» إيقاف طباعة بطاقات التأمين الصحي واستبدالها بالتطبيقات الذكية  » عدم انضباط المعلمين عقوبة النقل إلى وظيفة غير تعليمية  » whatsapp يرفع أسعار الأراضي 78%  » «مضر الخيرية» تكرم 466 متألقا دراسيا في جميع المراحل  » «تعليم الشرقية» تعلن إسناد الحضانات للمستثمرين في القطاع الحكومي  » الجمارك تستثني السجائر الشخصية من الأختام الضريبية  » ردود أفعال متباينة حول قرار «السلامة المروريّة» أمام المدارس  » اتفاقية تعاون بين جمعية الذوق العام و«بلدي» القطيف  » أشرّ الأعداء وعدو الإنسان الدائم  » الطوفان القادم من الشَرّ  
 

  

صحيفة الوطن - 10/08/2018م - 8:24 ص | مرات القراءة: 328


بعد 6 أشهر تقريبا من تقدم مواطن بدعوى قضائية للمحكمة الإدارية التابعة لديوان المظالم ضد وزارة التعليم يتهمها بنشر صورة شخصية له

 بدون إذنه في منهج لغتي للصف السادس الابتدائي، قامت وزارة التعليم بحذف الصورة القضية من طبعة العام الدراسي القادم 1439-1440، وذلك قبل صدور الحكم في القضية.

اعتراف بالخطأ
 عبر صاحب الدعوى محمد حمدان في تصريح  عن سعادته بحذف صورته من المنهج، معتبرا تلك الخطوة بمثابة اعتراف صريح من الوزارة بالخطأ الذي اقترفته بحقه، مضيفا أنه تحقق أحد طلباته التي تقدم بها في لائحة الدعوى، ولا يزال يأمل بأن تبادر الوزارة بتنفيذ طلباته الأخرى المتمثلة بخطاب اعتذار وتعويض مادي عن الضرر الناتج عن تشويه سمعته، بحسب تعبيره.

التهرب من المسؤولية
 اعتبر حمدان أن وزارة التعليم حاولت خلال الجلسات الماضية التهرب من المسؤولية، حيث طلبت الوزارة في البداية برد القضية لعدم اختصاص ديوان المظالم بنظرها كونها قضية نشر، ثم حاولت التهرب من مسؤوليتها عن المناهج وألقت بالمسؤولية على شركة تطوير التعليم كون مهام قسم المناهج بالوزارة انتقلت مسؤوليته إلى شركة (تطوير)، على الرغم من أن الشركة تابعة للوزارة ويرأس مجلس مديريها وزير التعليم شخصيا.

تجدر الإشارة إلى أن «الوطن» نشرت في عددها الصادر بتاريخ 7 مارس 2018 تفاصيل شكوى المواطن محمد حمدان ضد وزارة التعليم في سياق تقرير بعنوان «صورة صياد في المناهج تقود التعليم للقضاء مجددا».

دفوع وزارة التعليم في القضية
 رد الدعوى لأن ديوان المظالم ليس جهة اختصاص لنظر القضية
 رد الدعوى لأن نظر القضية من اختصاص وزارة الإعلام
 عدم قبول الدعوى لأن المناهج من اختصاص شركة تطوير مما ينفي صفة الوزارة بالدعوى



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات