» (1) زواج لا طعم له  » لسنا مجتمعاً ملائكيًا... لكن لسنا مجتمعاً تافهًا أيضا.  » الغرامة وإيقاف الخدمات للشركات التي لا توفر التأمين الصحي  » «الشورى» لـ«الخدمة المدنية»: أكثر وظائفكم تعليمية.. أين الأطباء والمهندسون؟  » السائقات أفضل من السائقين  » محافظ القطيف يشيد بالدور الذي تقوم به غرفة الشرقية لخدمة اقتصاد المجتمع  » التعليم: تدريس بعض أشعار نزار قباني مفيد  » القطيف.. سحب مشاريع تعليمية وطبية متعثرة وطرحها مجددا  » أمر ملكي باستمرار صرف بدل غلاء المعيشة لمدة عام  » «الغذاء والدواء»: حبوب «الكبتاغون» تضعف الإدراك وتسبب مضاعفات خطيرة  
 

  

رعاية مكفوفي القطيف‏. - فاطمة الصفار - القديح - 05/08/2018م - 5:15 م | مرات القراءة: 411


تدربت ٢١ كفيفة و٧ متطوعات، على الإنعاش القلبي الرئوي في مركز رعاية مكفوفي القطيف التابع لجمعية

 مضر الخيرية بالقديح، في ورشة أقامتها مجموعة ” حياة إنسان” ، وتم تقسيمهن على يومي الإثنين والخميس، ١٧ و ٢٠ ذي القعدة.

وعرفت مجموعة ” حياة إنسان” الإنعاش القلبي الرئوي، مبينة الخطوات اللازمة لإنعاش المصاب.

وأشارت” حياة إنسان” إلى التأكد من سلامة المكان، وتفقد استجابة المصاب، وطلب المساعدة إذا كان المصاب لا يستجيب، وطريقة تفقد النفس وعندما يكون المصاب لايستجيب ولا يتنفس نبدأ بعملية الانعاش القلبي الرئوي.

وذكرت المجموعة ما يقوم به المسعف بعد مرحلة الإفاقة، وبينت الفرق بين الغصة الخفيفة والشديدة، موضحة كيفية إنقاذ الغاص في كلا الحالتين.

وأوضحت ” حياة إنسان” أن الهدف من إقامة الورشة هو نشر الوعي عن الانعاش القلبي الرئوي بين مختلف فئات المجتمع ومنهم فئة المكفوفين وذلك لندرة الدورات الاسعافيه لهذه الفئة.

وتحدثت نعمة الرضوان: “إن الورشة مثمرة جدًا، وتتطلب امتلاك الجرأة والهدوء التام، وسرعة البديهة في التصرف السليم، فحياة الآخرين أمانة”.

وقالت زينب آل خاتم: “الورشة حقا أروع من رائعة، إذ من خلالها تعلمن كيف نكون منقذات فاعلات، مع أن هذا الأمر يحتاج إلى جرأة عندما نتعرض لموقف حقيقي، وما أجمل أن نتحمل هذه المسؤولية العظمى لإنقاذ الآخرين”.

يذكر أن المركز يقدم ورش متنوعة للمكفوفين والكفيفات تهتم بتنمية الوعي والتثقيف في الجانب الصحي.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات