» علاج يلوح في الافق لمرضى السرطان  » «الكهرباء»: فاتورة الـ 400 ريال تفصل التيار.. وعدم السداد يلغي «تيسير»  » تطوير الأحياء .. العوامية أنموذجًا  » 6 آلاف خريج جامعي: «التعليم» حرمتنا من التعيين  » التسـول الأنيـق!  » القطيف: مخالفات التأهيل تغلق 20 محطة وقود  » رسميا.. البلديات تمنع تقزيم الأشجار  » «الكهرباء»: الاشتراك التلقائي في «تيسير» بلا التزامات  » نقل ملف التوطين من العمل يخفض البطالة  » «التعليم» تعتمد الزي الرياضي للطالبات... و365 ألف طالب مستجد العام المقبل  
 

  

صحيفة عكاظ - 06/08/2018م - 1:23 ص | مرات القراءة: 517


ضج موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بنبأ اختفاء شاب سعودي بمطار إسطنبول في تركيا، وانتشر على نطاق

واسع وسم «اختفاء سعودي في تركيا»، مشيرين إلى أنه اختفى في ظروف غامضة.

وجاء اختفاء الشاب سالم نافع الحربي (28 عاماً) عن أنظار والدته في مطار إسطنبول، وأبلغ ذوو الشاب الجهات الأمنية والسفارة السعودية بتركيا، ولا يزال البحث عنه مستمراً حتى الآن.

ووفقا لـ«العربية نت»، فقد أفاد أحمد الحربي، شقيق الشاب المختفي، لوسائل الإعلام، بأن سالم كان برفقة والدته وأخواته وإخوانه في رحلة إلى إسطنبول، وبعد فترة ألحَّ عليهم في الرجوع إلى السعودية، بسبب اعتلالات نفسية يعاني منها سالم فحاولوا إيجاد حجز، ولم يتوافر للعائلة بكاملها.

وأضاف: «اضطرت والدتي وشقيقي أحمد للذهاب معه، وتم الحجز للسفر إلى مطار الملك عبدالعزيز بجدة، وحين قدومهم إلى مطار اسطنبول لإنهاء إجراءات السفر، اختفى سالم في المطار في ظروف غامضة، وكانت والدته معه بالمطار، وفوجئت بعدم وجوده، ما جعلها تتواصل مع أبنائها الموجودين في تركيا، وأبلغتهم باختفاء ابنها سالم وسط تأثرها بفقدانه»، مشيرا إلى أن الجهات الأمنية ستكشف تسجيلات الكاميرات الخاصة بالمطار، لمعرفة تفاصيل اختفاء شقيقه.




التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات