» أول مركز اختبارات «آيلتس» بالشرق الأوسط في جامعة الإمام عبدالرحمن  » تأهيل قصر وقلعة دارين يعزز سياحة المحافظة  » السعودية تسجل تقدما في 10 مؤشرات دولية خلال 2018  » مهارات بحثية في مشروع الخيال العلمي بمدارس القطيف  » المرور" تصدر جداول غرامات تجاوز السرعات على الطرق  » انطلاق ورشة الرؤية العمرانية بالقطيف  » غرف خاصة لضعيفي البصر بمقرات الاختبارات المحوسبة  » التعليم: «البصمة» لدوام موظفي الوزارة.. الأحد  » «التجارة» تشهر بشركة ضللت المستهلكين بإعلان «اشتر برجر وأحصل على الثاني مجاناً»  » لميس آل الشيخ: جائزة «التشريح» رداً لجميل الوطن  
 

  

عباس المعيوف - الاحساء - 06/08/2018م - 1:07 ص | مرات القراءة: 303


فالجهة التي تحاول أن تبعد الجهات الأخرى توقع نفسها في مكابرة غير مبررة وغير واقعية، وتعيش صراعاً بين التيارات الأخرى،

ولا تنفع حالة الإسقاط، ففي النهاية هي مذاهب لها امتدادها التاريخي ومنهجها الديني والعقائدي، وحتى على صعيد المذهب الواحد، ولذلك ينبغي أن يكون هناك احترام متبادل بين الطوائف، والتسليم بأن هذه القضايا الدينية مردها يوم الحساب، أما في الدنيا فلا بد أن يكون هناك قبول للتعايش يضمن كل واحد منا عدم الإساءة للآخر.

يرى علماء النفس أن العنف اللفظي يعبر عن خلل عميق في التنشئة، ويقولون الغريب في ظاهرة العنف اللفظي أنها لا ترتبط بتراجع الوازع الديني، فعلى الرغم من حضور الوازع الديني من كل الديانات، لكن نجدهم لا يحافظون على القيم الأخلاقية داخل أديانهم.

لكل طائفة من الطوائف الإسلامية رمز من رموزها، ولا يحق لأي طرف تأجيج الصراع وتسخير من لا يفقهون في معنى الوحدة الاجتماعية باستثارات البسطاء والضحك عليهم؛ فجميع الأطراف خاسرة إذا لم تدرك الغاية من هذا الصراع. على العقلاء إدراك أن الأمة تمر بمحنة حقيقية في سنواتها الأخيرة، وأن هناك إعلاماً قوياً هدفه إثارة الفتن بين أبناء المذاهب الإسلامية يصب في عدم رعاية الأولويات لوحدة الصف الإسلامي.

الكيانات المذهبية هي اجتهادات وقراءات، ومن الخطأ تعميم قراءة أو ثقافة نتيجة موقف معين لها مئات السنين، وتتحمل الطائفة أخطاء ذلك حتى هذا اليوم، مع العلم أن أسباب الاختلاف في الواقع ليست دينية محضة بل لعبت وأسهمت سياسات الدول في ذلك.

وجميعاً ندرك أن المجانين من بعض المؤدلجين وبعضهم يعلم الهدف من الإثارة المذهبية. لعل ثقافة السب هي المعضلة التي خلقت بؤرة الخلاف وساعدت في نشر ثقافة الكراهية بين المسلمين، يقول الإمام علي رضي الله عنه وهي رسالة لجميع المسلمين «كرهت لكم أن تكونوا: لعانين، شتامين تشتمون، وتتبرءون، ولكن لو وصفتم مساوئ أعمالهم فقلتم من سيرتهم كذا وكذا، ومن أعمالهم كذا وكذا،

كان أصوب في القول وأبلغ في العذر، و«لو» قلتم مكان لعنكم إياهم، وبراءتكم منهم: اللهم احقن دماءهم، ودماءنا، وأصلح ذات بينهم وبيننا، واهدهم من ضلالتهم، حتى يعرف الحق منهم من جهله، ويرعوي عنِ الغي والعدوان منهم من لج به، لكان أحب إلي، وخيرا لكم».
بالنتيجة. الخطر محدق حولنا، وإذا لم نقدم مصلحة الأمة على مصالحنا الشخصية والمذهبية أصبحنا للأعداء هدفاً سهلاً، وهذا ما نلحظه هذه الأيام من تضعضع وتشتت إسلامي انعكس على واقعنا المعاش.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات