» علاج يلوح في الافق لمرضى السرطان  » «الكهرباء»: فاتورة الـ 400 ريال تفصل التيار.. وعدم السداد يلغي «تيسير»  » تطوير الأحياء .. العوامية أنموذجًا  » 6 آلاف خريج جامعي: «التعليم» حرمتنا من التعيين  » التسـول الأنيـق!  » القطيف: مخالفات التأهيل تغلق 20 محطة وقود  » رسميا.. البلديات تمنع تقزيم الأشجار  » «الكهرباء»: الاشتراك التلقائي في «تيسير» بلا التزامات  » نقل ملف التوطين من العمل يخفض البطالة  » «التعليم» تعتمد الزي الرياضي للطالبات... و365 ألف طالب مستجد العام المقبل  
 

  

غنية الغافري - 08/08/2018م - 1:36 ص | مرات القراءة: 158


يواصل ملتقى القافلة النسائي مسماه الجديد لهذا العام ( مصيف 16) بحضور لافت في اليوم الأول بلغ 2710 زائرة

بمختلف الأعمار وشهد الحضور إطلاق 1500 بالوناً ملوناً

في سماء 20 فعالية منوعة وجاذبة لاقت تفاعلاً جماهيرياً واضحاً وتهافت الصغار على جمع البالونات التي غطت أرض معارض الظهران الدولية  والتي يقام عليها الملتقى لهذا العام بمساحة قدرها 9000متر مربع ويشارك في تنظيمه 400 متطوعة تم تدريبهن وتهيئتهن لهذا الغرض

وأعربت مديرة القسم النسائي في جمعية قافلة الخير وفاء القروني عن  سعادتهابهذا الحضور في اليوم الأول من أيام الملتقى والذي يعد نجاحا واضحا ولله الحمد وأشارت إلى الجهود التي يبذلها فريق العمل من أجل رسم البسمة على شفاه الزائرات وأطفالهن .

حيث لاتقتصر الفعاليات على السيدات فحسب بل تشمل كافة الأسرة حيث تجد كبيرات السن مايناسبهن وكذلك الفتيات والأطفال والخادمات وقالت إن الفعاليات تم اختيارها بعناية لتتناسب مع متطلبات العصر من حيث التصميم والفكرة والإخراج كما لم يغفل الملتقى عن وضع الفائدة كجزء لايتجزأ من الهدف الرئيس لكل فعالية فلايمكن للزائرة أن تخرج من أي ركن دون فائدة تجنيها.

بالإضافة إلى مايصاحب الملتقى من دعم للأسر المنتجة ومطاعم وأماكن تجتمع فيها الصديقات حيث يسهم الملتقى في جمع الصديقات وخاصة من يجدن الملتقى فرصة سنوية للالتقاء في جو مفعم بالخصوصية والأنس.
 
وفي أولى فعاليات برنامج  ـ ذات صيف ـ والذي يعتبر من البرامج الجديدة هذا العام قدمت المدربة هدى الحزيم دورة للفتيات بعنوان ( سفير شخصيتك ) حاورت فيها الفتيات عن تجربة الإلقاء ومواجهة الجمهور وأسرار الحديث الناجح وتفاعلت الفتيات مع المدربة في جمع النقاط وبناء بيت من الرمل كجزء مرح من الفعالية المغلفة بالفائدة والابتكار وتخلل الحوار الاستماع لتجارب الفتيات التي لم تخلو من الطرافة ومحاولة البحث عن حلول لكسر حاجز الخجل .
 
وفي محاولة جادة من الملتقى لتجسيد شعار " من أجل أسرة واعية وسعيدة " استقبل ركن واحة النفس المطمئنة عددا من السيدات عرضن مشاكلهن على مختصين ومختصات في مجال الاستشارات الأسرية علهن يجدن سبيلا لحل مايواجههن من مواقف تحتاج لذوي خبرة يرشدنهن إلى الطريق الصحيح وبلغ عدد الاستشارات في اليوم الأول 30 استشارة في مجالات متعددة كالتربية والمشاكل الزوجية وغيرها



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات