» أول مركز اختبارات «آيلتس» بالشرق الأوسط في جامعة الإمام عبدالرحمن  » تأهيل قصر وقلعة دارين يعزز سياحة المحافظة  » السعودية تسجل تقدما في 10 مؤشرات دولية خلال 2018  » مهارات بحثية في مشروع الخيال العلمي بمدارس القطيف  » المرور" تصدر جداول غرامات تجاوز السرعات على الطرق  » انطلاق ورشة الرؤية العمرانية بالقطيف  » غرف خاصة لضعيفي البصر بمقرات الاختبارات المحوسبة  » التعليم: «البصمة» لدوام موظفي الوزارة.. الأحد  » «التجارة» تشهر بشركة ضللت المستهلكين بإعلان «اشتر برجر وأحصل على الثاني مجاناً»  » لميس آل الشيخ: جائزة «التشريح» رداً لجميل الوطن  
 

  

الأسعار بين 500 و900 ريال للصندوق 32 كيلو
صحيفة اليوم - جعفر الصفار - 02/08/2018م - 8:29 ص | مرات القراءة: 364


بدأت أسواق الأسماك المركزية في المنطقة الشرقية في القطيف والدمام وجزيرة تاروت والجبيل أمس في استقبال باكورة

 صيد الروبيان في المنطقة، وتراوحت أسعاره بين 500 و900 ريال للصندوق 32 كيلو وذلك مع بدء سريان موسم الروبيان والذي يستمر لمدة 6 أشهر.

وقال متعاملون في سوق الأسماك المركزي بمحافظة القطيف: إن كمية الروبيان في اليوم الأول لا تزال محدودة للغاية، مشيرين إلى أن عدد الكمية لا يتجاوز 20 صندوقا خلال المزاد الصباحي، مؤكدين أن المزاد العلني لكمية الروبيان بدأ بسعر 500 ريال،

حيث وصل إلى 700 - 900 ريال، فيما اختلفت الصورة في مزاد الظهيرة في سوق تاروت، حيث سجلت عرض كمية لا تقل عن 50 - 80 صندوقا، حيث تراوحت الأسعار بين 500 و750 ريالا للصندوق، متوقعين استمرارية التراجع خلال الأيام القادمة.

وأوضح محمد محيشي "متعامل" أن الكمية التي عرضت أمس لا تعطي مؤشرا على حجم الصيد في الموسم، لافتا إلى أن الحجم الوسط يشكل القاسم المشترك لجميع الكميات التي بيعت أمس متوقعا أن تبدأ الكميات الحقيقية في الوصول إلى السوق مع بداية الأسبوع القادم "السبت"، إذ ستبدأ المراكب الكبيرة في العودة إلى المرافئ، خصوصا وأنها انطلقت قبل الموعد الرسمي لموسم الروبيان "بداية أغسطس".

بينما ذكر منير التاريخ "متعامل" أن السعر المرتفع متوقع، خصوصا في ظل تعطش السوق للروبيان، مبينا ان محدودية الكمية المعروضة ساهمت في صعود السعر لمستويات كبيرة، متوقعا تراجع السعر مع منتصف الأسبوع المقبل، خصوصا وأن الكميات الكبيرة ستجد طريقها للسوق، مما يحدث حالة من التشبع في السوق، بحيث تنعكس على القيمة السوقية، مرجحا أن تسيطر الأوساط الصغيرة والوسطى على الكميات المتوقع وصولها.

بدوره أوضح عيسى الصويتي "صياد" أن الكميات التي عرضت أمس الأربعاء خاصة بالطرادات الصغيرة، والتي تقوم بالإبحار خلال ساعات الليل والعودة مع ساعات الفجر الأولى، لافتا إلى أن المقياس الحقيقي لنجاح الموسم سيظهر بعد مرور شهر من انطلاقة الموسم، مبينا، أن غالبية المراكب تبحر في بداية الموسم في المصائد القريبة، بهدف اختصار المسافة والعودة سريعا، متوقعا، أن تبقى الأسعار عند مستويات العام الماضي، حيث تراوحت بين 400 و750 ريالا تبعا للأحجام.

وبين الصياد فتحي البنعلي أن صيد القوارب يكون عادة قرب الشواطئ وتستغرق رحلتها من يوم إلى يومين، أما المراكب الكبيرة (اللنشات) فيكون صيدها داخل البحر وتستغرق الرحلة 5 أيام.

وقال المواطن محسن ال شلي: إنه ينتظر موسم الروبيان في كل عام ليقوم بشراء وتخزين أكثر من 64 كيلوغراماً (بانتين) من الروبيان لتكفيه وأسرته لنهاية فترة حظر الصيد، فيما أشار المواطن عبدالله التاروتي إلى أنه يحرص في موسم كل عام على شراء كمية كبيرة من الروبيان بمختلف أحجامه حيث يخصص الحجم الصغير والمتوسط لطبخ الكبسة والبرياني والمشخول، فيما يخصص الحجم الكبير للشوي أو القلي (بطريقة البروستد).



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات