» (1) زواج لا طعم له  » لسنا مجتمعاً ملائكيًا... لكن لسنا مجتمعاً تافهًا أيضا.  » الغرامة وإيقاف الخدمات للشركات التي لا توفر التأمين الصحي  » «الشورى» لـ«الخدمة المدنية»: أكثر وظائفكم تعليمية.. أين الأطباء والمهندسون؟  » السائقات أفضل من السائقين  » محافظ القطيف يشيد بالدور الذي تقوم به غرفة الشرقية لخدمة اقتصاد المجتمع  » التعليم: تدريس بعض أشعار نزار قباني مفيد  » القطيف.. سحب مشاريع تعليمية وطبية متعثرة وطرحها مجددا  » أمر ملكي باستمرار صرف بدل غلاء المعيشة لمدة عام  » «الغذاء والدواء»: حبوب «الكبتاغون» تضعف الإدراك وتسبب مضاعفات خطيرة  
 

  

صحيفة الحياة - 08/08/2018م - 7:42 ص | مرات القراءة: 304


أطلق سعوديون مبادرة لدعم ومساندة مواطنيهم المبتعثين للدراسة في كندا، والذين من المقرر أن ينتقلوا إلى بلدان أخرى،

 عبر مساعدتهم في البحث عن خيارات دراسية بديلة، والحصول على قبول في الجامعات.

ووجه طلاب سعوديون في كندا رسالة مصورة لوطنهم تم تناقلها على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عبروا فيها عن «تأييدهم موقف المملكة تجاه التدخل الكندي»، وقالوا: «نحن مع بلدنا قلباً وقالباً»، مضيفين: «سيادة الوطن فوق كل اعتبار».

وتصدرت «فزعة» الطلبة موقع «تويتر» عبر إطلاق مبادرات للمساعدة تتولى التعريف في الدول والجامعات التي يدرس بها السعوديون. فيما أسس طلبة بريداً إلكترونياً، لاستقبال طلبات الانضمام لجامعات على مستوى العالم، وكانت الولايات المتحدة الأميركية الخيار الأول.

وتفرغ مطلقو المبادرة للرد على استفسارات الطلبة حول آلية القبول، والتخصصات، والمستوى المعيشي للمدينة التي توجد فيها الجامعة، إضافة إلى كلف الدراسة للدارسين على حسابهم الخاص .

ومن جانب آخر، أجرى الطلبة حساباً للخسائر المادية التي ستتكبدها كندا جراء إلغاء برنامج الابتعاث إلى جامعاتها، وتبلغ كلفة الدراسة للطالب الواحد للسنة الدراسية 14 ألف دولار، وبحسب ما ذكرت وزارة التعليم أن عدد الطلبة السعوديين في كندا سبعة آلاف مبتعث، فسيكون إجمالي السنة الدراسية للطلبة 98 مليون دولار، إضافة إلى مصاريف معيشة 12 ألف سعودي (الطلبة ومرافقوهم)، والتي تقدر بـ144 مليون دولار سنوياً، ليتصل الخسائر الكندية إلى 312 مليون دولار سنوياً.

ولم يغب المشهد الإنساني للمبتعث السعودي في خضم المعلومات والخدمات الجامعية المقدمة، إذ تم تداول صورة لصحيفة كندية، كانت نشرت خبراً مصوراً لمبادرة اجتماعية نفذها طلاب سعوديون في العام 2012، وزعوا من خلالها الملابس الشتوية على الفقراء، إضافة إلى مبادرة أخرى للمبتعثين في كندا تم تنفيذها في 2014، لتنظيف الطرق الرئيسة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات