل عليه، بعدما أعلن عدم الامكانية عن اتمامه، على الرغم من إعلان التعليم قبل عامين، سحب نفس المشروع وتسليمه لمقاول آخر.

وقرر «تعليم الشرقية» بحسب ما ذكره متحدثها الرسمي سعيد الباحص لـ «اليوم» البدء في إجراءات سحب المشروع من المقاول، على رغم أن المشروع مر طيلة الفترة المقررة لإنجازه، بمرحلة مخاض فشل في إنجاب من خلاله مبنى متكامل الخدمات، بالرغم أنها خصصت له أرضا وميزانية تقدر بنحو 13 مليون ريال.

وأوضح «الباحص» أن الإدارة قامت برفع إجراءات سحب المشروع من المقاول لتعثره في استكمال المبنى لوزارة التعليم. وأكد أن عملية الطرح ستبدأ من جديد مرة أخرى، من أجل استكمال المبنى مرة أخرى. وأضاف: لا زالت العملية في نطاق تنفيذ الاجراءات الخاصة بسحب المشروع والتي رفعت للوزارة، أخيرا، وفي حال صدور القرار النهائي بعملية السحب تتم الخطوات الأخرى.

بدوره، أوضح المواطن رضا علي، أن مبنى المدرسة أصبح «معلما أثريا» منذ سنوات وهو مهجور ولم يستفد منه في تعليم الأبناء، إذ تمت المطالبة مرات عدة بالعمل على المشروع، وانهائه إلا أن ذلك لم يتم. وأكد أن أبناء الحي يضطرون للتنقل إلى مسافات طويلة من أجل الوصول إلى مدرستهم، دون أدنى اهتمام من الجهات المعنية والمسؤولة.

وأشار المواطن حسين بو جبار، إلى أنه لا يوجد متابعة لهذا المشروع وغيره من المشاريع التي يجب أن تصب في صالح المواطن، مؤكدا أن المشروع أخذ وقتا طويلا دون تحرك يذكر من التعليم، على رغم وجود مطالبات كثيرة لكن لا يوجد أدنى تجاوب حيالها. وقال: نرجو إعادة النظر في استكمال المشروع ليستفيد أبناؤها من التعلم فيه كغيرهم.

يذكر أن المشاريع التعليمية التي تم تنفيذها في محافظة القطيف، بلغت نحو 120 مليون ريال موزعة على 10 مشاريع تشمل سيهات ودارين والقطيف والأوجام والناصرة والعوامية والتركية، وان نسبة الإنجاز تتراوح بلغت ما بين 4% - 86%. فيما قُدرت قيمة مشروع ثانوية ابن الارقم (بنين) بدارين بقيمة تتجاوز 12 مليونا و740 الف ريال. ويعود ذلك، إلى أن محافظة القطيف تحظى باهتمام الدولة في إنشاء المشاريع التعليمية، فيما بلغ عدد المشاريع التعليمية المنفذة سابقا 20 مشروعا، عدد منها تمت ترسيته، فيما يجري العمل على استكمال ترسية المشاريع الباقية.

قُدرت قيمة مشروع ثانوية ابن الارقم (بنين) بدارين بقيمة تتجاوز 12 مليونا و740 ألف ريال. ويعود ذلك إلى أن محافظة القطيف تحظى باهتمام الدولة

أبناء الحي يضطرون للتنقل لمسافات طويلة



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات