» (1) زواج لا طعم له  » لسنا مجتمعاً ملائكيًا... لكن لسنا مجتمعاً تافهًا أيضا.  » الغرامة وإيقاف الخدمات للشركات التي لا توفر التأمين الصحي  » «الشورى» لـ«الخدمة المدنية»: أكثر وظائفكم تعليمية.. أين الأطباء والمهندسون؟  » السائقات أفضل من السائقين  » محافظ القطيف يشيد بالدور الذي تقوم به غرفة الشرقية لخدمة اقتصاد المجتمع  » التعليم: تدريس بعض أشعار نزار قباني مفيد  » القطيف.. سحب مشاريع تعليمية وطبية متعثرة وطرحها مجددا  » أمر ملكي باستمرار صرف بدل غلاء المعيشة لمدة عام  » «الغذاء والدواء»: حبوب «الكبتاغون» تضعف الإدراك وتسبب مضاعفات خطيرة  
 

  

صحيفة الوطن - 08/08/2018م - 7:54 ص | مرات القراءة: 317


بعدما تخلّى أحد الأزواج عن زوجته الأوروبية وطفله الرضيع وغادر إلى وطنه «بلد عربي» دون إخبارهما؛ توجهت الزوجة

 ذات الـ31 ربيعاً بعد فقدانها الأمل في عودته إلى محكمة الأحوال الشخصية بجدة، في محاولة منها لإيجاد حل لهذا الزواج أو فسخه.

ونسجت في شكواها إلى المحكمة خيوط القصّة وكيف تخلّى هذا الزوج عنها وعن طفلها دون رحمة ودون إبداء أسباب، حيث طالبت الزوجة «المدعية» بفسخ نكاحها من زوجها «المدعى عليه»،

وقالت عند مثولها أمام القضاء «تزوجني بموافقة أهلي وأخي حيث إني وحيدة ومغتربة، وأنجبت منه ابنا، لكنه اختفى ولا نعلم أين مكانه، وتركني وولدي بلا عائل ولا نفقة»، طيلة هذه الفترة.

بدورها، خاطبت المحكمة الجهات المعنية للإفادة بمكان المدعى عليه، واتضح أنه خارج المملكة، فتمت مخاطبة الشرطة لقطع السبل عليه، وإيقاف خدماته لحين مثوله أمام العدالة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لاستدعائه.

ونظراً لأن استمرار الحياة الزوجية على هذا الوضع لا تتحقق منه المودة والرحمة والسكن وتربية الابن، إضافة إلى الأضرار النفسية والاجتماعية التي لحقت بالزوجة والابن، قررت المحكمة فسخ نكاح المدعية، كما أيدت محكمة الاستئناف الحكم.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات