» 7 حلول لتخفيض معدلات البطالة في 2019  » هل شركات الألبان وراء إلغاء تاريخ الإنتاج؟  » قرض الزواج خلال عامين.. والموظف الحكومي لا يحتاج كفيلا  » «الصحة»: الربو يزيح السكري والضغط من صدارة الأمراض المزمنة في السعودية  » 3 حلول لمعالجة مشكلة الفراغ عند الأطفال السعوديين  » «التعليم» تبرر قلة الأكاديميين السعوديين: 12542 مبتعثاً من الجامعات  » حضور حاشد بأم الساهك في احتفالات القطيف باليوم الوطني  » 3 آلاف سعودي يشغلون 35 قطارا سريعا  » الجضعي: صيدليات المملكة ملزمة تأمين الأدوية لمدة 3 أشهر  » الجامعات وتقييد ملابس البنات  
 

  

صحيفة مكة الالكترونية - 12/07/2018م - 8:51 ص | مرات القراءة: 257


باشرت الجهات الأمنية بلاغين من فتاتين بالرياض عن تعرض حساباتهما الشخصية على منصة التواصل الاجتماعي «سناب شات» للاختراق من مجهولين،

 وتهديدهم بابتزازهما بنشر صورهما، وأسفرت إجراءات الاستدلال عن تحديد هوية المتورطين في الجريمة المعلوماتية، وعددهم ثلاثة، مواطنان اثنان ويمني، في العقد الثاني من أعمارهم، والقبض عليهم وإيقافهم وإحالة القضية إلى النيابة العامة.

من جهته أكد المحامي والخبير في الجرائم الالكترونية إبراهيم زمزمي  أن هذه الجريمة تندرج تحت نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، إذ نصت المادة الـ 3 في الفقرة الثانية بعقوبة لا تزيد على سجن مدة سنة أو بغرامة نصف مليون ريال، أو كلتيهما معا، لكل من قام بدخول غير مشروع لموقع أو حساب الكتروني لتهديد شخص أو ابتزازه لو لحمله على فعل أو للامتناع عنه.

وأضاف أنه في حال تضمن هذا الدخول غير المشروع إلغاء بيانات أو إعادة نشرها فإن الجريمة تندرج ضمن المادة الخامسة في الفقرة الأولى، وتصل العقوبة إلى ما لا يزيد على 4 سنوات أو غرامة 3 ملايين ريال، أو كلتيهما معا.

من جانبه قال مدير قسم الأمن الالكتروني بإحدى الشركات، فيصل اليوسف، إن الاختراقات الالكترونية هي إحدى أخطر الجرائم المعلوماتية التي أصبح عرضة لها كل متصل بالشبكة العنكبوتية بشكل مباشر أو غير مباشر.

ويعود نجاح محاولات الاختراق إلى أسباب عدة تنحصر في نوعين رئيسيين: الأول أخطاء مصنعية برمجية تتحول إلى ثغرات أمنية في التطبيق أو نظام التشغيل فيستغلها المخترق للحصول على سيطرة كاملة على الجهاز وما يحويه عن بعد. والثاني أخطاء بشرية بسبب إهمال المستخدم، كالوقوع فريسة لحيل التصيد الالكتروني وحيل الهندسة الاجتماعية أو كاستخدام كلمات مرور ركيكة، أو كتحميل ما يسمى ببرامج الطرف الثالث غير المصرحة للحصول على مزايا أكثر.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات